تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة مجلس الوزراء: إطلاق حوارات مهنية مع الاتحادات والنقابات والمنظمات وتعزيز التواصل مع الفعاليات المجتم... أمام الرئيس الأسد.. محافظو دير الزور وريف دمشق وحماة والسويداء الجدد يؤدون اليمين القانونية الرئيس الأسد يستقبل الدكتورة حنان بلخي المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الـ 15 من تموز القادم موعداً لانتخابات أعضاء مجلس الشعب بمشاركة سورية… غداً انطلاق الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية الـ 33 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإحداث “الشركة العامة للطرق والمشاريع المائية” الرئيس الأسد يبحث مع الفياض تعزيز التعاون في مجالات مكافحة الإرهاب وضبط الحدود

السماح بتصدير 200 ألف رأس من ذكور الأغنام والماعز حتى نهاية تشرين الثاني من هذا العام

وافق رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس على توصية اللجنة الاقتصادية المتضمن السماح بتصدير ذكور الأغنام والماعز الجبلي عبر كافة المنافذ الحدودية، وكحد أقصى 200 ألف رأس، ولغاية 30/ 11/ 2022، بمعدل 1000 رأس لكل مصدر عند التصدير براً، 5000 رأس لكل مصدر عند التصدير بحراً أو جواً.

على أن يتم رصد كامل القطع الناجم عن عملية تصدير الأغنام لصالح
استيراد مستلزمات الإنتاج الزراعي للموسم القادم ولا سيما الأسمدة والمواد العلفية وفق الأولويات التي حددتها وزارة الزراعة.

وبين مدير الإنتاج الحيواني الدكتور أسامة حمود أن الهدف من القرار هو تأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني على اعتبار أن جميع عائدات التصدير ستؤول لصالح تأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي، والإسهام في الحد من تهريب الأغنام والماعز إضافة إلى مساعدة المربين على الاستمرار في عملية التربية سيما في ضوء ارتفاع تكاليف مدخلات عملية التربية حيث تقدم عدد كبير من المربين بطلبات للسماح بتصدير عدد من رؤوس ذكور الأغنام والماعز، علمًا أن الكمية المسموح بتصديرها هي جزء من معدل النمو السنوي للقطيع.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات