تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش... السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الى هيئة التميّز والإبداع:الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون... الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المن... دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي في ريف دمشق الدفاعات الجوية تسقط طائرتين مسيرتين غربي دمشق دخلتا من اتجاه الجولان المحتل اطلاق برنامج دعم شحن الصادرات الصناعية السورية

خط كهربائي ساخن على كورنيش طرطوس يشمل /70/ منشأة سياحية

طرطوس- ربا أحمد:

منذ بداية الموسم السياحي والحديث بدأ عن صعوبات كثيرة ستواجه المنشآت بسبب غياب المحروقات والكهرباء وصعوبة تأمينها ولاسيما أن الموسم لا يتجاوز أربعة أشهر ومن ثمّ فإن التكلفة ستخرج من جيبة الزبون أولاً، والحلول كان من المفترض توفيرها مسبقاً.

وفي هذا السياق بدأت غرفة سياحة طرطوس بالعمل على تركيب الخط الكهربائي الساخن للمنشآت السياحية الواقعة على الكورنيش البحري والذي ستستفيد منه وفق ما أكد رئيس غرفة سياحة طرطوس يوسف مويشة لجريدة «الوطن» /70/ منشأة ممتدة من حرم مرفأ طرطوس إلى نهاية شاطئ الأحلام وذلك بالتعاون مع مديرية كهرباء طرطوس ومجلس المدينة لتحديد المسار.

ولفت مويشة إلى أن الخط الساخن ضرورة كبرى لأنه بدأت الاختناقات بتوفير المحروقات اللازمة لتشغيل تلك المنشآت في فصل الصيف وبالرغم من توجيه محافظ طرطوس إلى إدارة سادكوب بتزويد الكميات للمنشآت خلال فترة العيد والموسم السياحي ولكن الأمر يبقى غير كاف وبلغ سعر ليتر المازوت قي السوق السوداء 8000 ليرة وبالتالي العجز بتوفير الكمية والمبالغ الكبيرة التي ستحمل على الزبون أولا وأخيراً.

وفي السياق ذاته استغرب مويشة من القرار الأخير الصادر عن وزارة الكهرباء والذي يرفع تكلفة الكيلو واط للخط الساخن إلى 800 ليرة ويضاف لها ضريبة تبلغ 22 بالمئة ليتجاوز الألف ليرة لكل كيلو واط على حين بلغت 400 ليرة للصناعيين والزراعيين والتجار، معتبراً أن الزيادة كبيرة وتشكل مشكلة أخرى للمنشآت التي تعمل عليها في طرطوس والبالغة 3 منشآت فقط حيث ارتفعت 250 بالمئة في الوقت الذي أنهت به هذه المنشآت تسعيرتها سواء للإقامة أو الخدمات الأخرى.

وحول هذا الأمر تواصلنا مع مدير سياحة طرطوس بسام عباس الذي أكد أن العمل جار لانطلاق العمل بالخط الساخن على كورنيش طرطوس، مستغرباً من هذه التسعيرة العالية للخط الساخن والذي بلغ أقصاه للسياحة وبقي ضمن المعقول للصناعة والتجارة والزراعة ولاسيما أن الموسم له شهور محددة فقط.

ومن ناحية مراقبة الأسعار في المنشآت السياحية بطرطوس أكد عباس أنه منذ صدور القرار /92/ في الشهر الأول والذي وضع تسعيرات محددة بدأت المديرية بمراقبة الأسعار وتنظيم الضبوط ووضعت لوائح الأسعار ولكن شكاوى المستثمرين وأصحاب المنشآت بدأت تعلو في الآونة الأخيرة بسبب ارتفاع الأسعار بشكل ملحوظ وبالتالي تقوم المديرية بدراسة بيانات التكلفة للكثير من المواد المقدمة وخاصة أن هناك مواد نوعية غير مذكورة في الجدول التأشيري فتقوم المديرية بتغيير التسعيرات بحيث لا يخسر صاحب المنشأة ولا يرفع أسعاره وفق ما يريد من دون ضوابط.

ولفت إلى أن مديرية السياحة يمكنها تعديل تسعيرات منشآت النجمتين والثلاث والأربع أما الأكثر فتصبح من اختصاص الوزارة.
يذكر أن في محافظة طرطوس 3 خطوط ساخنة لثلاث منشآت سياحية.

بانوراما سورية-الوطن

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات