تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

جهينة مبيض…لأنّها كفيفة، حرمتْها الجامعة أنْ تكون مُعيدة، وطار حلمُ الدكتوراه

الله وهبنا 4 حواس، وهذه نِعمٌ عظيمة، أمّا البصر فنعوّضه باتقاد البصيرة، التي لمن يعرف هذه الحاسة العظيمة، فهي تتجاوز البصر نحو عوالم أوسع وأرحب..
وثمّة أسماء كثيرة أدهشتنا بقوة بصيرتها وإرادتِها فأبدعت في الأدب والفن والسياسة، طه حسين، سيد مكاوي، عمار الشريعي، والشاعر بشار بن برد، ورهينُ المحبسين/ أبو العلاء المعرّي..
تقول جهينة مبيض: منذ صغري أكد الأطباء أنني أعاني من ضغط في العينين يؤثر على العصب ونتيجته الحتمية كفّ البصر بشكل نهائي. نحن أربع شقيقات وإحدى شقيقاتي شاركتني الحالة نفسَها
أما عن البداية، فتتذكر:
كنتُ بعمر الست سنوات حين عشت طقوس الغربة، بعيداً عن أهلي وسريري وأخواتي
دمشق استضافتني، مع غيري ممن عاش حالة العتمة، من محافظات أخرى.
في مدرسة المكفوفين هناك درستُ المرحلتين الابتدائية والإعدادية، ثم عدت بعمر ال 15 إلى اللاذقية، وتابعتُ المرحلة الثانوية بمدرسة الكرامة، أحببتُ اللغة العربية وهذا ما دفعني لمتابعة هذا الفرع بجامعة تشرين، التي تخرّجتُ منها، وكانتْ رغبتي الحصولُ على الدكتوراه، لكني اصطدمت بعدم اقتناعهم بأنْ أكون معيدة، أعطي العلمَ للطلبة المستجدين، مما حرمني هذه الأمنية، وسبّبتْ لي جرحاً يصعبُ التئامُه..
وحالياً أقوم بالتدريس في مدرسة الحرية، إضافة للتدريس في جمعية المكفوفين.
أحببتُ الموسيقا، وتعلمت العزف على الأورغ، (نوتة)، وترافقني أغنيات أم كلثوم وفيروز وعبد الحليم. (الموسيقا غذاءٌ روحي، وهي حياةٌ أخرى لي) ، كذلك أتابع دروساً في اللياقة والمرونة، ضمن نادٍ، وأمارس هواية السباحة..
وأحملُ وساماً من الأمانة السورية للتنمية، تكريماً على الأعمال الإنسانية.
أحبُّ المطالعة، ووجود اليوتيوب والكتب الإلكترونية الصوتية أغنتْ عندي هذا الشغف لقراءة الكثير من العناوين، في الرواية الشعر وعلم النفس والمجتمع والسِيَر الذاتية..
كذلك وسائل التواصل الاجتماعي، ومِيزةُ الموبايلات التي تقرأ الصفحات المكتوبة، جعلتني أعيش هذا التواصل، دون أدنى صعوبة، وبعيداً عن اللغة التي تعلّمتُها في مدرسة المكفوفين (لغة برايل).
وهنا أقول، بكلّ امتنان: كم أنّ هؤلاء المخترعين عظماء، ويستحقون كلَّ تقدير لما قدّموه ويقدمونه للبشرية ..
لقد تصالحت مع هذا الوضع، وتأقلمتُ مع حالتي، وبَرمجْتُ حياتي على أنني (كفيفة)، وهذه حقيقة، لكن أتمنّى من المجتمع أنْ يُعاملنا كأفراد طبيعيين، لأنّ نظرةَ الشفقة تَجرحنا، كذلك أنْ يهتمّوا باحتياجاتِنا، مثلاً هناك عددٌ كبير من الأطفال واليافعين المكفوفين باللاذقية، ويحتاجون لمعهد داخلي أو خارجي، وهذا حقهم، وقد طالبتْ جمعيةُ المكفوفين مراراً وتكراراً بمعهد، ووصلوا للوزارة المعنية، لكن دون ردّ.. كذلك تأمين وظائف للمكفوفين، انطلاقاً من القانون الذي يتيح ل 4 % من المكفوفين وذوي الهمم بأنْ ينالوا حقَّ التوظيف.
وتختم حديثها:أتمنّى أنْ أحقق حلماً، لطالما راودني، وهو إنجاز أعمال أدبية، ترى النور، في الرواية، والقصّة، والقصّة القصيرة جداً.

جورج شويط

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات