تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش... السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الى هيئة التميّز والإبداع:الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون... الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المن... دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي في ريف دمشق الدفاعات الجوية تسقط طائرتين مسيرتين غربي دمشق دخلتا من اتجاه الجولان المحتل اطلاق برنامج دعم شحن الصادرات الصناعية السورية

ثقافة النفاق……

* باسل الخطيب

تناديه أمه و هي بجانب الغسالة قائلة، تعال أخبرني أيهما بنطالك و أيهما بنطال أختك…..
تتأملهم و تتأمل تسريحاتهم و لباسهم، و تحار تحت أي تصنيف تضعهم، تكاد تطلب الهوية للتأكد…..
ليست القضية أن ذاك البنطلون (سالت)، إنما ذاك البنطلون قد سلت و سلت معه كل شيء، ذاك البنطلون السالت أو المشقشق ليسا إلا انعكاساً لكل قضايانا التي سلتت أو تشقشقت وتشظت…..
نعم، ما عادت المؤخرة خطاً أحمر، ماذا يتبقى بعد أن تبان المؤخرة؟!….
ولكن ألم تسقط كل الخطوط الحمر في حياتنا؟؟ وبانت معها كل تلك العورات؟ أليست تسمية (العورة السورية) هي التسمية المناسبة لتلك (الثورة), لتلك السنوات العشر المتصرمة؟؟…….
لاحظوا تلك المفارقة، الكل تقريباً ذو شوارب و ذقون، نعم، ما عاد هناك من شيء يدل على الذكورة إلا تلك الشوارب و تلك الذقون….
أنا ما عدت اتحدث عن الرجولة، هذا كلام قد عفا عليه الزمان، على فكرة ألم تلاحظوا أن هناك تناسباً عكسياً بين تلك الذقون المشذبة بإتقان وبين الذكورة؟….
تقارن بينهم و بينهن تصرفاً و شكلاً، و لا تكاد تجد فوراقاً واضحة، ليست القضية أن إياهن قد استرجلن، المصيبة أن إياهم قد تأنثوا، تأنثوا وتأنثوا حتى أنسوا ذلك…..
نعم هذه ثقافة (الخنوثة) تغزو ماتبقى لنا من أشلاء ثقافية وبقايا منظومة اخلاقية، استهلكتها تلك المياعة التربوية التي استجريناها عبر مجاربر العولمة….
على فكرة أستطيع أن أفصل كثيراً فيما خص تلك المياعة التربوية، ولكن فهمكم كفاية….
لطالما كانت عندي قناعة أن احد معايير تحديد المستوى الأخلاقي لأي شعب هي نوع الموسيقا التي يستمع اليها،
تاملوا ذاك الانحطاط والاسفاف الفني الذي وصلنا إليه، شكلاً ومضموناً….
(الفن) الذي تقدمه كل تلك الكائنات التي تعتلي المسارح، يشبه ذاك البنطلون السالت إياه، لا صوت و لا لحن و لا كلمات، تحركات وتصرفات تلك الكائنات على المسرح تشبه ذاك البنطال المشقق، يظهر من العيوب والشناعة أكثر مما يستر…..
على فكرة، تلك الخنوثة اعلاه، ليست إلا نتيجة حتمية لتلك الخنوثة على المسارح، وتلك الخنوثة على المنابر، وتلك الخنوثة على المنصات…….
كتبت قبل أيام منشوراً عن (تلك الانوثة التي تحتضر)، اعترض البعض على كلامي، أن الشكل والمظهر هو حرية شخصية…..
للاسف أيها السادة، أنتم لم تفهموا إذاً القصد من مقالي، نعم تلك حرية شخصية، ولا يحق لأحد التدخل بها، مقالي ليس عن ذلك، مقالي عن ثقافة التصنع، مقالي عن ثقافة النفاق، مقالي عن ثقافة إنكار الجذور، مقالي عن ثقافة التقليد الأعمى…..
هذا هو هدف مقالاتي بما فيها هذا المقال…..أيعقل أن اسفح كلماتي على خشبة عمليات التجميل أو البناطلين المشققة؟… كلماتي اكبر من أن أحصرها ضمن هكذا نطاق ضيق….
لقد استوردنا من الشرق والغرب كل شيء، استوردنا على سبيل المثال الكمبيوتر، ولكن لم نستورد العقلية التي صنعته، بل لم نكلف نفسنا عناء استيراد تلك العقلية، بقينا على ذات العقلية التي حكمت حياتنا وتفكيرنا وأحلامنا وصراعاتنا منذ 1400 عام….
وعندما كان تظهر بعض إشراقات العقل لدينا كان يتم قمعها وسحقها، إما سياسياً أو دينياً أو مجتمعياً، وتحديداً مجتمعياً،
فذاك الرقيب المجتمعي هو أشدههم وأعنفهم….
نعم أيها السادة، أنا لست ضد أن يرتدي فلان أو فلانة ما يريدون، و لكن لماذا يجب أن تقترن تلك الخلاعة التي استوردناها عبر مجارير الغرب بكل تلك اللامسؤولية و اللامبالاة و التسيب و التصنع؟؟… و كما أن ثقافة النفاق تسود جماعة ( السالت و المشقشق)،فهي كذلك الأمر تسود و تتجلى بشكل فاضح عند جماعة مايسمى ( الالتزام الديني)، ترى إحداهن ترتدي حجاباً، و ترتدي معه كنزة و بنطالاً يظهر كل تفاصيل جسدها، يتحدث جماعة الالتزام الديني عن تخريج دفعات و دفعات من ( حفظة القرآن)، و أنا أراهن أنهم لا يتدبرون ولو آية منه، أتراها غاية القران الكريم حفظه أم تدبره أيها السادة؟، مرة اخرى، ثقافة النفاق إياها……
مقالاتي ليست عن الشفاه المنفوخة و البناطلين المشقشقة و أغطية الرأس (المودرن)، مقالاتي عن ثقافة التفاهة، تلك الثقافة التي تسود على كل المستويات قاطبة، تلك الثقافة التي تتربع على ظهورنا، و تقودنا إلى ذاك الدرك الأسفل إياه…..
هل تعرفوه؟؟……

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات