تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وفد سورية برئاسة المهندس عرنوس يشارك في مراسم تشييع الرئيس الإيراني ورفاقه مجلس الوزراء يناقش عدداً من القضايا المتعلقة بالاستعدادات النهائية لفتح المراكز وبدء استلام محصول ال... رئاسة الجمهورية العربية السورية تعلن إصابة السيدة الأولى أسماء الأسد بمرض الابيضاض النقوي الحاد (لوك... الرئيس الأسد يعزي الإمام الخامنئي بوفاة الرئيس رئيسي ووزير الخارجية عبد اللهيان ورفاقهما استشهاد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين امير عبد اللهيان ومرافقيهما في حادث تحطم م... الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة مجلس الوزراء: إطلاق حوارات مهنية مع الاتحادات والنقابات والمنظمات وتعزيز التواصل مع الفعاليات المجتم... أمام الرئيس الأسد.. محافظو دير الزور وريف دمشق وحماة والسويداء الجدد يؤدون اليمين القانونية

وزير الزراعة: السماح بزراعة القمح المروي على آبار التدفق الذاتي في البادية.. وتوزيع السماد للقمح منتصف الشهر القادم.. والتوسع بزراعة النخيل

ربف حمص

أكد وزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا أن الحكومة تولي القطاع الزراعي اهتماماً خاصاً لجهة تأمين مستلزمات الإنتاج، حيث تعطيه الأولوية حالياً في توزيع المازوت للفلاحة وتحضير الأرض بهدف تنفيذ كامل الخطة الزراعية وخاصة القمح، لافتاً إلى أنه تم السماح بالتوسع بزراعة القمح على حساب المحاصيل الأخرى وإعطاء الفلاحين الكميات اللازمة من البذار لزراعة المساحة التي يرغبون بها.

وأشار الوزير خلال الجولة الميدانية اليوم على محور حمص تدمر والتي تضمنت بئر البيضة ومنطقة البيارات ومركز إكثار النخيل بتدمر وواحة بساتين تدمر ومركز أعلاف الفرقلس، أنه سيتم البدء بتوزيع السماد لمحصول القمح في منتصف تشرين الثاني القادم بكامل الدفعة الأولى من السماد الآزوتي و50% من الاحتياج من السماد الفوسفاتي حسب جدول الاحتياج، منوهاً إلى أنه تم السماح بزراعة محصول القمح على آبار التدفق الذاتي في البادية وعددها ثمانية آبار وعدم السماح بالزراعة البعلية فيها.

وأوضح الوزير أنه يتم التوجه حالياً للاهتمام بشجرة النخيل وزيادة المساحات المزروعة فيها في المناطق الصالحة لزراعتها وطرح حوالي 9000 دونم للاستثمار بهذه الزراعة، بهدف زيادة إنتاج التمر المحلي والتخفيف من استيراده، منوهاً إلى أن الوزارة تعمل حالياً على إعادة تأهيل مركز النخيل في البوكمال والمراكز الأخرى في حمص، مشيراً إلى أهمية إحياء واحة تدمر للمساهمة في عودة الأهالي إليها.

وبين مدير زراعة حمص المهندس يونس حمدان أن خطة محصول القمح في المحافظة للموسم القادم 17420 هكتار مروي و 21804 هكتار بعل، وتم التوجه بالتَوسع بزراعة القمح على حساب باقي المحاصيل وإعطائه الأولوية من حيث المساحة وتأمين مستلزمات الإنتاج ويتمُّ زراعة القمح بمنطقة البيارات وفق خطة الموسم الحالي حيث يمكن أن تصل إلى حوالي 3000 هكتار.

وبين مدير عام المؤسسة العامة للأعلاف المهندس عبد الكريم شباط أن الطاقة الاستيعابية لمركز أعلاف الفرقلس حوالي 3000 طن، يتم توزيع المقننات العلفية من مادة النخالة على مربين الأغنام في المنطقة حسب الجداول الإحصائية حيث يبلغ عدد القطيع حوالي 500 ألف رأس.

والتقى الوزير خلال الجولة مع مربي الاغنام في البادية استمع إلى مطالبهم.

رافق الوزير مدير عام هيئة تنمية وحماية البادية ومدير الإنتاج النباتي في الوزارة.


Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات