تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
المهندس عرنوس: تم وضع خطة إسعافية سريعة للتعاطي مع الكارثة تضمنت في البداية تسخير كل السبل والوسائل ... الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري مجلس الوزراء يخصص /50/ مليار ليرة سورية كمبلغ أولي لتمويل العمليات الإسعافية المتخذة لمعالجة آثار ال... الرئيس الأسد يتلقى عدد من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصدي... الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللاز... مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما...

«الثقافةُ والمتغيّراتُ الحياتيّة الكبرى».. محاضرة للأديب غسان كامل ونوس في ثقافي طرطوس

طرطوس- ثناء عليان:
ألقى الأديب غسان كامل ونوس محاضرة ضمن فعاليات احتفالية أيام الثقافة السورية في المركز الثقافي في طرطوس تحدث فيها عن المتغيّرات الكبرى التي تتعرّض لها المجتمعات، والتي تؤثّر في مختلف جوانب الحياة، ولاسيّما حين تكون شديدة الوقع، ومن التأثيرات ما يكون مادّيّاً أو معنويّاً، أو مادّيّاً ومعنويّاً، وبيّن أن الثقافة ميدان مهمّ لظهور تلك الانفعالات البارزة؛ لأنّها تصيب التربية والسلوك والعادات والأخلاق والقوانين والأعراف والعقائد والفنون والعلوم، على نحوٍ مباشر أو غير مباشر.
ولفت إلى دور الثقافة في تعزيز النبض وتدعيم الرغبة وتحفيز المهمّة وتأكيد الهمّة؛ باستعادة الثقة التي يمكن أن تكون وهنت بالنفس وبالآخرين، وبالحثّ على الاستفادة من الإمكانات الباقية؛ حتّى إن كانت مشتّتة ومهملة ومغيّبة، واستنهاض القدرات الكامنة والخفيّة، واجتراح الحلول والسبل والوسائل؛ للمضيّ في مشروع الحياة العزيزة الكريمة الذي ينبغي أن يبقى قائماً ومتوفّزاً، مؤكداً أنّ العمليّات الثقافيّة ومفرزاتها مهمّة في كلّ مرحلة، وقبلها، وبعدها.
ومن المتغيّرات الكبرى للثقافة –حسب ونوس- الحروب الكبرى والطويلة، والغزوات، والاحتلالات، والجائحات المرضيّة، والكوارث البيئيّة، والتحوّلات المعيشيّة، والاختراعات، والاكتشافات، والتبدّلات الفكريّة، والسلوكيّة، والمجتمعيّة.
وعن دور المثقفين خلال الحرب على سورية أكد ونوس أنهم لم يشكّلوا جبهة ثقافيّة حقيقيّة متماسكة فاعلة، مواجِهة للمعتدين الحاقدين المحلّيّين والخارجيّين، واقتصر الأمر على مواقف فرديّة متباعدة، وأصوات ونشاطات وأعمال متناثرة هنا وهناك.. وللأسف؛ فقد انكفأ كثيرون، حتّى عن التعبير عن موقف وإبداء رأي، ومنهم من كانوا مسؤولين ثقافيّين وغير ثقافيّين سنوات طويلة، وفي مواقع متعدّدة ومتقدّمة، ومكثوا في الحال الرماديّة منتظرين ما ستؤول إليه الأمور؛ أمّا من خرجوا عن منطق الثقافة بمعناها الإيجابيّ الإنسانيّ ماديّاً ومعنويّاً؛ وأبسط معانيها التمييز بين من يدافع عن وطنه وبلده وأهله، وبين من يستهدف الممتلكات العامّة والخاصّة، ويضرب الناس بعشوائيّة؛ ليدمّر البشر والشجر والحجر، ووقفوا ضدّ الوطن، ورفضوا حتّى إدانة العدوان والإرهاب، والارتهان إلى الخارج المعروف بتاريخه القاتم بحقّ الشعوب، أو بالعمالة والاستسلام، بذرائع مختلفة؛ فلم يكونوا أقلّ أذى من الإرهابيّين؛ بل كانوا منظّرين لهم، مسوّغين أفعالهم.
وأضاف: علينا أنّ نذكر باحترام وتقدير فئة قليلة من المثقّفين، ظلّوا ثابتين مع شعبهم وجيش وطنهم العزيز، بالرغم من الترغيب والترهيب والضنك والظروف المضنية، والأحوال الاستثنائيّة بكل المقاييس، وعبّروا عن ذلك من دون خوف أو تردّد، عبر المنافذ المتاحة، وبالوسائل الممكنة، ولفت إلى أنّ كتابات وأعمالاً كثيرة، تناولت الموضوعات المعيشة، والأوقات الشائكة، والممارسات القائمة، والانعكاسات الحادّة للحرب الضروس، لم تخلُ من التسرّع والمباشرة، وموادّ أخرى، كانت تميل إلى الحياد، أو محاولة التمويه، وعدم إيضاح الموقف أو الرأي؛ ليس لأسباب فنيّة مسوّغة؛ بل لأسباب أخرى.
وهناك –يتابع ونوس- من دون أدنى شكّ نتاجات فنّيّة معبّرة وقيّمة؛ كتبت ونشرت وعرضت، وأخرى لاتزال تنتظر؛ لصعوبة حال الوصول والإيصال والنشر، والعجز المادّيّ والورقيّ، والاكتفاء بالعرض الإلكترونيّ، حتّى من مؤسّسات عريقة رسميّة وخاصّة.. مع أمل وقناعة بأنّ هذا سيتواصل مع مرور الوقت، وتخمّر الصور والمشاعر، ونضوج الرؤى، ووضوح الرؤية، والتمكّن من المراجعة الهادئة، لِما كان ويكون، ويمكن أن يكون، وهناك للأسف، من تماشوا مع مجرى الوقائع؛ فعادوا ليظهروا متقمّصين الدور الوطنيّ، بعدما رأوا الكفّة مالت لمصلحة الوطن والدولة؛ متهيّئين لمكاسب جديدة؛ منهم من حصل عليها، ومنهم من ينتظر!

وفي رأي ونوس من الضروريّ اهتمام المثقّف بدوره بعد الحرب التي نأمل أن تنتهي قريباً، وتستعاد جميع الأراضي المستباحة، ويعود جميع من يريد العودة إلى دياره، ويعيش بين أهله وأصحابه بأمان وكرامة؛ إن هناك أجيالاً لم تتعلّم، وأخرى لديها عجز وقصور في الاطّلاع والمعرفة، والمشاركة الحيويّة في البناء والإعمار، داخل القطر أو خارجه، ويبقى للمثقّفين أن يجترحوا الحلول، ويقوموا بالمبادرات الخلّاقة، وإن كانت أحوال كثيرين منهم، لا تقلّ بؤساً وانضغاطاً، وحاجة.. لكنّها مسؤوليّة أخلاقيّة وطنيّة وجدانيّة ملحّة، في أوقات حرجة وأوضاع غير ميسّرة؛ كالتي نعيش،و بيّن ونوس أنّ الحلّ الثقافيّ هو أهمّ الحلول المطروحة أو الممكنة، وأنظفها، وآمنها، وأبقاها وأجداها؛ لأنّ الثقافة لا تعني المثقّفين والمهتمّين بها والقائمين عليها فحسب؛ بل تهمّ كلّ الناس، في أيّ شريحة وموقع وحين؛ وهي كالنسغ في النبات الذي يفترض أنّ يصل إلى أبعد غصن وورقة وثمرة؛ لتبقى وارفةً معطاءً.

بانوراما سورية-تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات