تخطى إلى المحتوى

نعتوها بـ«الستوك».. أحاديث سائقي سرافيس عن الـ« GPS» لن تنتهي.. والمسؤول عن التقنية يؤكد بأن الأجهزة دقيقة مئة بالمئة وتعطي أدق الاحداثيات وبـ«المتر الواحد»

دمشق-زهير المحمد
مضى نحو شهر ونصف على الاعلان عن بدء تزويد السرافيس التي تعمل على خطوط مدينة دمشق بأجهزة الـ« GPS» ،ونحو عدة أيام على إعلان البدء بتزويد سرافيس ريف دمشق بتلك الأجهزة والتي انطلقت بالتحديد يوم السبت الماضي.

والحق يقال إن تزويد القسم الأكبر من سرافيس العاصمة بأجهزة التتبع تلك قد أتت بثمارها في كبح بعض ضعاف النفوس من سائقي السرافيس الذين كانوا يتصرفون بمخصصاتهم المدعومة من مادة المازوت وفق أهوائهم ومطامعهم تاركين خلفهم طوابير المواطنين تنتظر مصيرها ب«عجقة الازدحام» الخانقة.

ومع تبدد أزمة النقل عن كثير من خطوط المدينة وان كانت بنسب قد لا ترضي مواطنين بدأ العديد من السائقين يبدون امتعاضهم وتذمرهم من تلك الأجهزة والتي وصفها الكثير منهم بأنها ليست سوى أجهزة «ستوك» كثيرة الأعطال بل وحتى وإن لم تصب بالأعطال هي مجحفة بحقهم فهي غير دقيقة وتسلبهم نسبة كبيرة من مخصصاتهم من المازوت ، وعلى الطرف الآخر مازال المعنيون عن قطاع النقل يؤكدون دقة تلك الأجهزة وبأنها أوقفت أطماع السائقين الذين كانوا يتصرفون بمخصصاتهم يميناً ويساراً.

مدير المعلوماتية في محافظة دمشق والمسؤول عن تقنية الـ« GPS» ياسر حجر أوضح بأن مايطلقه بعض سائقي السرافيس من أحاديث تشير إلى عدم دقة تلك الأجهزة هو حديث غير صحيح البتة وما هو إلا تعبير عن امتعاض البعض منهم لكونهم لم يعودوا قادرين على التصرف بمخصصاتهم من المازوت المدعوم وفق مصالحهم الشخصية ووفق ما اعتادوا عليه خلال السنوات الماضية ، مؤكداً أن الأجهزة دقيقة مئة بالمئة وتعطي أدق الاحداثيات وبـ«المتر الواحد»عن تحرك السائقين وترصد بدقة في حال خروجهم عن الخط أو المسار المحدد لهم ، مضيفاً: أنفي نفياً قاطعاً مايدور من أحاديث على لسان سائقين بأن هذه الأجهزة مجحفة بحقهم وقد أكلت قسما من مخصصاتهم من المازوت ،علماً أننا خصصنا لكل سائق مسافة 10 كيلومتر يومياً أي مايقارب لتر واحد من المازوت يستطيع أن يتحرك بها وفق مايريد لتلبية احتياجاته الخاصة «كأن يذهب إلى منزله مثلاً»

وقال حجر: في حال تعرض جهاز الـ« GPS» لعطل طارئ فإن ذلك الأمر يتضح على الفور ويتم إخبار السائق بذلك العطل على الفور ، لافتاً إلى أنه إن كان العطل كبيرا ولم يعد بالإمكان إصلاحه يتم استبداله بجهاز جديد ، أما إن كان العطل يدويا وهذا يتضح من خلال الكشف طبعاً فهنا يكون السائق مسؤولا عن استبداله ، منوهاً أن إصلاح أعطال تلك الأجهزة منوط بالمحروقات.
بانوراما سورية-غلوبال

.
طريقك الصحيح نحو الحقيقة
لمتابعة أخبار سورية لحظة بلحظة انضموا إلى مجموعتنا على الواتس أب:
https://chat.whatsapp.com/HmIU8PSztqPDTMQzxCmSBy

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات