تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف

ورشة عمل في أكساد حول “الموازنة العلفية وتحسين المخلفات الزراعية” 

بانوراما سورية:

تم في مقر المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة أكساد اليوم افتتاح ورشة عمل حول ” الموازنة العلفية وتحسين المخلفات الزراعية” عبر تقنية الفيديو كونفرانس والتي تأتي ضمن برامج المركز العربي “أكساد” لرفع قدرات الكوادر الفنية في القطاع الزراعي في الدول العربية، ومجال احتساب الموازنات العلفية لكل دولة على حدة، وتحسين القيمة الغذائية للمخلفات الزراعية.
وقال سعادة الدكتور نصر الدين العبيد مدير عام أكساد في كلمة له خلال افتتاح الورشة إن القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني يواجه في الوقت الحالي الكثير من التحديات والصعوبات كالتأثيرات السلبية للتغيرات المناخية التي أصبحت واقعا مُعاشا، إضافة للكوارث الطبيعية من جفاف وحرائق وغيرها، وتداعيات جائحة كورونا، وتأثير الأزمات المحلية والدولية بشكل مباشر على سلاسل الامداد لمدخلات الإنتاج وتسويق المنتجات، مما يعرض الامن الغذائي والمائي العربي الى خطر حقيقي.
وأوضح أن مستوردات الدول العربية من الأعلاف قد زادت بشكل متعاظم فقد بلغت نحو 36 مليون طن من المواد العلفية بقيمة 8 مليار دولار، وأصبحت تشكل عبئاُ اقتصادياً ثقيلاً يتفاوت حجمه من دولة لأخرى، ونتيجة لعدم وجود استراتيجيات واضحة لتطوير الثروة الحيوانية في معظم الدول العربية، تتضمن سياسات محددة لإنتاج الأعلاف، استمر العجز في إنتاج الأعلاف لسد احتياجات الثروة الحيوانية على مستوى الدول منفردة أو على مستوى الوطن العربي مجتمعاً.
وأكد الدكتور العبيد أن المركز العربي أدرك أهمية تطوير المصادر العلفية وخاصة غير التقليدية لسد الفجوة العلفية، لأن التغذية تعتبر العامل الأهم بين العوامل المسؤولة عن تطور الثروة الحيوانية وتشكل 70% من تكاليف الإنتاج، وإن عملية تأمين الأعلاف كماً ونوعاً تعد بدورها من أهم العوامل التي تجعل قطاع الثروة الحيوانية ناجحاً في تحقيق أهدافه وتوفير المنتجات الحيوانية اللازمة للاستهلاك المحلي.
وأشار إلى أن اكساد قام بمسح شامل للموارد العلفية في الدول العربية وبيّن الأهمية النسبية لتلك الموارد، ونفّذ عدة دراسات لحصر وتقييم مصادر الأعلاف في الدول العربية ، وقام بتجديد هذه الدراسات في عام 2022 كما يضع المركز العربي دراسة جديدة لتحديث الموازنات العلفية الصادرة سابقاً، وهي في مقدمة الأولويات التي يجب بحثها لمعرفة التغيرات التي طرأت على مصادر الأعلاف في الدول العربية، والأوضاع الراهنة للإنتاج الحيواني، وتقديم المعلومات الحديثة للمعنيين وأصحاب القرار لوضع السياسات اللازمة، ولفت اهتمامهم إلى ضرورة تحقيق التكامل الاقتصادي في حل هذه المشكلة.
وذكر أن مجموعة الدراسات والأبحاث التي قام بها المركز العربي “أكساد” في مجال تحسين المخلفات الزراعية والصناعية الغذائية (معاملة الأتبان وبقايا تقليم أشجار الزيتون وسعف النخيل والصبار الأملس والحمضيات، والاستفادة من مخلفات الشوندر السكري كالتفل والمولاس وغيره…) وإدخالها في الخلطات العلفية ، وابتكار الآلات والآليات اللازمة لرفع القيم الغذائية لهذه المخلفات والعمل على نقل هذه التقانات من خلال وضع برامج التدريب ورفع قدرات الكوادر الفنية في قطاع الثروة الحيوانية، من شأن هذه الدراسات لفت النظر إلى أهمية المخلفات بشكل عام والتوسع في نشرها واستثمارها، وتعد هذه الورشة جزءاً من هذه البرامج التي تعمل على بناء القدرات للكوادر الفنية في الدول العربية.
وطالب مدير عام منظمة أكساد في ختام كلمته بضرورة تزويد المركز بالمعلومات المطلوبة التي شملتها الاستمارة المرسلة إلى الدول العربية ذات الشأن، ليتم إصدار الموازنات العلفية لكل دولة على حدة، وتحديد الفجوة العلفية الحاصلة وطرائق معالجتها حسب الأوضاع الراهنة ووفق أسس علمية وجدوى اقتصادية وذلك للتقليص من الاستيراد للأعلاف والمواد الأولية ولاسيما بعد ارتفاع الأسعار العالمية للضغط على كلفة الإنتاج من الألبان واللحوم الحمراء، والمحافظة على القطيع، وتحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتوجات الحيوانية في المنطقة العربية.
وسيقوم مجموعة من خبراء أكساد وباحثيه بشرح وتوضيح كيفية جمع البيانات الخاصة بالموازنات العلفية وآلات فرم وخلط وجرش المخلفات، وتحسين القيمة الغذائية للمخلفات الزراعية وخاصة مخلفات الزيتون والنخيل، وتحويلها إلى أعلاف متكاملة بهدف خفض الفجوة العلفية في الدول العربية وتقليص كمية الأعلاف المستوردة وخفض تكاليف الانتاج.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات