تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

أكاديمي: بدء تلاشي موجة قناديل البحر عن الشواطئ السورية

شعبان شامية

أفاد اختصاصي البيولوجيا البحرية، الدكتور سامر ماميش عن بدء تلاشي وانحسار موجة قناديل البحر التي تعرّضت لها الشواطئ السورية خلال الأسابيع الماضية.

وأوضح “ماميش” في تصريح لتلفزيون الخبر أنه: “بالرغم من انتشار القناديل بشكلٍ كبير خلال الفترة الماضية، إلّا أن الموجة لم تجتاح الشواطئ بالسورية بالغزارة التي شهدتها سواحل لبنان، حيث قامت التيارات بإبعادها قليلاً عن شواطئنا لحسن الحظ”.

وبيّن الاختصاصي أنه: “وفقاً للدراسات فإن 90% من ظهور القناديل كجائحة محلياً يتركّز خلال شهر تموز، وغالباً في النصف الثاني منه، والذروة تكون من ثلاثة أيام إلى إسبوع”.

وختم “ماميش” حديثه: “بعد ذلك تبدأ الأعداد بالانخفاض، وتبقى على هيئة أفراد قليلة ومبعثرة لا تشكّل أي إزعاج يُذكر، ويستمر ظهورها طوال شهر أب لكن بأعداد لا تستحق الإشارة إليها”.

يُذكر أن الشواطئ السورية تعرضت خلال الفترة الماضية لغزو القناديل “الرحّالة” والتي تُعدّ من أكبر قناديل البحر المتوسط وأكثرها خطورة وتأثيراً على الإنسان لما تحتويه خلاياها اللاسعة من سموم وأنزيمات، وهو واحد من أسوأ 100 نوع غازٍ في المتوسط بحسب “ماميش”.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات