تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

أطرف نهفة في تاريخ الأزمة !!

*نضال فضة
هي ليست من نوادر جحا أو من قصص ابن المقفع وإنما من واقع أناس داستهم الظروف بنعالها فبدؤوا يشعرون بالجوع لدرجة أصبحت تصرفاتهم غريبة وأقرب إلى الطرافة .. هي حكاية سيدة قامت بإخفاء مونة المكدوس الجديدة عن عناصر فريق من منظمة الهلال الأحمر كان يجول على المنازل لدراسة احتياجات الأسر .. حكاية سيدة خافت من أن يتم ضبط قطارميز المكدوس في منزلها فيتم تصنيفها ضمن المقتدرين مالياً وبالتالي حرمان أسرتها من السلة الغذائية .. خافت من وصول هذه “الجناية” إلى الحكومة فيتم أيضاً حرمانها من “الدعم” .. حكاية سيدة في مكان مقدس بالنصوص ومكدس باللصوص بات الكثير من أبنائه يحلمون حتى بلفافة مكدوس.
وبما ان الحقيقة هي الشيء الوحيد الذي لا يصدقه الناس ربما كان تصرف السيدة مبرراً في زمن لم تعد تستطيع التكهن بكيفية تفكير بعض مسؤولينا , فقد يعتبرون حيازة المكدوس مؤشراً على الرخاء والبذخ وعدم الحاجة إلى “الدعم المقدس”.
ومع أنني لا أحب تناول هكذا مواضيع أو الغوص بتفاصيلها في ظل وجود مشاكل وقضايا أكبر بكثير غير أن انشغال غالبية الأسر السورية هذه الأيام بفكرة مونة المكدوس وبكيفية تغطيتها مادياً تدفع للتساؤل : أليس من المعيب ونحن في بلد زراعي أن نعاني في الحصول على هكذا وجبة مع أن جميع عناصرها إنتاج محلي .. أليس من المعيب أن تكون تكلفة تأمينها لأسرة مكونة من أربعة أشخاص تتجاوز ضعف الراتب .
لأجل المكدوس قام البعض بسحب سلف مالية على راتبه والبعض الآخر استدان من أصدقائه المقتدرين وهناك من باع قطعة من أساس منزله , فيما هناك من اعتبر مجرد التفكير بهكذا مونة هو ضرب من الجنون .
لعنة المكدوس دفعت البعض للتساؤول مجدداً , ماذا يعني للحكومة أن يكون متوسط الرواتب في الدول الأوربية 6142 آلاف دولار وفي الإمارات 3663 وفي لبنان الذي يعيش كل أنواع الازمات الاقتصادية 837 دولاراً وفي مصر 219 دولاراً وفي باكستان وسيرلانكا 165 دولاراً بينما نحن في سورية نحو 30 دولاراً ..هذه اللعنة دفعت الناس لحسد سكان تلك البلدان القادرين على تموين كميات كبيرة من المكدوس .
على رائحة المكدوس يتساءل الناس هل يحتاج هكذا راتب وهكذا خدمات وهكذا معيشة هذا الكم الكبير من الوزراء والمسؤولين والمكاتب والسيارات والاجتماعات والقرارات .
والنهفة الأكبر أنه بينما معظم الأسر السورية تعلن فشلها في تأمين مادة بسيطة أضحت من عاداتها وتقاليدها , فإن وزير الباذنجان والفليفلة والزيت والجوز والفستق يصر على أنه لم يفشل في مهامه , وهنا نسأل , ما هو معيار الفشل بالنسبة له أو بالنسبة للحكومة ؟.
سيدتي : لا داعي لإخفاء مكدوس أطفالك فهو ليس محشواً باليورانيوم ولا بالذهب والالماس , ليس محشواً بالكافيار واللحمة وإنما ببعض الفليفلة الجوز والثوم المتوفرة كثيراً في بلادنا .. سيدتي لا داعي لإخفاء المكدوس مثلما لا داعي للخوف من صوت رصاص الفقر , فكما أنك لن تستطيعي سماع الرصاصة التي تقتلك ,أيضا لن تستمتعي بسلة الهلال التي تصلك أو بدعم الحكومة الذي يشغلك .
سيدتي إذا مات رجل من شدة الجوع فهذا بسبب أن شخصاً آخر مات في نفس اللحظة من فرط تخمة الشبع .. سيدتي لا يعرف ثقوب الجوارب إلا الحذاء ومن لم يعان الفقر والجوع ليس له الحق في إطلاق الأحكام وثمة أشياء نقولها في قلوبنا حين تعجز ألسنتنا عن التعبير .
الساعة 25

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات