تخطى إلى المحتوى

كهرباء طرطوس.. خطوات لتحسين الأداء استعداداً للشتاء المقبل

طرطوس- لؤي تفاحة
يشكل واقع التقنين الكهربائي في محافظة طرطوس هاجساً يؤرق حال المواطن اليومي، ويقض مضجعه، سواء بسبب طول فترة التقنين التي تصل لخمس ساعات متواصلة، أو لجهة الأعطال التي تحدث خلال ساعة الوصل اليتيمة. وعادة ما تزداد هذه الأعطال خلال فصل الشتاء، وإذا كان واقع المدينة بهذا السوء فإن لواقع الكهرباء في ريفنا البعيد والقريب يجعل للحديث طعما آخر أكثر مرارة.

ويوضح مدير عام شركة كهرباء طرطوس، عبد الحميد منصور، أن الشركة قامت بعدة خطوات في سبيل تحسين واقع الكهرباء في المحافظة بعد استلام 30% من احتياجاتها، إذ تمت صيانة محطات التحويل الـ ٢٠ ك. ف. آ، وشبكات التوزيع ٢٠ ك. ف. آ الأرضية والهوائية، ومراكز التحويل، ومعالجة ارتفاع الأحمال على بعض خطوط الـ ٢٠ ك. ف. آ، والخلايا في محطات التحويل، من خلال تنفيذ خطوط جديدة ووضع خلايا جديدة في الخدمة، ونقل أحمال عن الخطوط المرتفعة الحمولة إلى خطوط أقل حمولة، وقص الأشجار المتداخلة مع الخطوط، واستبدال الكابلات القديمة، إضافة إلى خطة طوارئ لأعمال الشتاء المقبل من خلال استنفار عمال مراكز الطوارئ والخدمة والمشاريع وتجهيز الآليات والروافع حسب الإمكانيات، وإصلاح جميع الأعطال التي يمكن أن تحدث بأسرع وقت ممكن بالإمكانيات المتاحة وتقليل الانقطاعات.

وبين مدير الشركة أن احتياجات المحافظة لإنهاء التقنين هي ٥٠٠ ميغا واط، فيما الحصة الفعلية تتراوح بين ٨٠ و١٢٠ ميغا واط، حسب ظروف التوليد، معتبراً أن الخطوط الساخنة الخاصة بالمنشآت السياحية ليس لها أثر على حمولة المحافظة، حيث لا تتجاوز حمولتها ٢ ميغا واط من حصة المحافظة، علما أن الشركة تتقاضى 800 ليرة لكل كيلو واط ساخن سياحي، يضاف لها 22.5 ليرة رسوم مالية للكيلو الواحد، و450 ليرة لكل كيلو ساخن صناعي أو تجاري زائدا، و22.5 ليرة للكيلو كرسوم مالية، مقابل تأمين مواد الصيانة وتجديد عمل المنظومة الكهربائية من إحداث مراكز تحويل وغيرها، بالإضافة لرفد الخزينة العامة بالمال.

ولفت منصور إلى ضرورة التنسيق مع مؤسسة المياه لربط مشاريع المياه على الخطوط المعفاة من التقنين كمشروع مياه العنابية، وهناك مشاريع قيد الدراسة، ومشاريع تتغذى من الخطوط العامة في المدينة والريف ثلاث ساعات متواصلة بعد الساعة الثانية عشر ليلاً، مقسمة على عدد أيام الأسبوع، من الكمية المخصصة للمحافظة، وحسب الإمكانية المتاحة، ومن الخطوط المغذية لمناطق سقاية أشجار الحمضيات، ست ساعات متواصلة من الساعة ١٢ ليلاً حتى الساعة ٦ صباحاً، كل ١٥ يوماً، حيث تستفيد مشاريع المياه المغذاة من هذه الخطوط من الإعفاء، وكذلك من خلال تطبيق برنامج تقنين ٤ ساعات قطع و٢ ساعة وصل تغذية كهربائية للخطوط العامة المغذية لمناطق تواجد برادات التفاح وتستفيد مشاريع المياه المغذاة من هذه الخطوط أيضاً، علماً أن الموافقة على الإعفاء الليلي لخطوط الحمضيات كانت من المؤسسة العامة خارج أوقات الذروة، بعد الساعة الثانية عشر ليلاً، لأننا بحاجة لحوالي ٣٨ ميغا واط لإعفاء تلك الخطوط نهاراً، و٢٠ ميغا واط ليلاً خارج أوقات الذروة، ولا يوجد إمكانية للإعفاء أثناء النهار.
بانوراما سورية- البعث

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات