تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الشعب يقر مشروع قانون إحداث وزارة الإعلام الرئيس الأسد: عندما تتمسك بمصالحك الوطنية ومبادئك ربما تدفع ثمناً وتتألم وتخسر على المدى القريب لكن ... الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي مجلس الوزراء يؤكد أهمية استنباط أفكار ورؤى تسهم برفع مستوى أداء المؤسسات التي تعنى بالشأنين الخدمي و... الأمن الفيدرالي الروسي يعلن اعتقال 49 شخصا لتورطهم بتمويل إرهابيين في سورية مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش...

أنشطة رياضية متنوعة لأطفال مؤسسة حدودي السما… المدربة سلام الخطيب : الرياضة تسهم في تنمية المهارات الحركية والذهنية عند الأطفال وتعزز ثقتهم بنفسهم

بانوراما سورية
تلعب الرياضة دورا هاما ومؤثرا في حياة الأطفال المعاقين، لأنها تساعدهم على استعادة توازنهم الجسدي والمعنوي وتنمي قدرتهم البدنية والعقلية وتجعلهم يندمجون في المجتمع .
ومن هنا تحرص مؤسسة حدودي السما على إشراك أطفالها بمختلف أنواع الأنشطة الرياضية لتعزيز ثقتهم بنفسهم ومساعدتهم على ممارسة حياتهم اليومية مثل أقرانهم العاديين حيث شاركت يوم الأمس بفعالية رياضية في ملعب تشرين بدمشق تدرب خلالها الأطفال على لعبة التنس من قبل مدرب متخصص .
المدربة سلام الخطيب المشرفة على تدريب وتأهيل الأطفال في المؤسسة والمرافقة لهم في نشاطاتهم ، أكدت أن أغلب فئات الأطفال من ذوي الإعاقة تستطيع أن تمارس الرياضة وتحقق تقدما ملحوظا بهذا المجال ، ومن هنا تأتي أهمية الاكتشاف المبكر للميول الرياضية عند الأطفال وبالتالي التدخل الرياضي المبكر حيث أن التأهيل الرياضي له الأثر الكبير على العلاج الطبيعي والوظيفي للأطفال ، اضافة لمعرفة قدراتهم والعمل على تنميتها وتطويرها بالممارسة الرياضية والتدريب السليم وهذا ما يتم العمل عليه ضمن خطط وبرامج المؤسسة.
وأضافت الخطيب : ” إن لعبة التنس تحتاج لانتباه وتركيز خاص ومع ذلك كان تجاوب أطفال المؤسسة المشاركين لافتا كونه تم تدريبهم وتأهيلهم رياضيا على عدة العاب بمراحل سابقة ومنها لعبة البوتشي والتي ساهمت بتحسين سلوكياتهم سواء من حيث الحركة والتركيز والاندماج مع الآخر والتغلب على سلوكيات الخجل والخوف وهذا ما نسعى لتحقيقه دائما ” ، لافتة الى أهمية إشراك الأطفال في رياضات متنوعة ( يوغا بوتشي تنس…الخ ) وتجربتها بهدف اكتشاف سمات معينة تساعد في تحديد نوع الرياضة التي تناسب الطفل وتوافق درجة إعاقته سواء حركة او تركيز وانتباه او قوة بدنية معينة أو حس مسؤولية وغيرها من السمات المختلفة
وكل ذلك يصب في عملية تأهيل الطفل رياضيا ووضعه على السكة الصحيحة .

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات