تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الشعب يقر مشروع قانون إحداث وزارة الإعلام الرئيس الأسد: عندما تتمسك بمصالحك الوطنية ومبادئك ربما تدفع ثمناً وتتألم وتخسر على المدى القريب لكن ... الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي مجلس الوزراء يؤكد أهمية استنباط أفكار ورؤى تسهم برفع مستوى أداء المؤسسات التي تعنى بالشأنين الخدمي و... الأمن الفيدرالي الروسي يعلن اعتقال 49 شخصا لتورطهم بتمويل إرهابيين في سورية مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش...

تسعير الفروج الحي ٧٢٠٠ ليرة للكغ لم يرض المستهلك والمربي والمستفيدون التجار

بانوراما سورية-وفاء فرج:
بين الحين والاخر تقوم وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بتسعير بعض المواد الاستهلاكية والذي يهدف بحسب مسوغات ومبررات القرار الحد من ارتفاع الاسعار والمحافظة على استمرار المنتجين وخاصة مربي الدواجن الا ان قرارات التسعير لم ترض المربين ولا المستهلكين لأنها انعكست ارتفاعا في الاسواق سواء كمنتج نهائي او على مستلزمات التربية، ويؤكد ذلك قرار تسعير الفروج الحي ب ٧٢٠٠ ليرة للكغ ويباع بالسوق بأكثر من ٨٥٠٠ ليرة حي ،ولو علمنا انه لو تم ترك الامر للعرض والطلب لكان السعر أقل خاصة انه في الفترة الماضية شهد سعر الفروج الحي انخفاضا وصل الى ٧ الاف ليرة للمستهلك وبالتالي لم يحقق القرار الغاية فماذا قال المربون والمستهلكون عن هذا القرار ؟
امين سر غرفة زراعة دمشق وريفها وباسم مربي الدواجن محمد جنن اوضح انه بعد تسعير الفروج الاخير ارتفعت اسعار الاعلاف مرة اخرى وتم حساب العلف والصوص والمازوت والادوية واللقاح ليتبين ان تكلفة التربية تصل الى ٨٥٠٠ ليرة وان تسعيرة وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ٧٢٠٠ ليرة بحسب ما أكده المربون للغرفة مخسرة لهم وبأقل بكثير من سعر التكلفة التي ينفقونها على تربية الدواجن .
من جهته الخبير بالإنتاج الحيواني والنباتي المهندس عبد الرحمن قرنفلة واحد المربين اوضح أنه يتكون سعر اي سلعة من تكاليف انتاجها مضافا اليها هوامش الربح لحلقات التسويق والتداول المختلفة…وفي حال الفروج فان تكاليف الانتاج تشمل عناصر متعددة بدء من سعر صوص الفروج بعمر يوم واحد والذي يشتريه مربي الفروج من مفاقس الدجاج ومن مربي امات الفروج…ويخضع سعر الصوص لقوى العرض والطلب وفصل السنة كما يتأثر بأسعار باقي مستلزمات الانتاج ومدى توفرها في متناول المربي..يضاف الى ذلك تكاليف اعداد وتهيئة المدجنة من اعمال تنظيف وتعقيم وقيمة نشارة الخشب واجور العمالة واجور المدجنة وقيمة الاعلاف التي تشكل نسبة تتجاوز ٨٥% من اجمالي تكاليف الانتاج وقيمة الاعلاف متذبذبة نظرا لارتباط اسعارها بأسعار صرف العملة المحلية . كما تدخل قيمة الادوية واللقاحات البيطرية بعناصر التكلفة فضلا عن تكاليف المحروقات والمياه والكهرباء واجور نقل مستلزمات الانتاج وربح المربي…وقيمة النافق من الطيور التي تضاف الى التكلفة النهائية ويطرح من اجمالي التكاليف قيمة فرشة الفروج المتخلفة بعد انتهاء الدورة الانتاجية حيث تباع كسماد عضوي.. …وتأتي حلقة التكلفة التالية في مسالخ الفروج التي تقوم بشراء الفروج من المربين ونقله الى المسالخ ، حيث تجري عمليات الذبح والتجهيز بمختلف مراحله وهنا يتحمل الفروج تكاليف النقل والذبح ومصاريف المسلخ من ماء وكهرباء ووقود ونقل واجور عمالة وتكاليف صيانة وغيرها من التكاليف ويضاف اليها هامش ربح المسلخ ثم ينتقل الفروج الى حلقة التوزيع التي تقوم بنقل الفروج ومنتجاته وتوزيعها على محلات بيع لحم الفروج او محلات الشاورما والمطاعم وباقي الفعاليات المعنية وتضيف هذه الحلقة اجور النقل ونسبة ربح تغطي تكاليفها مع هامش ربح…وتكون الحلقة التسويقية الاخيرة في محلات بيع لحم الدجاج او المطاعم ومحلات الوجبات السريعة والشاورما
واضاف قرنفلة بالنسبة لألية التسعير الحكومي فأن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تعمل على جمع معلومات عن تكاليف كل حلقة من الحلقات المذكورة ومن مصادر مختلفة سواء قطاع خاص او حكومي ثم تعرض بيانات التكلفة على لجنة تسعير تضم ممثلين عن الفعاليات العاملة بكافة المراحل المشار اليها وبناء على ذلك وبعد الاستئناس بالأسعار السائدة بالسوق تقوم بإصدار نشرة اسعار الا ان اضطرابات الاسعار في السوق تعود لغياب رؤية واضحة حول نسب تشغيل المداجن وحجم الانتاج المتوقع وكذلك ضبابية معلومات حجم الطلب والاسعار التنبؤية ، وعدم قدرة المربي على بناء قرار الاقلاع بدورات جديدة استنادا الى اسس احصائية لعدم توفرها بين يديه الحلول لاستقرار اسعار منتجات الدجاج تكمن في تثبيت اسعار المدخلات من اعلاف وادوية ومستلزمات الانتاج المختلفة ومتابعة تشغيل المداجن وضبط نسب ربح كافة الحلقات والزامها بتقديم فواتير نظامية وزيادة الاشراف الفني على المداجن والمسالخ لخفض خسائر النفوق والفاقد، والمستهلك لا يملك قوة شرائية كافية لتلبية مستلزماته المعيشية، مبينا ان السعر مقبول بالنسبة للمنتجين خلال المرحلة الراهنة اذا لم تتبدل تكاليف الانتاج واذا ارتفعت سوف تتبدل الاسعار.
وبحسب رأي عدد من المستهلكين ان قرار التسعير الاخير انعكس سلبا على سعر كيلو الفروج الحي الذي وصل الى ٩ الاف ليرة بينما كان قبل اقل كن ذلك وبالتالي كان يفضل ان يترك السوق للعرض والطلب .
مدير الاسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك نضال مقصود اوضح ان التسعيرة تم وضعها بعد الاجتماع مع كبار المربين وأصحاب المسالخ والتنسيق معهم سعياً من الوزارة لكبح ارتفاع أسعار الفروج حيث قامت بتحديد سقف مبيع سعر الفروج الحي للمستهلك في كل المحافظات بـ 7200 ل.س للكيلو الواحد.
واشار مقصود الى اسعار البيض والفروج تخضع لأليات السوق والسعر المثبة والتي تتأثر بالكميات المنتجة لدى المربين ولذلك تسعى الوزارة للاجتماع مع المربين كل عشرة ايام وبشكل دوري للوقوف على الواقع الفعلي للكميات المنتجة واسعارها كون السعر يخضع للعرض والطلب مبينا انه تم امس عقد اجتماع مع مؤسسة الدواجن واتحاد غرف الزراعة وبعض المربين وتم الطلب منهم تقديم بيانات التكلفة بشكل دقيق ليصار الى دراستها ووضع سقف لسعر البيض حاليا وكذلك سيتم عقد اجتماعات دورية كل عشرة ايام بشأن مادة الفروج

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات