تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

عبقرية الخلق….

*باسل الخطيب

تعتبر نظرية (الانفجار العظيم) أكثر النظريات العلمية قبولاً على مستوى اغلبية علماء العالم لتفسير نشوء الكون، حتى أنها صارت تقارب البديهية….. النظرية تقول إن كوننا كان عبارة عن نقطة لا متناهية في الصغر، لامتناهية في الكثافة ولامتناهية في درجة الحرارة، وان هذه النقطة قد ( انفجرت لسبب ما) ليتشكل تدريجياً كوننا الذي نعرفه…..
ولكن كانت في هذه النظرية شائبة اساسية، ألا وهي أن الكون لن يكون على هذه الدرجة من الضخامة، وعلى هذه الدرجة من الانسجام نتيجة ذاك الانفجار وحده، فكان أن حصلت مراجعة للنظرية، واردافها بنظرية أخرى أسموها (نظرية التضخم)، وتفترض هذه النظرية أنه عندما كان عمر كوننا فقط واحد من ترليون من واحد من ترليون من واحد من ترليون من الثانية، (لاحظوا مقدار صغر الرقم), دفع (نوع غريب من الطاقة غير معروف كنهها) الكون ليتمدد بعد ذلك بشكل سريع…..
تم إجراء أكثر من محاكاة للنظرية أعلاه، قامت بها كمبيوترات خارقة، وفق حسابا دقيقة جداً، وكانت النتائج متطابقة في كل التجارب، حسب المعطيات الأولية التي وضعها العلماء، المحاكات أفضت إلى النتائج المذهلة التالية، إن كانت قيم بعض الوسائط الأساسية لكوننا أكبر قليلاً أو أصغر قليلاً، فلا يمكن للحياة أن تظهر، مثلاً إن كانت القوة الذرية اقوى بنسب مئوية اعلى قليلاً عما هي عليه فإن كل ذرات الهيدروجين في الكون الوليد ستندمج مع ذرات الهيدروجين الأخرى لتشكل غاز الهيليوم، و لن يبقى هناك هدروجين. إن عدم وجود الهيدروجين يعني عدم وجود الماء، وبالتالي عدم وجود الحياة….
من جهة أخرى، إذا كانت القوى الذرية أضعف بشكل ملحوظ مما هي عليه فعلياً، فإن الذرات المعقدة التي تحتاجها الاحياء لا يمكن أن يتماسك بعضها ببعض….
و كمثال آخر، إذا كانت العلاقة بين قوة الجاذبية و القوة الكهرومغناطيسية مختلفة عما هي عليه، فلن يوجد في الكون تلك النجوم التي تنفجر و تطلق إلى الفضاء و إلى الكواكب الأخرى، عناصر كيميائية داعمة للحياة، أو وجود النجوم التي تدعم بوجودها وجود الحياة، علماً أن كلا النوعين من النجوم ضروري لظهور الحياة….
باختصار، نستنتج من ذلك، يبدو أن قوى أساسية و وسائط أساسية أخرى محددة في كوننا تتوافق و تنسجم مع بعضها بشكل دقيق ومذهل وفي حدود صغيرة وصغيرة جداً وجداً لتسمح بوجود الحياة….
إذا كانت هذه النتائج صحيحة، فالسؤال الكبير هو لماذا تكون هذه الوسائط الأساسية موجودة ضمن سلسلة الأشياء المطلوبة للحياة؟ هل يهتم الكون لأمر الحياة؟ بكلام آخر هل يمتلك الكون وعياً؟ ذاك الوعي الذي جعل الكون يسير في خطوات دقيقة ومتناسقة توفر الظروف المناسبة لظهور الحياة، والتي ظهرت بعد قرابة اربع أو خمس مليارات سنة كما يقول العلماء،….
لاتوجد إجابة شافية ومنطقية على الأسئلة أعلاه إلا القول بوجود تصميم بارع أو عبقري للكون، والتصميم العبقري يحتاج مصمم أكثر عبقرية، نظريات الانفجار العظيم والتضخم وكل المحاكات التي حصلت أفضت إلى النتيجة التالية: أن الله موجود….
نعم إن مبدأ التوافق الدقيق أعلاه، او كما أسميه المبدأ الإنساني، لأن ذاك التوافق كان غايته تهيئة الظروف لوجود الانسان تحديداً، كان كالصاعقة في سماء المجمع العلمي على مستوى العالم….
نعم أيها السادة، لكي ندرك كوننا، بقوة تعقيداته كلها، أو بقوة أي شكل من أشكال الحياة فيه، يجب أن يكون كل شيء معروفاً بدقة في هذه الاحتمالية المقلقة، تلك الاحتمالية التي تبدو للوهلة الأولى أنها مجموعة من الجزيئات العشوائية، ولكن مع اول نظرة شمولية واسعة، تستطيع أن ترى فعل الخالق الذي وضع الوسائط لتكون على ما هي عليه هكذا، وهكذا فقط……
نعم، لا جواب على ذاك التوافق الدقيق إلا التصميم البارع، ولكن إليكم المفاجأة، هذا الجواب أعتقد انه لم يعجب قسماً من العلماء على مستوى العالم، وتلك النتائج التي تم استخلاصها وفق النظريتين أعلاه كانت في عكس السياق الذي أرادوه، والأهم أن تلك النتائج لم تعجب تلك الجهات التي تمول هذه التجارب، ولم تعجب المستوى السياسي الذي يستثمر في النتائج العلمية….
هنا اريد أن اشير إلى نقطة مهمة، أنني من النوع الذي يقبل المعلومة أياً كانت، وان مبدأي في التعامل هو الشك أولاً وثانياً، والبحث ثالثاً، وعليه، انظر إلى مايتم تسريبه من اكتشافات على أن له غاية غير الغاية العلمية، بل وأكثر من ذلك ، تلك الاكتشافات والتي لايمكن التأكد منها قطعياً هي وسيلة لتثبيت فكرة ما أو دحض فكرة ما…..
عبر قرون عدة، أضعف العلم سلطة الدين وسلطة رجال الدين، وهذا كان أمر حسن وجيد، وعاد بالفائدة على البشرية بشكل عام على اغلب المستويات، ولكن إن كانت غاية العلم و أغلب العلماء بريئة في مسعاهم هذا، فإن من يقف خلفهم كان ذلك وسيلة لهم لدحض وجود الخالق، لاحظوا كيف انتقل الصراع من مرحلة ابطال أن كل النقاشات يجب أن تؤول لصالح الله، إلى مرحلة إنكار وجود الله نفسه، ليحصل بعد ذلك بعض التراجع، حيث نكاد نصل إلى مرحلة تثبيت وجود الله ككائن ما يشاركنا هذا الكون، ولكن ليس بتلك القدرات، وأننا نتشارك وإياه هذا الكون…ألم احدثكم سابقاً عن تلك السلالات التي تحكم هذا العالم وذاك الوعي الشيطاني الذي يسوقها؟؟…
نعتقد أن الرد على ذاك التوافق الدقيق كان ابتكار نظرية الأكوان المتوازية، لا أستطيع أن اجد سبباً مقنعاً لاختراع هذه النظرية إلا هذا، نظرية الأكوان المتعددة أو المتوازية تقدم تفسيراً آخر، إذا كان هناك عدد لا يحصى من الأكوان المختلفة بخصائص مختلفة، كأن يكون مثلاً بعضها بقوى ذرية أقوى بكثير من كوننا، و بعضها بقوى ذرية أضعف بكثير، عندها سيسمح بعض هذه الأكوان بظهور حياة، و بعضها الآخر لن يسمح، تقدم فكرة الكون المتعدد تفسيراً للغز التوافق الدقيق غير التفسير السابق أعلاه، وهي بكل بساطة لا تتطلب وجود مبدع، فكرة الأكوان المتعددة تقدم تفسيراً لسبب وجودنا في كون مناسب للحياة لا يعتمد على هبة الخالق، أي إن كوننا ولسبب ما صار ملائماً للحياة، ولكن هناك الكثير من الأكوان التي لم تتوفر فيها الظروف المناسبة لنشوء الحياة….
لاقت هذه النظرية رواجاً على مستوى المجمع العلمي العالمي، وصارت هي النظرية الاكثر قبولاً لنشأة الكون، وتم ابتكار نظرية الأوتار الفائقة لدعم هذه النظرية، ويحصل تسويق كبير لها يصل إلى حدود إنتاج أفلام درامية ومسلسلات كرتونية عالية الكلفة والجودة لتثبيتها….
سيكون لنا مقال آخر بخصوص نظريتي الأكوان المتوازية، والاوتار الفائقة، واللتان نعتقد بصحتهما، ولكن ليس في السياق الذي تم ذكره أعلاه، وكما استطعنا أن نثبت أن نظريتي الانفجار العظيم والتضخم، ليستا إلا دليلين ساطعين على وجود الخالق، سنفعل ذلك مع نظريتي الأكوان المتوازية والاوتار الفائقة إن شاء الله….
“ومكروا ومكر الله، والله خير الماكرين”….ختاماً، قالت لنا ناسا أن هذا الكون يحوي مليارات مليارات المجرات، وكل مجرة تحوي مليارات الأجرام، و أقتنعت العامة بذلك وهللت أن ذلك دليل على عظمة الخالق…. بالنسبة لنا ليس هذا على الله بعزيز، ولكن مافائدة، أو مالغاية من وجود كل تلك المادة،؟ وعلى أرضنا الصغيرة هذه تحصل عمليات تدوير كل ثانية للمادة، من دون أن يكون هناك خلق جديد لها، أي لاحظوا إلى أي درجة الطبيعة بخيلة…..أتراه ناسا تكذب؟ ومالغاية؟…

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات