تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف

مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً..

قال مدير عام شركة مصفاة بانياس، محمود عيسى قاسم أن: “أعمال الإقلاع التجريبي لمصفاة بانياس تمّت بنجاح، حيث لحظ خلالها مشكلات بسيطة جداً تمّ تداركها، وتأتي هذه الخطوة للاطمئنان، كما أصبحنا جاهزين للإقلاع الفعلي للمصفاة، والذي من المتوقّع بدءه مع ساعات عصر الخميس”.

وأضاف “قاسم”، لتلفزيون الخبر،: “وعلى اعتبار أننا كنّا متوقفين عن إنتاج الفيول والمازوت بسبب انقطاع الخام، قمنا بأعمال الصيانة والعمرة بين الفترة الممتدة من 28 أيار الماضي ولغاية 13 حزيران الجاري بجهود العاملين في مصفاة بانياس، علماً أننا لم ننقطع عن إنتاج البنزين”.

وتابع مدير مصفاة بانياس: “حتى الآن لم يصل أي خام إلى خزانات شركة مصفاة بانياس، فهي تصب بداية في خزانات الشركة السورية للنفط، ليتم استجرارها لاحقاً إلينا، علماً أنه وصلت ناقلتين إحداهما صغيرة بحمولة 250 ألف برميل، والأخرى بحمولات أكبر”.

وأوضح “قاسم”: “حمولة الناقلة الصغيرة التي يتم تفريغها الآن لا تشغّل مصفاة بانياس لأكثر من يومين، كون حمولتها 250 ألف برميل، وطاقة المصفاة اليومية تصل إلى 112 ألف برميل”.

وتابع مدير المصفاة: “أما الناقلة الكبيرة فلا يمكنها دخول مرابطنا، كون المرابط مخصصة لاستقبال ناقلات أصغر حجماً، بالتالي سيتم تفريغ حمولاتها إلى ناقلات أصغر، ثمّ استجرارها إلى خزانات الشركة السورية لنقل النفط، قبل وصولها إلينا لاحقاً، هذا يحتاج وقت، وهناك جهود تبذل لإنجاز ذلك”.

وأضاف “قاسم”: “نأمل أن ذلك سينجز بالوقت الذي نكون به قد قمنا بتكرير حمولات ناقلة الـ250 ألف برميل والتي تستغرق حوالي يومين و 8 ساعات، بحيث لا يحدث أي انقطاع أو توقف لدينا، وفي حال تأخّر ذلك لا قدّر الله لن نتوقف عند مستوى الصفر، بالتالي نبقى متأهبين للإقلاع مجدداً حال وصول الخام لخزاناتنا”.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات