تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الشعب يقر مشروع قانون إحداث وزارة الإعلام الرئيس الأسد: عندما تتمسك بمصالحك الوطنية ومبادئك ربما تدفع ثمناً وتتألم وتخسر على المدى القريب لكن ... الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي مجلس الوزراء يؤكد أهمية استنباط أفكار ورؤى تسهم برفع مستوى أداء المؤسسات التي تعنى بالشأنين الخدمي و... الأمن الفيدرالي الروسي يعلن اعتقال 49 شخصا لتورطهم بتمويل إرهابيين في سورية مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش...

” الأسماك ” تطمئن المواطنين حول ” سمكة الدراويش ” البلميدا وتدعوهم لاتباع الارشادات الخاصة بها

تعتبر أسماك البلميدا والتي تتبع لعائلة السكمبري: scombridae من الأسماك المهاجرة ضمن حوض المتوسط ويكثر تواجدها ما بين أشهر الصيف والخريف، وأغلب محبي تناول السمك ينتظرون موسم تواجدها لإشباع حاجتهم منها نتيجة لقيمتها الغذائية العالية من حيث غناها باللحم والبروتين وتشبه بذلك سمك التونا إضافة لأسعارها المنخفضة مقارنة مع بقية الأنواع، مما جعلها السمكة الشعبية أو كما يطلق عليها “سمكة الدراويش”

وللبلميدا عدة أنواع منها: البلميدا العريضة والمبرومة وأم قشر وهي الأكثر انتشاراً في حوض المتوسط.

– البلميدا العريضة: يتراوح طولها من 30 إلى 80 سم و100 كحد أقصى، تتكاثر من الربيع وحتى الخريف تتغذى على الأسماك الصغيرة والحبارات والقشريات وتنتشر في كل أنحاء البحر المتوسط والمياه الأطلسية المجاورة.

– البلميدا المبرومة: يتراوح طولها من 20 على 40 سم و50 سم كحد أعظمي ، تتكاثر بين أيار وتشرين الثاني، وتتغذى على الأسماك الصغيرة والقشريات ويرقات السرطانات ورأسيات القدم وتنتشر في المتوسط والسواحل الأطلسية المجاورة.

– البلميدا أم قشر: يتراوح طولها من 30 إلى 60 سم و110سم كحد أعظمي ، تنتشر في المتوسط والسواحل الأطلسية المجاورة.

ونتيجة لطريقة التداول الخاطئة لهذه الأسماك فقد يعاني بعض الأشخاص من حالات تحسس عند تناولهم لها حيث أن التداول الخاطئ وغير الصحي لأسماك البلميدا يؤدي إلى تفكك مادة بري هيستامين الموجودة فيها الى مستقلبات الهيستامين التي تسبب التحسس.

ومن أشهر أعراض حساسية السمك:

– الحكة بالجلد وظهور الطفح الجلدي.

– الإسهال.

– ألم المعدة.

– التقيؤ.

– ظهور أعراض الحساسية بالفم حيث يشكو المصاب أحيانا من الحكة بالفم والاحساس بالوخز.

ولتجنب التحسس لابد من:

1- تناول السمك طازج أو حفظه بشكل جيد بدرجة حرارة -18 درجة مئوية مما يمنع أي تفكك لمكونات الاسماك وتحللها.

2- الشراء من مصدر موثوق فيه ودائم وان تكون الاسماك طازجة وجيدة.

3- تجنب شراء الاسماك المعرضة للشمس أو الذباب أو وسائل التلوث المختلفة.

4- تجنب شراء الأسماك غير المبردة بوسيلة من وسائل التبريد ( الثلاجات أو ثلج مجروش) باستثناء الأسماك الحية في احواض المياه.

5- يجب عدم شراء الأسماك من الباعة المتجولين لأنها طريقة خاطئة وغير صحية لبيع السمك.

6- من لديه سوابق تحسس، تجنب تناول كل أنواع الأسماك حتى لو كان المواطن يعاني من حساسية تجاه نوع واحد من السمك، لأنه من الممكن أن يكون لديه حساسية لأكثر من نوع من الأسماك.

كما لا بد من اتباع طريقة تداول صحيحة لطهي أسماك البلميدا في المنزل ومن أهمها:

1- الأسراع بتنظيف وتجهيز وطهي الأسماك لمجرد وصولها للمنزل.

2- يجب ان يتم فتح البطن بحرص بحيث لا تؤدي إلى تجريح لحم السمك وتعريضه للتلوث من محتويات البطن ولا يتم نقعه في الماء أثناء التنظيف بل ينظف تحت ماء جاري ( ماء الصنبور).

3- اذا كان من الضروري تأخير طهي الاسماك لأكثر من ساعتين يجب الاسراع بتبريدها بعد الغسيل والتجهيز مباشرة بوضعها في الثلاجة على درجة قريبة من الصفر وإذا لم يتم طهي الاسماك في نفس اليوم فمن الافضل تجميدها على درجة حرارة (18) تحت للصفر أو اقل لحين الاستهلاك.

4- عدم تجميد الاسماك إذا كانت قد سبق لها التجميد وفك التجميد لان تكرار التجميد وفكه يجعلها غير صالحة للاستهلاك.

5- عند استهلاك الاسماك المجمدة يجب اولاً ان يتم فك التجميد ولا يجب وضعها في الماء الساخن للإسراع في فكه لأن ذلك يفقدها قيمتها الغذائية.

وطمأنت الهيئة العامة للثروة السمكية الأخوة المواطنين بعدم الخوف من تناول أسماك البلميدا في حال تم الحصول عليها من مصدر موثوق كما تهيب بالأخوة المواطنين وحفاظاً على سلامتهم أن يتم الشراء من الأماكن التي يتم فيها حفظ الأسماك بطريقة سليمة وصحية ضمن الثلج والمجمدات والابتعاد عن شراء الأسماك من الباعة الجوالين كونهم يقومون ببيع الأسماك أثناء التجوال دون مراعاة عوامل الحفظ الصحي فمن المعروف أن أسماك البلميدا تفقد قيمتها الغذائية وتتعرض للتحلل والفساد بعد ثلاث او اربع ساعات من التعرض للجو العادي صيفاً.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات