تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
المهندس عرنوس: تم وضع خطة إسعافية سريعة للتعاطي مع الكارثة تضمنت في البداية تسخير كل السبل والوسائل ... الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري مجلس الوزراء يخصص /50/ مليار ليرة سورية كمبلغ أولي لتمويل العمليات الإسعافية المتخذة لمعالجة آثار ال... الرئيس الأسد يتلقى عدد من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصدي... الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللاز... مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما...

الرمق الأخير….

*باسل علي الخطيب:

إذ قال يوسف يا أبت إني رأيت أحد عشر كوكباً….
من تراه الذي قال أن الشهادة يمكن أن تكون قراراً، و ليس قدراً فحسب؟؟…..
ذاك الانفجار كان هائلاً، تلك كانت أربعين طناً من المتفجرات، تطاير كل شيء، غطى الركام و الغبار المكان، استشهد الأغلبية، و من بقي على قيد الحياة، و قد أفقدهم هول الانفجار تركيزهم لبضعة دقائق، كانت كافية ليجدوا المسلحين قد أحاطوا بهم….
هذه نهاية لم تكن محسوبة، و قد وقعوا في الأسر، ففي ذاك المخزن كانت دائماً تلك الرصاصة، رصاصة الرمق الأخير….

تلك كانت تسعة أشهر، من الحصار، هي في عداد الزمن تسعة أشهر، لكنها كانت ثوانياً و دقائقاً في عداد الصبر، و التحدي، و الصمود، و المعاناة، و الألم، و الجوع، و الوجع، و الأرق، و الأمل…
لن نعرف كل التفاصيل، بل حتى تلك التي نعرفها، قد ننساها، ففي زحمة كل هذا الضجيج، بدأنا ننسى، فرسالة ننتظرها هناك، و فواتير تنتظرنا هنا، و مباراة كرة قدم، و خزعبلات وسائل التواصل، و كل تلك الدوائر و المربعات و المثلثات التي تنصح بها العقول التحليلية الاستراتيجية، و أحاديث الصمود و الظروف الدقيقة و المنعطفات التاريخية، في ضجيج كل هذه الزحمة، بدأنا ننسى، أو نتناسى….
ترى من الذي قال: لا يؤلم الجرح إلا من كان به ألم؟؟؟…

كان ذلك صبيحة أحد الأبام، و قد مضى على حصار المشفى قرابة الشهور الثلاث، شن الإرهابيون هجوماً كبيراً على المشفى، كان عدد الرجال المدافعين عن المشفى 85 جندياً و ضابطاً، كان عليهم أن يغطوا خطاً دفاعياً طويلاً، توزع كل اثنين أو ثلاثة في نقطة، 85 رجلاً قد يكون أغلبيتنا لا يعرفون ولا اسم من أسمائهم، و لكننا نعرف أسماء كل لاعبي منتخبات البرازيل و الأرجنتين و فرنسا و ألمانيا و إنكلترا، نعرف مقاسات صدر شاكيرا، و ( نمرة) صباط المسؤول الفلاني، و كل أحكام الدخول الشرعي إلى الحمام…

شن المسلحون الهجوم على شكل موجات، كل موجة عبارة عن 200 إلى 300 إرهابي يقومون بالهحوم، يقاتلون لمدة ساعتين إلى ثلاثة، لتأتي بعدهم مباشرة موجة هجوم أخرى من 200 – 300 إرهابي آخرين، بينما أفراد الموجة الأولى يعودوا ليستريحوا، و هكذا دواليك قرابة 36 ساعة متواصلة…

أما أولئك الرجال، فليس هناك من دقيقة واحدة للاستراحة، هل تتخيل أن تطلق من بندقية واحدة خلال ساعات أكثر من ألف طلقة؟ حتى السبطانة لم يعد بالإمكان مسكها، لأن حرارتها صارت عالية جداً، و لكنهم يمسكونها، كل أياديهم أصابتها حروق من الدرجة الثانية، و لكن هذه الحروق كانت أقل معاناتهم، و ليس هناك من مراهم للحروق، و ستعرفون لاحقاً لماذا لا توجد مراهم حروق…
الكثير من سبطانات البنادق توسعت بسبب حرارة الرمي، بل أن بعضها قد انفلش، عند كل نقطة دفاعية أحضر الرجال وعاء ماء، بعض الماء لتبريد السبطانات، و بعضها لتبريد الوجوه التي تنضح عرقاً و عزيمة، و الرشفة الأخيرة لترطيب تلك الشفاه المشققة….
يرمي الرجال و لا يكادون يروا أين يطلقون النار، فإمكانية الحركة محدودة جداً، فالقناصون ليسوا ببعيدين، و لكن ما رميت إذ رميت، و لم يتقدم المسلحون و لو متر واحد….

تتوالى موجات الهجوم، و الرجال الرجال في أماكنهم….
ابالموت تهددنا يا ابن الطلقاء؟ إن الموت لنا عادة و كرامتنا من اللّه الشهادة……
تلك لم تكن معركة تحدي الموت، تلك كانت معركة تحدي الحياة….

أصابت قذيفة أحد الدشم، تطايرت أكياس الرمل، أنقشع الغبار عن منظر رهيب، الملازم الأول يمسك بكلتا يديه أعلى ركبتيه، يكز على أسنانه و عيناه تكادان تخرجان من محاجرهما من الالم، القذيفة بترت ساقه من تحت الركبة، بقيت الساق معلقة ببعض الجلد، استل الحربة وقطع الجلد، كاد يصرخ من الالم، هرع الرقيب نحوه، قلع كنزته، قلع قميصه الداخلي، ولف مكان الاصابة، الالم لايحتمل، ولكن لا وقت للألم،استوى الملازم الاول في جلسته، زحف باتجاه الطلاقية المجاورة، وخيط من الدم اللزج يلحقه، فما زال هناك بعض الدين في تلك الرقبة لهذا التراب وهذا العلم يجب تأديته، ومازال هناك الرمق الاخير …

هذا الملازم، وبعد شهرين من الحادثة، وفي هجوم آخر للمسلحين، وقد اشتد هحومهم، طلب من عناصره الانسحاب من الموقع إلى البناء الرئيسي، قام بتغطية انسحابهم، قام بتزنير نفسه بحزام ناسف، وفخخ رفاقه المكان، عندما دخل المسلحون الموقع، كانت كبسة زر واحدة كافية لترسل العشرات منهم إلى سفر…..

اعرف اسمه ولكن لن أذكره، لأنني لا أعرف اسماء البقية كلهم، فكلهم كان يمكن أن يكونوا إياه…..

أكثر من 36 ساعة وهم يقاتلون دون توقف، حتى أن النوم قد استعصى عليهم بعد ذلك، وعندما نام بعضهم، بقي البعض الأخر صاحياً، فالنوم على نوبات، ومن بقي صاحياً، لم يكن يحرس ذاك المشفى فحسب، كان يحرس كل هذه الجغرافيا، يحرس هذه الجبال وتلك السهول، يحرس بعض ذاك التاريخ إياه، أن الكندي كان أحد أعلام التنوير فيه…..

على فكرة، مرت فترة، بقى أولئك الرجال 13يوماً من دون طعام، كانت المروحيات تحاول أن تلقي إليهم ببعض الطعام أحيانا، ولكن لم يكن الأمر ينجح دائماً، كانوا يتناولون الأدوية كأطعمة، كانت أدوية الاطفال بنكهة الفريز أو البرتقال تعتبر رفاهية، كان طعم مراهم الحروق مثل العسل…
هل عرفتم الآن لماذا لم يكن هناك مراهم حروق؟…
ولكن كان لهذه الأطعمة الأدوية تأثيرات جانبية سيئة جداً، كانوا يعالجونها بالأدوية، ولكن أي أدوية تلك على معدة فارغة؟!!….

هل فهمتم ماهي تلك التفاصيل إياها التي تحدثت عنها اعلاه؟!!….

سقط مشفى الكندى…
سقط بعد أن استنفذ اولئك الابطال كل وسائل المقاومة، سقط المشفى وللاسم دلالته، فكم اعتادت هذه الأمة على قتل وزندقة متنوريها، سلوا ابن سينا و الفارابي وأبو بكر الرازي وابن رشد وغيرهم عن ذلك….
سقط الكندي للمرة الثانية، المرة الأولى عندما داس صبيان الخليفة العباسي المتوكل الطبيب الكندي باقدامهم، والمرة الثانية عندما داس أولئك الفجار، أصحاب لحى العهر، عتبة باب المشفى…

إذ قال يوسف يا أبت إني رأيت أحد عشرة كوكبا….
كان يجب أن تنتهي تلك الملحمة بذاك المشهد المهيب، تلك اللحى المغبرة الشعثاء الطاهرة، كانت تحكي كل تفاصيل تلك الملحمة، تحدياً وعزةً وإيماناً وثباتاً وكرماً ورجولةً وحباً وطيبةً وبساطةً وشهامة…..
تلك النظرات كانت تحمل كل السكينة، كل الراحة، هل رأيتم ذات مرة عيوناً تبتسم؟؟… كيف لا؟!!.. وقد عاد بعض بعض ذاك النور إلى النور كله…….

*من سلسلة بقية الله على الارض…. الحلقة الثالثة….
في ذكرى ابطال مشفى الكندي….

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات