تخطى إلى المحتوى

مركز ألتون الجرد ووحدات الصناعات الريفية في محافظة طرطوس تؤمن دخلاً لمئات الأسر

طرطوس- فادية مجد:

تستقطب مراكز التنمية الريفية في محافظة طرطوس التابعة لمديرية الشؤون الاجتماعية والعمل سيدات أحببن العمل اليدوي ، ووجدن في تلك المراكز فرصة عمل وانتاج ، منهن من بقين في تلك المراكز يعملن وينتجن ، ومنهن من مارسنها كمهنة في منازلهن لتحقق لهن مصدر رزق ودخل جيد ..

للحديث عن عمل مراكز ووحدات الصناعات الريفية في محافظة طرطوس وأهمية دورها … وآلية دعمها وتسويق منتجاتها تواصلنا مع رئيسة دائرة التنمية الريفية في مديرة الشؤون الاجتماعية والعمل بطرطوس المهندسة ازدهار بلقيس والتي أشارت بداية الى أنه يوجد في محافظة طرطوس مركز تنمية ريفية وحيد في ( ألتون الجرد ) التابعة لبانياس ، و١٢ وحدة للصناعات الريفية موزعة على كافة أرياف المحافظة تختص بصناعة السجاد اليدوي ، وتضم حوالي ١٦٥ عاملة تنتج مختلف أنواع السجاد ، وبمختلف القياسات والتصاميم .

أما مركز التنمية الريفية في ألتون الجرد فذكرت أنه يوجد ضمن المركز ثلاثة مشاغل انتاجية : مشغل سجاد يدوي يضم ٣٠ عاملة ، ويتم فيه صناعة السجاد اليدوي ، وهناك مشغل تريكو : ويتم فيه إنتاج ألبسة التريكو ( معاطف أطفال ، شالات ، قبعات ) ومشغل خياطة يتم فيه تنفيذ عقود لباس عمالي ، ويضم ٣٠ عاملة ، إضافة لوجود مركز تدريب مهني ضمن المركز يتم فيه إجراء دورات حاسوب و icdl .

وعن الدعم الذي يتلقاه المركز من قبل المجتمع الأهلي والمؤسسات الحكومية ، ودورهم كمديرية شؤون اجتماعية وعمل أفادت بالقول : إن دور مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل بطرطوس يتمثل بالمتابعة والاشراف على عمل المركز بشكل مباشر ، والتشبيك مع الجمعيات الاهلية والمنظمات الدولية بهدف حشد كل الامكانيات لدعم وتطوير عمل المركز .

وحول تسويق المنتجات بينت بلقيس أنه يتم ضمن المعارض التابعة للمديرية ، حيث هناك معرضان : معرض السجاد اليدوي في مدينة طرطوس ، والثاني معرض السجاد في بانياس ، إضافة لتنفيذ عقود اللباس العمالي للجهات الحكومية كما ذكرنا في مركز ألتون الجرد ، مشيرة الى مشاركتهم هذا العام في معرض سوق المهن اليدوية في مدينة بانياس ، وفي معرض إعادة إعمار سورية من خلال وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ، منوهة بمشاركتهم العام الماضي في معرض الاتحاد العربي والعام للحرف والمهن اليدوية وعن طريق وزارة الشؤون والعمل أيضا .

وبخصوص الاعلان عن الدورات التدريبية أفادت بأنها تتم ضمن وحدات الصناعات الريفية والمراكز لكافة السيدات فوق سن ١٨ عاماً ، مبينة أنه بعد الخضوع لتلك الدورات التدريبية ، تتوجه المتدربات للعمل في القطاع الخاص ، أو في منازلهن كمهنة الخياطة ، ومنهن من يعملن ضمن مركز التون الجرد او في الوحدات الصناعية ، ويتقاضين أجورهن على الانتاج .
ولفتت الى ان الصعوبات التي تعترض العمل تتمثل بصعوبة تأمين المواد الاولية بالمواصفات المطلوبة ( الغزول القطنية ) التي تدخل في صناعة السجاد اليدوي ، منوهة أن المشاغل مجهزة بالماكينات والآلات المطلوبة ، حيث تتم صيانتها عند الحاجة الى ذلك .
وختمت حديثها بالتأكيد على أن هناك متابعة دائمة لتخديم أكبر شريحة ولاسيما أسر الشهداء والجرحى ومعيلي الأسر .

بانوراما سورية-الثورة

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات