تخطى إلى المحتوى

” أكساد” تقدم منحتين لرعاية فكرتين ابتكاريتين زراعيتين تخدمان أصحاب الهمم.. د.العبيد : حاضنة أعمال أكساد تدعم وتتبنى الأفكار والمشاريع الإبداعية والابتكارية الزراعية العربية

بانوراما سورية:

أعلن الدكتور نصر الدين العبيد المدير العام للمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة “أكساد” عن تقديم منحتين لرعاية فكرتين ابتكاريتين زراعيتين تخدمان القطاع الزراعي وأصحاب الهمم ، ويأتي ذلك انطلاقاً من الدور التنموي الهام الذي تضطلع به أكساد وإيمانا منها بالطاقة الكامنة لأصحاب الهمم وضرورة رعايتهم ودعمهم لممارسة دورهم الطبيعي في المجتمع.
جاء ذلك في كلمته التي ألقاها خلال إطلاق مبادرة “العيش باستقلالية” ضمن فعاليات الدورة الرابعة لـ “أكسبو أصحاب الهمم الدولي” التي عقدت تحت رعاية الشيخ أحمد بن سعيد ال مكتوم في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية – قطاع الشؤون الاجتماعية – إدارة التنمية والسياسات الاجتماعية (الأمانة العامة لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب)، ومكتب اليونيدو لترويج الاستثمار والتكنولوجيا في البحرين، واتحاد الغرف العربية.


ولفت الدكتور العبيد أن الجمعية العمومية لمنظمة أكساد أصدرت قرارها بتأسيس حاضنة أعمال أكساد لدعم وتبني الأفكار والمشاريع الإبداعية والابتكارية الزراعية في المنطقة و أقرها المجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية، باعتبار ان منظمة اكساد بيت خبرة عربي متميز، وباكورة ثمار الحاضنة تقديم المبادرتين الابتكاريتين اللتين تخدمان التنمية الزراعية العربية.
وأكد الدكتور العبيد حرص المنظمة على توحيد وتنسيق الجهود الوطنية والإقليمية والدولية لتطوير الموارد البشرية العربية وتنميتها على اختلاف ظروفها الصحية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية وتوظيف إمكانياتها في عملية التنمية الشاملة، مشيراً إلى جهود منظمة ” أكساد” التنموية والمتمثلة بتنفيذ عشرات المشاريع الرائدة ذات الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبشرية والتي ساهمت في إرساء عملية تنمية حقيقية في معظم الدول العربية، لافتاً إلى سعي اكساد تنفيذ إعلان القاهرة الصادر عن جمعيته العمومية والمتعلق بالتكيف مع التغيرات المناخية والتخفيف من آثارها السلبية، وهو ما يتفق مع نتائج قمة المناخ في شرم الشيخ COP27، والذي ستتم متابعته في اعمال قمة أبو ظبي للمناخ COP28.
ونوه الدكتور العبيد بانجازات المنظمة الهامة في مجال التنمية البشرية والعناية بالسكان المحليين وتمكين المرأة الريفية وصولا إلى اهتمام أكساد بالأمن البشري المرتبط بقضايا الإنسان التنموية المستدامة . مستعرضاً إحدى قصص نجاح أكساد والمتمثلة في تنفيذ مشروع الابتكار الزراعي “الزراعة كعمل تجاري” في محافظتي بني سويف والمنيا بجمهورية مصر العربية، والذي نتج عنه تحويل 31 جمعية أهلية من خاسرة إلى رابحة من خلال تأهيل ورفع قدرات أكثر من 1000 من منتسبيها.
وأشاد العبيد بالتجربة الإماراتية المتميزة لدعم أصحاب الهمم ابتداء من تبني مصطلح أصحاب الهمم مرورا بصدور القوانين والتشريعات الحضارية الناظمة والراعية والداعمة لهم بمختلف المجالات، معرباً عن تقديره لجهود الأمين العام لجامعة الدول العربية وتوجيهاته ومتابعته الدؤوبة لكل ما من شأنه تنمية المجتمع والإنسان العربي ورفع قدراته وانعكاس ذلك على برامج وخطط عمل قطاع الشؤون الاجتماعية – إدارة التنمية والسياسات الاجتماعية في الأمانة العامة .
ووجه العبيد الدعوات للشركات ورجال الأعمال والمستثمرين المشاركين للحوار والنقاش لبحث إمكانيات التنسيق المشترك لتمويل مشاريع وأفكار رواد الأعمال العرب التي تخدم أصحاب الهمم من جانب وتسهم في تحقيق التنمية الشاملة.
يشار إلى أن مبادرة “العيش باستقلالية” تهدف لمساعدة أصحاب المشاريع التي تصب في مصلحة الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال السعي لتأمين الدعم المادي والتقني من أجل تنفيذ مشاريعهم وأفكارهم و ربط أصحاب المشاريع مع شبكة تضم عدداَ كبيراً من الخبراء الدوليين المستعدين لتقديم المشورة لرواد الأعمال.إضافة لتعريف رواد الأعمال من الأشخاص ذوي الإعاقة على مجتمع الأعمال المتخصص بالتطبيقات الحديثة التي تساعد أصحاب الهمم على العيش باستقلالية و تسليط الضوء على المشاريع والأفكار الرائدة وتسهيل حصولها على الخطة التسويقية المناسبة من أجل الاستمرار في عملية البحث والتطوير الذاتي للمشروع.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات