تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

نحو 3800 مليار ليرة حاول «التهامها» تجار كبار.. ملفات ساخنة بحوزة “الاستعلام الضريبي”.. 

دمشق– إبراهيم غيبور:

حقق جهاز الاستعلام الضريبي في وزارة المالية وفي أقل من سنتين نقلة نوعية على صعيد رفد الخزينة بمليارات الليرات.

فما تم الكشف عنه خلال الأشهر القليلة الماضية يؤكد أن 2000 مليار ليرة حاول بعض التجار التهامها عبر تقديم بيانات ملفقة عن أعمالهم وإخفاء جوانب كثيرة من جوانب نشاطهم، استطاع جهاز الاستعلام الضريبي وضع يده عليها منذ أواخر العام 2020 وحتى نهاية العام 2021 عبر تنظيم أكثر من 800 ضبط، واليوم يجري الحديث عن ضبوط قاربت 3800 مليار ليرة حتى تاريخه إذ تبلغ حصة مالية دمشق منها 1070 مليار ليرة.

وتركز عمل مديرية الاستعلام الضريبي بجميع أقسامها خلال عامي ٢٠٢٠ و٢٠٢١ على كبار المكلفين الذين ثبت بالوقائع والأدلة قيامهم بالتهرب الضريبي من خلال إخفاء جزء كبير من مبيعاتهم عن الدوائر المالية، وهي المرة الأولى التي يسجل فيها الاستعلام الضريبي سابقة في تاريخ عمله استندت إلى خطة شاملة وضعها الجهاز لإعادة حقوق الخزينة من المحاولين سرقتها.

ورغم تعاقب الكثير من الإدارات السابقة على جهاز الاستعلام الضريبي، كان ملف التهرب من المسائل التي تثير حساسية مالية واقتصادية واجتماعية عند الحديث عنه، أو محاولة فتحه، فتم التعامل معه بحذر شديد فكانت النتائج باهتة، مع العلم أن ضعف الانتماء للدولة هو ما يدفع إلى التهرب الضريبي، كذلك يلعب الجانب الأخلاقي دوراً أساسياً في نمو التهرب الضريبي عندما يقوم أي مكلف بإخفاء حجم نشاطه الفعلي عن الإدارة الضريبية.

ومنذ إحداث تغييرات في الهيكلية الإدارية لمديرية الاستعلام الضريبي منذ عامين، تم وضع خطة مشتركة بين الهيئة العامة للضرائب والرسوم ومديرية الاستعلام تتضمن تبادل المعطيات من خلال الاطلاع على بيانات المكلفين وكذلك البيانات المتوفرة، وبناء على وجود فروقات بين البيانات التي قدمها المكلفون للدوائر المالية تم القيام بجولات مكثفة على المنشآت وتنظيم الضبوط بحق أصحابها المخالفين، فعلى سبيل المثال بلغت قيمة الضبوط المنظمة في مالية ريف دمشق عام 2019 ما يقارب 24 مليار ليرة فقط رغم أن جميع منشآت كبار المكلفين تتواجد في الريف، فارتفع حجم الضبوط في 2020 ليصبح 64 ملياراً أي بزيادة نسبتها 300% وفي 2021 سجلت قيمة الضبوط 310 مليارات ليرة بزيادة ونسبتها 500% عن عام 2020.

وتبقى الإشارة إلى أن مدير الإيرادات في وزارة المالية كشف في وقت سابق أن إيرادات الضرائب والرسوم تطورت بشكل ملحوظ وفاقت المخطط له.
بانوراما سورية- تشرين

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات