تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة مجلس الوزراء: إطلاق حوارات مهنية مع الاتحادات والنقابات والمنظمات وتعزيز التواصل مع الفعاليات المجتم... أمام الرئيس الأسد.. محافظو دير الزور وريف دمشق وحماة والسويداء الجدد يؤدون اليمين القانونية الرئيس الأسد يستقبل الدكتورة حنان بلخي المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الـ 15 من تموز القادم موعداً لانتخابات أعضاء مجلس الشعب بمشاركة سورية… غداً انطلاق الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية الـ 33 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإحداث “الشركة العامة للطرق والمشاريع المائية” الرئيس الأسد يبحث مع الفياض تعزيز التعاون في مجالات مكافحة الإرهاب وضبط الحدود

وسيم القطّان: عددٌ محدودٌ من رجال الأعمال يدركون المعنى الحقيقي لمفهوم المسؤوليّة الاجتماعيّة

دمشق:

طالما كان ثمّة تساؤلٌ عن المسؤولية الاجتماعية لقطاع الأعمال بكل رجالاته في التخفيف من آثار الأزمة على البلاد والعباد، وبقي الموضوع مطرح جدل عقيم، لكن بين أيدينا اليوم وجهات نظر بالغة الجدية والجرأة أيضاً، من رجل أعمال عُرف بمبادراته الطيبة، أو يده البيضاء الممدودة لكل محتاجٍ.

في الواقع كانت لافتةً صراحة رجل الأعمال وسيم القطان أمين سرّ غرفة تجارة دمشق، في إجابته عن سؤال بشأن هذا الموضوع، حين عدّ أن المسؤولية الاجتماعية بمفهومها الخاص أهمّ من التجارة في حدّ ذاتها، واصفاً إياها بأنها «بركة التجارة» وتقوم على المشاركة بعيداً عن مفهوم الصدقة.

لكن ما ينقص هذا الجانب هو وجود درايةٍ حقيقيةٍ بمفاهيم المسؤولية الاجتماعية التي تتطّلب برامج توعية، مبيناً أن عدداً محدوداً من التجار والصناعيين ورؤوس الأموال الكبيرة يملكون مفاهيم المسؤولية الاجتماعية بمعناها الحقيقي.

وطرح عدة أمثلة عن مبادرات كان لها أثرٌ فعال على أرض الواقع، وانطلقت من مبادئ المسؤولية الاجتماعية، قائلاً: منذ سنوات عملنا على تخصيص أماكن لبيع مواد غذائية بسعر التكلفة فقط، ونتحمّل ما يرتبط بتكاليف نقلها وتغليفها بالكامل، وتصل للمستهدفين بسعر مناسبٍ لا يتعدى التكلفة الأولية..كما أن القطان لا يجد أيّ مغالطة في خلق نوع من التنافس العلني بين التجار لفعل الخير أو للتبرع بمبالغ لأهداف محددة، وطرح أمثلةً عن مبادرات مختلفة لرجال الأعمال في هذا الإطار، تضمنت نوعاً جديداً من المسؤولية الاجتماعية، كانت قائمةً على الدفع في العلن إذ يقول: كما نتباهى بأنواع السيارات التي نمتلكها وبمواصفاتها، لا يوجد ضررٌ أيضاً من التنافس العلني على فعل الخير والتصريح بالمبالغ المدفوعة ضمن التجمعات التي تخصص لهذا الغرض.

تشرين

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات