تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض... مجلس الوزراء يناقش مشروع صك تشريعي يتيح إصدار النظام النموذجي للحوافز والعلاوات والمكافآت للعاملين ف...

بنى تحتية متهالكة وضعف في الإمكانيات .. فهل ستتمكن المجالس المحلية القادمة بطرطوس من تغيير واقع الحال ؟!

رنا الحمدان

يكفي أن تتجول لمرة واحدة بمدينة طرطوس لترى مدى الفرق الذي أحدثته السنون فيها بعد أن كانت تشع نظافة وتنظيم بشوارعها وأرصفتها المثالية في أول الألفية الثانية ، الوضع تغير اليوم حفر وقمامة وإشغالات للأرصفة ، وكورنيش مترهل ، ورسوم مضاعفة أثقلت حياة المواطنين ، بحجة التمويل الذاتي والقانون المالي الجديد ، الذي حول الوحدات الإدارية لوحدات تجارية استثمارية و دوائر جباية !! فيما لم تحل العديد من المشاكل المستعصية في المدينة مثل مناطق المخالفات فالواجهة الشرقية للكورنيش البحري .. يضاف إلى ذلك ضعف الإمكانات واهتراء الآليات وقلة العمالة والعجز عن التحسين والتخديم كما يجب ، ولن نقول المواصفات الشخصية لممثلي الوحدة الإدارية التي تضاف بشكل سلبي أو إيجابي إلى ما سبق ، اليوم ونحن قريبون من استحقاق انتخابات المجالس المحلية ، الذي دعت كل الجهات العليا للمشاركة به والمساعدة على اختيار الأكفأ من المرشحين ، كيف يستعد المواطنون وكيف يقيمون عمل وحداتهم الإدارية في السنوات الأربع السابقة ؟.. تشير المهندسة لمى.ح أن أداء البلديات تراجع كثيرآ خلال سني الأزمة ، وضعف النفوس وشدة الأحوال حول بعض العاملين في هذه البلديات (وغيرهم من العاملين في قطاعات عامة مختلفة) لمتنفعين يسعون فقط لزيادة مداخيلهم لقاء أي خدمة ، والموضوع ليس خاص وبإمكان أي مشكك أن يشاهد البحبوحة التي يعيش فيها العديد منهم ، بدوره علي عيسى يتساءل ألم تلحظ وزارة الإدارة المحلية والمالية الظلم الذي حاق بالناس جراء الضرائب والرسوم التي حلقت وأرهقت العباد بحجة القانون المالي الجديد لتحسين تمويلها !! يتابع محمد علي لا أعلم من سيكون الأكفأ ولكني أتساءل هل سيتمكن الممثلون الجدد من تغيير واقع الحال وتحسينه إن بقي الحال كما هو عليه ؟! أما الدكتور محمد حسين أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في المحافظة فدعا البعثيين خلال الاستئناس الحزبي أن يختاروا ممثليهم لمجالس الإدارة المحلية من ذوي الكفاءة الأعلى والأنزه والأكثر تأثيراً وفعاليةً ومحبة ًبالعمل في الشأن العام ، مؤكدا على أهمية انتخابات الإدارة المحلية دورة ٢٠٢٢ م ، و مشيرا أن المشاركة في هذا الاستحقاق هو استكمال للانتصار الذي حققه رجال الجيش العربي السوري ، ووفاء لدماء الشهداء ورسالة للعالم أجمع أن سورية تعافت ، وأنه رغم الحرب لن يثنيها عن متابعة استحقاقاتها الدستورية في موعدها المحدد ، وأن الدولة تتجه لبناء مستقبل سورية المنتصرة بشعبها وجيشها وقائدها ، منوها إلى الصلاحيات الكاملة الممنوحة للمجالس المحلية في جميع قطاع الخدمات ، بقدرتهم على اتخاذ القرار وإدارة شؤون المجالس وعلى الاستقلالية المالية في الموازنة والصرف وتأمين الأموال والاستثمار من خلال ” إدارة المجتمع نفسه بنفسه ” ، وحول سؤال جريدة الوحدة للمهندس حسان نديم حسن مدير الشؤون الفنية بمدينة طرطوس عن تقييمه لقانون الإدارة المحلية أجاب : بدايةً فإن الهدف من القانون هو إيجاد وحدات إدارية قادرة على عمليات التخطيط والتنفيذ ووضع الخطط التنموية الخاصة بمجتمعها المحلي ،وذلك من خلال مجالس محلية منتخبة تمارس اختصاصاتها و مهامها التي نص عليها القانون في المجال التنموي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والعمراني ، و هنا لابد من التأكيد على ما نص عليه القانون لجهة نقل الاختصاصات المنصوص عليها في القانون إلى المجالس المحلية من خلال الخطة الوطنية للامركزية وفق برنامج زمني ضمن فترة أقصاها خمس سنوات يجوز تمديدها لمرة واحدة كما نص القانون ، وكذلك تكريس مبدأ اللامركزية الإدارية وهو ما كرسه القانون المالي الجديد للوحدات الادارية وطبعا فإن أداء المجالس يرتبط بكوادر هذه المجالس من جهة وبالإمكانات المتوافرة لدى الوحدات الإدارية من جهة أخرى ،
و فيما يخص كوادر المجالس المحلية فلابد من انتخاب كوادر تتمتع بروح المبادرة و العمل الجماعي و من اختصاصات متنوعة و الخبرة في العمل ، أما المهندس ماهر عبود الذي التقيناه بمكتب السيد حسان وهو رئيس بلدية سابق لقرية مطرو فلفت أن إمكانات الوحدات الإدارية الضعيفة أثرت على تقديم الخدمات المطلوبة منها ، وتسببت بتدني واقع العديد من الوحدات الإدارية على مستوى المحافظة ، من جهته المهندس أنس حسن رئيس دائرة الإشغالات في مدينة طرطوس فلفت أن التطوير والتحسين عملية معقدة تتطلب تضافر العديد من التفاصيل أهمها تأمين الإمكانات المادية واللوجستية والتوفيق بوجود إدارات مسؤولة وجدية وراغبة فعليا بخلق تغيير .

 بانوراما سورية- الوحدة

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات