تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات

خبيرة بحرية سورية تحذّر: كائنات بحرية غريبة ستسيطر على شرق المتوسط

طرطوس-صفاء علي:

تشهد البيئة البحرية السورية زيادة في عدد أنواع الكائنات البحرية الغريبة ذات الأصول غير المتوسطية، ولا يقتصر الأمر على البيئة البحرية وإنما يشمل دول شرق المتوسط بأكمله، الذي بات تحت سيطرة شبه تامة للأنواع الغريبة التي تزداد فيها الأعداد بسرعة كبيرة.

وبينت الأستاذة في قسم البيولوجيا البحرية في المعهد العالي للبحوث البحرية بجامعة تشرين الدكتورة ازدهار عمار في تصىيخ لموقع اثر برس أن الأنواع الغربية تتضمن بالدرجة الأولى الأسماك، الرخويات، القشريات، شوكيات الجلد، قميصيات، قراصيات، إسفنجيات، طحالب وأعشاب بحرية، بالإضافة للأصداف، القواقع، الأخطبوط، السرطانات، مشيرة إلى أن هذه الأنواع تأتي من قناة السويس، ومن شرق وغرب الأطلسي عن طريق مضيق جبل طارق.

وأضافت عمار: كل أسبوع إلى أسبوع ونصف، يدخل نوعاً غريباً إلى شرق المتوسط، مدللة بتسجيل 142 نوع غريب من اللافقاريات، وأكثر من 80 نوع من الأسماك، 22 من الطحالب، حتى تاريخه، مؤكدة أن هذا العدد الذي تم اكتشافه وتوثيقه حتى تاريخه، فيما هناك المزيد من الأنواع الأخرى التي لم يتم اكتشافها بعد، إذ تتطلب هذه العملية جهوداً كبيرة ودعماً في هذا المجال.

وعن الأسباب وراء زيادة دخول الأنواع الغريبة إلى شرق المتوسط، قالت عمار: “الأسباب كثيرة، أبرزها التغيرات المناخية، وقرب البحر المتوسط من قناة السويس، مؤكدة أن الأنواع الغربية تأتي إلى مياه المتوسط، وتستقر فيه، ما أدى إلى سيطرة شبه تامة من هذه الأنواع على بيئتنا البحرية، الأمر الذي أكدت عمار، أنه يؤثر على التنوع الحيوي الموجود مياه المتوسط، وعلى منظومة البيئة البحرية، وعلى التوازن البيئي، بالإضافة لتأثيرها السلبي في انقراض أنواع محلية، وعلى الاقتصاد من خلال سيطرة النوع الغريب على المحلي”.

وبحسب عمار، الأنواع الغريبة عن بيئتنا، تكون مسالمة في بيئتها الأساسية، لكن عند انتقالها إلى بيئة جديدة فإنها تغير سلوكها لتصبح مؤذية، مدللة بأنها تصبح تريد الاستحواذ على الغذاء، وحجز مساحة أكبر لها، وتتحول لنوع مؤذي تجاه الكائن الآخر الموجود في المنطقة، الأمر الذي يؤثر على الكائنات البحرية الموجودة في مياهنا، خاصة أن الأنواع الموجودة في شرق المتوسط مسالمة وحساسة وغير متحملة، فيما الأنواع الغريبة متحملة للتلوث وللتقلبات البيئية ولاختلاف درجات الحرارة، وحتى تكون مقاومة للجرف، كل ذلك يجعل الأنواع الغريبة أقوى من الأنواع الموجودة لدينا، وتابعت: “مع مرور الوقت ومع كثرة عدد الأنواع الغريبة تتحوّل الأخيرة لنوع غازٍ يضر بالحياة البحرية في مياه شرق المتوسط”.

وأكدت عمار أن موضوع التحكم بالأنواع الغريبة يحتاج إلى جهد عالمي، وتكاتف جهود جماعية، إذ لا تعد هذه المشكلة محلية بدولة واحدة وإنما مشكلة دولية.

بانوراما سورية- اثر برس

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات