تخطى إلى المحتوى

الشؤون الاجتماعية والعمل والسفارة الهندية بدمشق يختتمان المعسكر الثاني لتركيب الأطراف الاصطناعية .. تقديم /٥٨٤/ طرف اصطناعي ل /٥٣٠/ مستفيد من الفئات الأكثر هشاشة بالمجتمع

دمشق:

اختتمت اليوم أعمال المعسكر الثاني لتركيب الأطراف الاصطناعية لجرحى الحرب وذوي الإعاقة الذي اطلق بالتعاون بين وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والسفارة الهندية بدمشق وذلك في معهد التأهيل المهني بدمشق .

معاون وزير الشؤون الاجتماعية والعمل محمد فراس نبهان في كلمة له نيابة عن السيد وزير الشؤون الاجتماعية والعمل بين أن المعسكر جاء في إطار الشراكة الحقيقية بين وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والسفارة الهندية بدمشق وبمشاركة القطاع الأهلي من البلدين ، هذه الشراكة التي تنم عن عمق العلاقة بين البلدين الصديقين ، مشيرا انه من خلال المعسكر تم تقديم /٥٨٤/ طرف اصطناعي ل /٥٣٠/ مستفيد من الفئات الأكثر هشاشة بالمجتمع ممن تضرروا جراء الحرب لاستعادة سبل الحياة الطبيعية والكريمة لهم و ليكونوا أكثر اندماجاً بالمجتمع ، مؤكدا أن تجسيد العلاقات الثنائية بين البلدين من خلال البرامج التي تمس احتياجات الفئات الأكثر هشاشة تعتبر خطوة مهمة في اتجاه الطريق الصحيح لتعميق العلاقات بين البلدين الصديقين .

القائم بأعمال سفارة جمهورية الهند ساتندر كومار ياداف وضح أن نجاح المعسكر الأول لتركيب الأطراف الاصطناعية منذ حوالي عامين، هو مادفعنا للاتفاق مع الجانب السوري لتنظيم معسكر آخر ، معرباً عن شكره للجانب السوري على التعاون المثمر والفعال لإنجاح أعمال المعسكر ، منوهاً أن التحضير للمعسكر بدأ قبل حوالي ستة أشهر وكان الفريق الهندي يعمل بالتنسيق مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزارة الخارجية وجمعية مهاوير لتأهيل المعوقين في الهند.

وزير التعليم العالي الدكتور بسام ابراهيم بين أن التشاركية تعطي نتائج ايجابية ومثمرة دوماً لاسيما على الصعيد الاجتماعي، مشيراً إلى أن هذا المعسكر ما هو إلا مبادرة إيجابية من الجانب الهندي الذي ساند الحكومة السورية في كافة الظروف والأزمات التي مرت بها خلال الحرب و خلال جائحة كورونا حيث قدمت المواد الغذائية والتجهيزات الطبية والأدوية اللازمة .

رئيس مجلس إدارة جمعية خطوة ريمون هلال أوضح ان الجمعية قدمت الدعم اللوجستي سيما أن العمل لا يقتصر على تركيب الأطراف السفلية بل تجاوزها للتدخل في عملية التدريب على المشي والمعالجة الفيزيائية والتأهيل النفسي وتنظيم مواعيد التركيب للمحتاجين من خلال التعاون مع الفرق الطبية والهندسية، منوهاً أن هناك تطلع ليكون المعسكر عرف معمول به كل عام لتقديم الخدمة لأكبر عدد ممكن من متضرري الحرب، دواعداً أن تقوم الجمعية بمتابعة المرضى وتقييم الأطراف ومحاولة تجاوز المشاكل التي من الممكن أن تحدث.

مجموعة من المستفيدين الذين حصلوا على الأطراف الاصطناعية عبروا عن فرحهم بتركيب الأطراف التي تساعدهم للعودة لحياتهم الطبيعية ، واشادوا بالخدمة التي تلقوها اثناء عملية تركيب الأطراف وبمستوى الاهتمام الذي حظوا به ، وبالسرعة في الإنجاز .

وفي الختام تم تكريم الفريق الفني والمشاركون من مختلف الأطراف بالإشراف والعمل بإنجاح أعمال المعسكر تعبيراً عن الشكر والامتنان لما قدموه من جهد وتعب وخبرة .

شكر خاص من #وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل للكادر العامل في معهد التأهيل المهني بدمشق ( كادر اداري وفني) على ماقدموه من جهود في سبيل انجاح هذا المعسكر.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات