تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة... مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً.. المهندس عرنوس يزور مطار دمشق الدولي ويوجه بالإسراع في تأهيل الأجزاء المتضررة جراء العدوان وإعادته لل... النص الكامل للمقابلة التي اجراها السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة rt الروسية الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو ... المهندس عرنوس خلال مؤتمر نقابة المهندسين: الحكومة تحاول من خلال أي وفر يتحقق بالموازنة تحسين أجور وت... وزارة النفط: إدخال بئر زملة المهر 1 في الشبكة بطاقة 250 ألف م3 يومياّ.. وأعمال الحفر قائمة في حقل زم... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بعزل قاضٍ لارتكابه مخالفات وأخطاء قانونية مجلس الوزراء يناقش الصك التشريعي المتعلق بالتشريع المائي ويطلع على واقع تنفيذ الموازنة الاستثمارية

عندما لايكون للحماقة حدود….

*باسل الخطيب:

لست أعرف أي نوع من الحمقى يحكم أغلب الدول الأوروبية، اعتقادي أنهم من نوع الأمعات الحمق….
ليتوانيا دولة ضعيفة وصغيرة جداً، لاتكاد تزيد عن صالون وغرفتين ومنافعهما، وأكاد أجزم أن فرقة كشافة روسية قادرة على احتلالها خلال 24 ساعة….
ليتوانيا هذه تقوم بإغلاق ممر سوالكي الذي يربط مابين روسيا في الشرق وإقليم كالينغراد الروسي في الغرب. لاحظوا سخافة التبرير الذي قدمته ليتوانيا، أنها تفعل ذلك تنفيذاً للعقوبات الأوروبية ضد روسيا فيما خص توريد البضائع والسلع الروسية، وكان هذه البضائع تنتقل من دولة لأخرى….
تدرك روسيا أن هذا القرار ليس قراراً ذاتياً من ليتوانيا، وليس حتى قراراً اوروبياً، إنما هو قرار امريكي بحت، في سياق المسعى الأمريكي الاستنزاف روسيا عبر فتح جبهة جديدة عليها…..
بالعودة إلى التاريخ، خضع إقليم كالينغراد قبل ثمان قرون لسيطرة القبائل البروسية الألمانية في القرن الثالث عشر، وذلك عندما وصل فرسان اخوية التيوتون الألمانية عام 1226 إلى أراضي جنوب شرق البلطيق، وقهروا السكان الأصليين، وبنوا قلعة على ضفة نهر بريجل ، أطلقوا عليها اسم كونيغسبورغ، أي جبل الملك، وتدريجياً ظهرت ثلاث مدن صغيرة اندمجت لاحقاً عام 1724 في مدينة واحدة تحمل اسم كونيغسبورغ….
في عام 1756 سيطرت القوات الروسية على المدينة خلال حرب السنوات السبع مع بروسيا، ولكنها عادت إلى التاج الألماني عام 1762، وصارت جزءً مما كان يسمى بروسيا الشرقية….
وفي أثناء الحرب العالمية الثانية سيطرت القوات السوفييتية على المدينة في نيسان 1945، ومن ثم أحيل القسم الشرقي من بروسيا الشرقية إلى سيطرة الاتحاد السوفييتي بموجب قرار من مؤتمر بوتسدام…
غير السوفييت اسم المدينة إلى كالينغراد صيف عام 1946، وصارت جزءً من روسيا، ومع استقلال دول البلطيق وتفكك الاتحاد السوفييتي عام 1991 صارت مقاطعة كالينغراد وكأنها جزيرة معزولة يفصل بينها وبين روسيا جمهورية ليتوانيا….
لطالما شكلت كالينغراد حجر الزاوية في الاستراتيجية العسكرية السوفييتية والروسية على حد سواء في مواجهة حلف الناتو، كالينغراد بكل بساطة هي قاعدة عسكرية روسية عائمة، ومركز جيوسياسي يكاد يقارب راس حرب لروسيا في مواجهة الناتو، عدا عن ذلك هي الميناء الروسي الوحيد شمالاً الذي لايتجمد في الشناء، ومنه تستطيع روسيا أن تسيطر على بحر البلطيق وصولاً إلى الدانمارك….
اتفاقية الشراكة والتعاون مابين روسيا والاتحاد الأوروبي لعام 1994 هي من نظمت العلاقة مابين روسيا وليتوانيا فيما خص الاقليم، وتقضي بإبقاء ممر سوالكي مفتوحاً مع عدم جواز حصار الاقليم.
مع اشتداد المواجهة في أوكرانيا زادت أهمية الاقليم أكثر، لذلك قامت روسيا بنشر منظومات الدفاع الجوي S 400 وصواريخ اسكندر-ام الباليستية التي تطال كل أوروبا على أراضيه…
نعود إلى ما قلناه أعلاه، أن قرار إغلاق المعبر هو قرار امريكي، وقد امهلت روسيا الغرب بعض الوقت لكي يجبر ليتوانيا لتعود عن قرارها، ومن جهة أخرى أطلقت روسيا وعلى أعلى المستويات تهديدات شديدة اللهجة پانه سيكون لها إجراءات رادعة غير متوقعة….
سؤالنا هو التالي، هل يذهب الروس إلى الحرب ضد ليتوانيا أن اضطروا لذلك؟….. جوانا هو نعم، ويذهبون لهذه الحرب كالحرب الأوكرانية أنها حرب الأجبار وليست حرب الاختيار…
لطالما تساءلنا لماذا وضعت روسيا قواتها النووية في حالة تأهب قصوى منذ الأيام الأولى للحرب في اوكرانيا، ولماذا ظهر الرئيس الروسي بوتين على التلفزيون وبجانبه الحقيبة النووية والزر النووي؟؟…
مايحصل الان بين روسيا والغرب ليس معركة كسر عظم، إنما حرب كسر إرادات وفرض ارادات، وفي حروب الإرادات لايوجد تعادل، حروب الإرادات لاتنتهي بتبويس اللحى، يدرك الروس أن دول الناتو مجتمعة تتفوق عليهم في كل المجالات العسكرية والتعبوية، ويتفوق الروس في مجالين فقط، عدد الرؤوس النووية والقدرات الصاروخية، و يعي الروس جيداً أنهم لايمكن أن يخسروا هذا الصراع، هذا يعني بالنسبة لهم نهايتهم كدولة وكجغرافيا وكدور، وليس بعيداً إن خسر الروس هذه الحرب أن تتفكك الدولة الروسية، ويدرك الغرب جيداً خطورة بوادر خسارة روسيا للحرب، أنها لن تتردد في استعمال أقصى قوتها لكي لاتخسر، حتى ولو اضطرت لاستعمال السلاح النووي….
الصراع أبعد من أن يكون مجرد عض اصابع، الخاسر فيه هو من يصرخ اولاً، الجميع يصرخ الآن، وسيصرخون لاحقاً أكثر وبصوت أعلى، وبعض الصراخ يختلف عن بعضه، أكاد أجزم إن استمر حصار كالينغراد أن الروس سيجتاحون ليتوانيا، ولكن ليتوانيا دولة عضو في حلف الناتو، وحسب المادة الخامسة من ميثاق الحلف، فإن على دول الحلف كلها أن تهرع لحماية أي دولة ضمنه تتعرض للاعتداء، ولكني أعتقد جازماً أن دول الخلف الرئيسية أي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا أجبن من أن تتدخل لحماية ليتوانيا، وسيحكمون في ذلك بعض بقايا المنطق الذي يمتلكون، ولن يضحوا بجنودهم في سبيل دولة كليتوانيا، وهذا على فكرة سيكون القشة التي ستقصم ظهر الناتو….
لدينا في موروثنا الشعبي المثل التالي “على نفسها جنت براقش”، هذا ما قلناه عن أوكرانيا ، وقد نقوله عن ليتوانيا، وبراقش على فكرة لم تكن إلا كلبة، وهل ينظر ذاك الغرب العنصري إلى أوكرانيا و ليتوانيا بغير هذا الشكل، على فكرة هناك اغنية روسية شهيرة عنوانها إياكم أن تتحاربوا مع الروس، انصح أولئك الأمعات الذين يحكمون الدول الاوروبية، بدءً من ماكرون وجونسون وصولاً زيلينسكي و أن يستمعوا لها….
في الختام هل تعرفون ما معنى كلمة غراد باللغة الروسية؟.. ترجمة هذه الكلمة باللغة الروسية القديمة هو مدينة، ولطالما ارتبطت المعارك الفاصلة في تاريخ روسيا بأسماء مدن تنتهي باللاحقة غراد، في الحرب العالمية الثانية التي يسميها الروس الحرب الوطنية العظمى، كانت معركتي لينينغراد (سانت بترسبورغ) وستالينغراد المعركتين الأكبر والفاصلتين في مواجهة القوات النازية الألمانىة الغازية، تعرضت لينينغراد لحصار دام أكثر من 1000يوم ولم تسقط ولم تستسلم،وقاتل الروس على خراب ستالينغراد بعد أن استحالت كلها خراباً ولم يستسلموا وانتصروا في النهاية. أنصحكم بالإستماع لأغنية لاتتحاربوا مع الروس…..

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات