تخطى إلى المحتوى

وسيم القطّان: عددٌ محدودٌ من رجال الأعمال يدركون المعنى الحقيقي لمفهوم المسؤوليّة الاجتماعيّة

دمشق:

طالما كان ثمّة تساؤلٌ عن المسؤولية الاجتماعية لقطاع الأعمال بكل رجالاته في التخفيف من آثار الأزمة على البلاد والعباد، وبقي الموضوع مطرح جدل عقيم، لكن بين أيدينا اليوم وجهات نظر بالغة الجدية والجرأة أيضاً، من رجل أعمال عُرف بمبادراته الطيبة، أو يده البيضاء الممدودة لكل محتاجٍ.

في الواقع كانت لافتةً صراحة رجل الأعمال وسيم القطان أمين سرّ غرفة تجارة دمشق، في إجابته عن سؤال بشأن هذا الموضوع، حين عدّ أن المسؤولية الاجتماعية بمفهومها الخاص أهمّ من التجارة في حدّ ذاتها، واصفاً إياها بأنها «بركة التجارة» وتقوم على المشاركة بعيداً عن مفهوم الصدقة.

لكن ما ينقص هذا الجانب هو وجود درايةٍ حقيقيةٍ بمفاهيم المسؤولية الاجتماعية التي تتطّلب برامج توعية، مبيناً أن عدداً محدوداً من التجار والصناعيين ورؤوس الأموال الكبيرة يملكون مفاهيم المسؤولية الاجتماعية بمعناها الحقيقي.

وطرح عدة أمثلة عن مبادرات كان لها أثرٌ فعال على أرض الواقع، وانطلقت من مبادئ المسؤولية الاجتماعية، قائلاً: منذ سنوات عملنا على تخصيص أماكن لبيع مواد غذائية بسعر التكلفة فقط، ونتحمّل ما يرتبط بتكاليف نقلها وتغليفها بالكامل، وتصل للمستهدفين بسعر مناسبٍ لا يتعدى التكلفة الأولية..كما أن القطان لا يجد أيّ مغالطة في خلق نوع من التنافس العلني بين التجار لفعل الخير أو للتبرع بمبالغ لأهداف محددة، وطرح أمثلةً عن مبادرات مختلفة لرجال الأعمال في هذا الإطار، تضمنت نوعاً جديداً من المسؤولية الاجتماعية، كانت قائمةً على الدفع في العلن إذ يقول: كما نتباهى بأنواع السيارات التي نمتلكها وبمواصفاتها، لا يوجد ضررٌ أيضاً من التنافس العلني على فعل الخير والتصريح بالمبالغ المدفوعة ضمن التجمعات التي تخصص لهذا الغرض.

تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات