تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة...

انطلاق فعاليات الدورة الثالثة لمعرض سورية الدولي للبترول والغاز والطاقة سيربيترو2022

بانوراما سورية- أديل خليل:

بحضور وزير النفط والثروة المعدنية المهندس بسام طعمة والسفير الايراني بدمشق مهدي سبحاني ،انطلقت مساء أمس على أرض مدينة المعارض بدمشق فعاليات الدورة الثالثة من معرض سورية الدولي للبترول والغاز والطاقة “سيربيترو 2022”.ويستمر لغاية الخامس والعشرين من شهر تموز الجاري
ويهدف المعرض الذي تشارك فيه أكثر من 60 شركة محلية ودولية متخصصة في الصناعات النفطية وعمليات التنقيب والدراسات والاستشارات إلى مساعدة المستثمرين في تحديد المتطلبات المستقبلية للمشاريع البترولية في سورية ووضع الخطط الاستراتيجية والمخططات الرئيسة لقطاع النفط والطاقة وإتاحة الفرصة للمستثمرين والمهتمين من أجل تبادل الخبرات والمعلومات والأفكار التي تسهم في تسليط الضوء على مستقبل قطاع الطاقة.
وأكد المهندس بسام طعمة وزير النفط والثروة المعدنية في تصريح للإعلاميين أن المعرض أصبح خلال السنوات القليلة الماضية معلماً على أجندة النهوض بالقطاع النفطي في سورية ونجح بأن يكون منصة تلتقي فيها الخبرات والأفكار الجديدة الواعدة والفرص الاستثمارية الجيدة وهو يمثل فرصة لتبادل المعرفة والخبرات حول الصناعة النفطية بما يحويه من محاضرات علمية ولقاءات.
وأشار الوزير طعمة إلى أن القطاع النفطي يعد من حوامل الاقتصاد الوطني وقد استهدف من قبل التنظيمات الإرهابية منذ عام 2011 وكذلك استهدف بالإجراءات الغربية الجائرة التي أدت إلى منع الاستثمار والتكنولوجيا في هذا القطاع مضيفاً إننا من خلال هذه المنصات والمعارض نسعى لجلب المختصين والمهتمين من شركات الدول الصديقة بهدف إيجاد بدائل عن هذه التقنيات الغربية وإيجاد حلول بما يخدم قطاعنا النفطي.
من جانبه أوضح مدير عام مجموعة مشهداني الدولية المنظمة للمعرض خلف مشهداني أن المعرض يضم شركات من القطاعات العامة والخاصة والمشتركة ونخبة من المختصين والخبراء في قطاع الصناعات النفطية والطاقة وخدماته على المستويات المحلية والإقليمية والدولية وهذا ما يساعد بإقامة شراكات بين القطاعين العام والخاص لبحث وإيجاد حلول مبتكرة لاستثمار التكنولوجيا في قطاع الطاقة.
وأوضح مشهداني أن المعرض يشكل فرصة لعقد الصفقات وإبرام العقود المتعلقة بصناعة النفط والغاز وخدماتهما وهو يقدم في الوقت نفسه منصة نموذجية لعرض أحدث التقنيات والابتكارات التي تخص القطاع النفطي مشيراً إلى أنه سيكون متاحاً افتراضياً لمن لم تمكنهم الظروف من الحضور أو المشاركة.
السفير الإيراني بدمشق مهدي سبحاني بين أن ثماني شركات إيرانية كبيرة تشارك في المعرض من بين هذه الشركات من يصدر منتجاته إلى ثمانين دولة حول العالم وهذه الشركات تعمل في مجال النفط والغاز والبتروكيماويات والمنتجات والتجهيزات النفطية وكل ما يتعلق بقطاع النفط والغاز منوهاً بأن إيران لديها تجربة قيمة وجيدة ووصلت إلى الكفاءة الذاتية في المجالات المذكورة وبإمكانها أن تتعاون مع الشركات السورية بشكل عام والشركات الحاضرة في المعرض.

تصوير بشار غسان فطوم

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات