تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف وفد سورية برئاسة المهندس عرنوس يشارك في مراسم تشييع الرئيس الإيراني ورفاقه مجلس الوزراء يناقش عدداً من القضايا المتعلقة بالاستعدادات النهائية لفتح المراكز وبدء استلام محصول ال... رئاسة الجمهورية العربية السورية تعلن إصابة السيدة الأولى أسماء الأسد بمرض الابيضاض النقوي الحاد (لوك... الرئيس الأسد يعزي الإمام الخامنئي بوفاة الرئيس رئيسي ووزير الخارجية عبد اللهيان ورفاقهما استشهاد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين امير عبد اللهيان ومرافقيهما في حادث تحطم م... الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها

سقف القروض 10 ملايين ليرة في التسليف الشعبي وبفائدة 2 بالمئة يتحملها الجريح …

محمود الصالح

بين المدير العام للصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية لؤي العرنجي أن آلية وشروط حصول الجرحى على القروض التشغيلية أو الإنتاجية من المصارف العامة لم تتغير، وبقيت معايير المصارف في منح القروض ذاتها، وأن الذي تغيّر هو تحمّل صندوق المعونة نسبة كبيرة من الفائدة بناء على قرار مجلس إدارة الصندوق.

وأشار العرنجي في تصريح لجريدة «الوطن» إلى أن قرار رفع نسبة تحمل الصندوق للجزء الأكبر من الفائدة عن القرض الذي يحصل عليه الجريح جاء بعد نقاشات جرت بين مشروع جريح الوطن وصندوق المعونة الاجتماعية، لزيادة تمكين الجرحى اقتصادياً ودعمهم في أعمالهم الإنتاجية، وتوفّر هذه الخطوة بيئة أوسع وأكثر جدوى لمصلحة جرحى الحرب، سواء بإقامة مشاريعهم الإنتاجية والاقتصادية الصغيرة، أو من جهة توسيع مشاريعهم القائمة، أو إحياء مشاريعهم المتعثرة، بما يساعد في تحقيق الاستقلالية المادية للجريح وتمكينه اقتصادياً.

كما وافق مجلس إدارة الصندوق على تشميل المسرحين من خدمة العلم منذ 15/3/2011 حتى الآن بمن فيهم المسرحون العاملون الدائمون أو المتعاقدون بعقد سنوي لدى الجهات الحكومية ببرامج الإقراض التي ينفذها الصندوق حرصاً على إتاحة الفرصة للجميع من دون استثناء للاستفادة من هذه البرامج.

وعن آلية التخفيض بين المدير العام أنه يتم تخفيض نسبة تحمل جميع الجرحى المنضمين لمشروع جريح الوطن من الفائدة على القروض الممنوحة من المصارف العامة (الزراعي التعاوني، التسليف الشعبي) لتصبح 2 بالمئة لجرحى العجز الكلي وتحت الكلي و5 بالمئة لجرحى العجز الجزئي، على أن يتحمل الصندوق النسبة المتبقية بموجب الاتفاقيات الموقعة مع تلك المصارف ووفق الاشتراطات المقررة لديها للحصول على القروض. وقرر المجلس زيادة نسبة تحمل الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية من الفائدة المقررة على القروض التي يحصل عليها جميع الجرحى المنضمون إلى مشروع جريح الوطن بموجب الاتفاقيات الموقعة بين الصندوق والمصارف الخاصة (الوطنية للتمويل، الإبداع) لتصبح 8 بالمئة بدلاً من 6 بالمئة.

وأضاف: إنه تم توقيع الاتفاقيات بين الصندوق والمصارف الحكومية والخاصة والفئات المستفيدة منها عديدة منها الجرحى، وتم تعديل الاتفاقيات بعد رفع سعر الفائدة نتيجة قرار مجلس النقد والتسليف حيث اعتبر نسبة 11 بالمئة هي نسبة تكلفة، ومن ثم رفعت المصارف نسبة الفائدة فوق نسبة 11 بالمئة، فمثلاً مصرف التسليف الشعبي قام برفع نسبة الفائدة إلى 12 بالمئة بعد أن كانت 9 بالمئة باتفاقية الصندوق معه، والمصرف الزراعي التعاوني رفع نسبة الفائدة إلى 15 بالمئة للقروض المتوسطة الأجل أي مدة سدادها 5 سنوات، وهذا ما استدعى تعديل اتفاقيات الصندوق مع هذه المصارف لتعديل نسبة الفائدة مع بقاء نسبة تحمل الصندوق نسبة فائدة 6 بالمئة مع جميع المصارف بما فيها مصرف الوطنية ومصرف الإبداع اللذان رفعا نسبة الفائدة إلى 16 بالمئة.

وأوضح بالنسبة للجرحى علينا تعديل الاتفاقيات من جديد فمثلاً بالنسبة لمصرف التسليف ستتم عملية التعديل ببساطة وبشكل سريع لكون سعر الفائدة لديه 12 بالمئة للقروض المتوسطة الأجل و11.5 بالمئة بالنسبة للقروض القصيرة الأجل التي مدة سدادها سنة واحدة، وبالنسبة للمصرف الزراعي علينا أولاً تخفيض نسبة الفائدة لتصبح 12 بالمئة للجرحى فقط ومن ثم نعدل الاتفاقية مع مصرف الزراعي والتعاوني ومصرف التسليف بالآلية نفسها وهي أن يتحمل الجريح من نسبة العجز 70 بالمئة فما فوق 2 بالمئة كنسبة فائدة ويتحمل الصندوق ما تبقى من الفائدة، وبالنسبة للمصارف الخاصة عملية التعديل بسيطة وسريعة، نعدل بملحق سريع بحيث نرفع نسبة تحمل الصندوق إلى 8 بالمئة نسبة فائدة ويتحمل الجريح ما تبقى من الفائدة، وبالنسبة للجرحى نسبة عجز بين 40-69 يتحمل الصندوق مع مصرفي التسليف والزراعي التعاوني نسبة فائدة أعلى من السابق بحيث لا يتحمل الجريح سوى نسبة فائدة 5 بالمئة.

وعن الآليات الناظمة للعملية بين العرنجي أنها محددة ويتم التقدم لفروع الصندوق بالمحافظات وتم نشر دليل شامل لعملية الاستفادة من الاتفاقيات المبرمة مع المصارف الخاصة والحكومية ضمن إطار برنامج الإقراض المدعوم الذي ينفذه الصندوق.

وعن السقف الذي يمكن أن يحصل عليه جريح الوطن بين المدير العام أن سقف القروض في مصرف الإبداع ومصرف الوطنية والمصرف الزراعي التعاوني هو 5 ملايين ليرة سورية وفي مصرف التسليف الشعبي 10 ملايين ليرة سورية لكن متطلبات الحصول على القرض لدى مصرف التسليف الشعبي معقدة ومكلفة جداً أكثر من باقي المصارف. وتختلف الضمانات من مصرف لآخر، فمثلاً الضمانات لدى مصرف الوطنية ذات مرونة كبيرة فهي نوعان النوع الأول كفالات شخصية أي كفالة عاملين في الدولة والنوع الثاني ضمانة عينية، أما عقار ملكيته 2400 سهم مفرز طابقياً، وبالنسبة لمصرف الإبداع فهي شبيهة بمصرف التسليف الشعبي وبالنسبة للمصرف الزراعي التعاوني بالنسبة للقروض القصيرة الأجل مدة سدادها عام فهي لا تقبل إلا الكفالات الشخصية أي كفالة موظفين، أما للقروض المتوسطة الأجل فهي ضمانة عينية حصراً.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات