تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الشعب يقر مشروع قانون إحداث وزارة الإعلام الرئيس الأسد: عندما تتمسك بمصالحك الوطنية ومبادئك ربما تدفع ثمناً وتتألم وتخسر على المدى القريب لكن ... الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي مجلس الوزراء يؤكد أهمية استنباط أفكار ورؤى تسهم برفع مستوى أداء المؤسسات التي تعنى بالشأنين الخدمي و... الأمن الفيدرالي الروسي يعلن اعتقال 49 شخصا لتورطهم بتمويل إرهابيين في سورية مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش...

انطلاق فعاليات ورشة العمل الحوارية حول واقع زراعة وإنتاج محصول القمح

برعاية وزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا وحضور وزير الموارد المائية الدكتور تمام ورئيس الاتحاد العام للفلاحين أحمد صالح إبراهيم ومدير عام المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة أكساد الدكتور نصر الدين العبيد وممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة الفاو مايك روبسون وممثل إيكاردا في سورية ورئيس اتحاد الغرف الزراعية السورية ونقيب المهندسين الزراعيين.

انطلقت فعاليات ورشة العمل الحوارية التي تقيمها وزارة الزراعة لمناقشة واقع زراعة وإنتاج محصول القمح للموسم الزراعي 2021 – 2022 وأثر التغيرات المناخية عليه والاستراتيجيات المقترحة لتطويره.

وزير الزراعة في كلمة له خلال الورشة قال: تأتي الورشة استكمالاً لنتائج ملتقى تطوير القطاع الزراعي، ولبرنامج تطوير زراعة وإنتاج محصول القمح، حيث تم وضع الخطة الإنتاجية الزراعية للموسم الزراعي 2021-2022 وفق المصفوفة التنفيذية المعتمدة للمحصول، منوهاً إلى أن العوامل المناخية والظروف البيئية التي سادت خلال الموسم الزراعي كانت استثنائية من حيث تأخر هطول الأمطار، وتباين الشدات المطرية وسوء توزع هطول الأمطار، وانخفاض معدل الهطول المطري الى 40% عن المعدل العام في بعض المناطق وخاصة في مناطق الاستقرار الزراعي الثالثة والرابعة والخامسة، وانحباس الأمطار في شهر نيسان في كافة المناطق، وهطول الأمطار في شهر حزيران، وحدوث الصقيع الشتوي والصقيع الربيعي المتأخر، والزيادة الملحوظة في عدد أيام هبوب الرياح وشدتها، وتباين درجات الحرارة الصغرى والعظمى عن المعدلات الطبيعية خلال الموسم، وهذا ما يعبر عنه بالتغيرات المناخية التي تواجه المنطقة وتؤثر بشكل مباشر على الإنتاج الزراعي وعلى الموارد المائية المتاحة للزراعة والسكان.

وأشار الوزير إلى أنه ولقياس أثر هذه العوامل على الإنتاج الزراعي وخاصة محصول القمح، قام فريق من الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية بإعداد برنامج بحثي تطبيقي تضمن إعداد استمارات تقصي ومراقبة سلوك محصول القمح في ظل التغيرات المناخية وتقييم الأصناف المزروعة حسب الخارطة الصنفية على مستوى مناطق الاستقرار “مروي – بعل” وتدقيق مواعيد الزراعة وكميات البذار والأسمدة وانحرافاتها الموائمة للتغيرات المناخية وظروف الجفاف، وخلصت إلى إعداد تقرير علمي وفني لأثر الظروف المناخية وتغيراته على زراعة وإنتاج محصول القمح والاستراتيجيات المستقبلية لتطويره.

وأوضح الوزير إلى أن الهدف الرئيسي من الورشة اليوم هو مناقشة النتائج التي تم الوصول إليها والنظم التي يجب اتباعها في إدارة المحصول للموسم الزراعي القادم.

يحضر الورشة اليوم رئيس لجنة الزراعة والموارد المائية في مجلس الشعب الدكتور محمد كردوش وعدد من أعضاء مجلس الشعب ومعاوني وزيري الزراعة والموارد المائية وباحثين من أكساد والبحوث العلمية الزراعية ومديري الزراعة في المحافظات ومدير عام الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب ومدير مؤسسة المباقر، ومديري المديريات المركزية المعنية في الوزارة.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات