تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

حرمان أسر الشهداء من الخبز المدعوم خطأ لا يحتمل التأخير والتسويف

*طلال ماضي
يبدو أن قرار استبعاد أسر الشهداء من الدعم لا رجعة عنه ومن اتخذ هذا القرار لا يسمع بالحالات الاستثنائية ولا يوجد أي استثناء لمن ضحى بولده أو خسرت زوجها ولا يدري ما هي الحالة المعنوية لحرمان من قدم ولده شهيدا من الحصول على مخصصاته من مادة الخبز أو ما يعرف بالخط الأحمر .
وقالت معاون وزير الاتصالات والتقانة المهندسة فاديا سليمان في تصريح  لموقع جهينة نيوز إن استبعاد أسر الشهداء ممن يملكون سيارة خاصة جاء ضمن المعايير المعتمدة من اللجنة الاقتصادية، ولم توافق اللجنة على تشميلهم بالدعم، ووافقت فقط على استثناء ورثة سيارة الشهيد من الدعم.

من الحالات التي وصلتنا والدة شهيد ونتحفظ على ذكر اسمها احتراما لها تملك بطاقة خاصة لها من تكامل، وهي زوجة ثانية وزوجها والد الشهيد لديه سيارة وبطاقة سيارة وبطاقة مواد تموينية ومحروقات، وتم استبعاد والدة الشهيد بحجة ان زوجها يملك سيارة، وتم حرمانها من الحصول على الخبز علما ان بطاقتها الالكترونية منفصلة عن بطاقة زوجها، وتستخدم البطاقة فقط للحصول على الخبز والمواد التموينية و50 ليترا من المازوت في حال تم توزيعهم .

وتخاطب والدة الشهيد من يهمه الامر وتقول انا قدمت شابا فداء للوطن وتشردت عائلته بعد استشهاده، واليوم الوطن يحرمني من الحصول على مادة الخبز، والسبب اجراءاتكم الحكومية غير المنصفة، فهل يقبل من يهمه الامر أن أتعرض للإهانة للحصول على مادة الخبز، وهل يعلم حضرته صاحب الامر الحكومي أن المتاجر في الريف البعيد لا تبيع الخبز السياحي، والمعتمدين لا يبيعون الخبز غير المدعوم، فهل ربطة الخبز سوف تكسر ميزانية الحكومة، وما يباع على الارصفة من خبز حر والهدر الكبير لا يؤثر على خزينة الدولة .

والد الشهيد المجروح استرسل بالكلام ونتحفظ على ذكره ونقدر جدا مشاعره وندعو من يهمه الأمر لتقدير هذه المشاعر.

ومن والد الشهيد إلى زوجة الشهيد المحامية المسجلة في المهنة منذ اكثر من 10 أعوام، وبعد استشهاد زوجها وكبر أولادها تفرغت إلى تربيتهم وتقارع الأزمات اليومية، ولا تزور المحكمة الا ما ندر، ومع ذلك هناك من قرر حرمانها من الدعم كونها لها أكثر من 10 سنوات مسجلة لدى نقابة المحامين، وتقول لجهينة نيوز كيف سأقنع أولادي أن أبوهم قدم دمه فداء للوطن، والوطن حرمني وحرم أولادي من الخبز أولادي أصبحت أسئلتهم لا تطاق، وأتمنى من اللجنة الاقتصادية أن تسمع لوجهة نظر ولدي في الصف السابع ونظريته للخط الاحمر (الخبز) .

عضو مجلس الشعب الدكتور سهيل خضر دعا في تصريح لجهينة نيوز إلى اعادة الدعم إلى جميع أسر الشهداء والجرحى الذين رفع عنهم الدعم لأي سبب كان كون الامر بالنسبة لمن ضحى بفلذة كبده معنوي قبل أن يكون ماديا، وقال إذا لم تعيد الحكومة الدعم لهم فلتكف عن مظاهر التكريم والتمجيد لأن ذلك يصبح اسمه (نفاقاً).

نحن في نقترح على اللجنة الاقتصادية إعادة الدعم إلى اسر الشهداء بالنسبة للخبز والمواد التموينية ومحروقات التدفئة والغاز، وفي حال كانت الخزينة لا تحمل سيارات اسر ذوي الشهداء فهنا يمكن استبعاد السيارات فقط من الدعم أو رفع الدعم عن نوعية السيارات التي سعة محركها فوق 2000 سم3، هل وصلكم هذا الاقتراح والحل؟

جهينة نيوز

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات