تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة مجلس الوزراء: إطلاق حوارات مهنية مع الاتحادات والنقابات والمنظمات وتعزيز التواصل مع الفعاليات المجتم... أمام الرئيس الأسد.. محافظو دير الزور وريف دمشق وحماة والسويداء الجدد يؤدون اليمين القانونية الرئيس الأسد يستقبل الدكتورة حنان بلخي المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الـ 15 من تموز القادم موعداً لانتخابات أعضاء مجلس الشعب بمشاركة سورية… غداً انطلاق الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية الـ 33 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإحداث “الشركة العامة للطرق والمشاريع المائية” الرئيس الأسد يبحث مع الفياض تعزيز التعاون في مجالات مكافحة الإرهاب وضبط الحدود

من بانياس..!!

*مرشد ملوك

عشر سنوات وأكثر ونحن ننتظر البواخر النفطية وهي تؤم ميناء بانياس وتمكث فيه لأيام وتغادر، لتعاود بعد فترة أخرى باخرة أخرى بالترصيف وهكذا والحال مستمر على هذا المنوال، ربما كثافة حاجة البلاد إلى الطاقة في هذه الحرب وضعت بانياس وميناءها في الضوء.

عشر سنوات وأكثر وميناء بانياس النفطي يطل قبالة منزلي في حارة “ضهر محيرز” في مدينة بانياس، وللحق لم يكن الأمر معروفاً ومشهوراً لهذا المستوى على أن بانياس هي ميناء نفطي بهذا المستوى بمقدوره أن يستقبل بواخر النفط، رغم الحديث القديم عن عراقة شركة نقل النفط السورية وخطوط النقل الممتدة من الخليج إلى بانياس وصولاً إلى أوروبا.

بانياس مدينة نفطية بامتياز اليوم ..

متمثلة بالميناء النفطي و مصفاة للنفط و الشركة السورية لنقل النفط التي تؤمن حاجتنا من المازوت و البنزين عبر البحر عوضاً عن رزقنا وثرواتنا التي يسرقها الأميركان وعملاؤهم في شمال شرق سورية.

عرفتم أيها الأخوة لماذا تم استهداف مدينة بانياس من اللحظة الأولى ..!!؟؟ وكانت أهم المطالب وقتها بفصل الذكور عن الإناث في المدارس العامة…!!!

خيوط الخطط التي تسربت في أول الحرب تحدثت عن فصل غرب سورية عن شرقها وبالتالي شل عصب الحياة والاقتصاد من خلال السيطرة على المنفذ البحري وتالياً الاستحواذ على ثروة سورية في النفط و الغذاء في شمال شرق سورية، وهذا ما نشهد بعض فصوله اليوم في كل اختناق بالبنزين والمازوت الذي تشهده البلاد.

أن يكون ميناء بانياس هو المصدر الأساسي للطاقة والنفط والمشتقات النفطية عبر إدخالها عن طريق البحر وفق ألف سيناريو وبهذه الطريقة .. هذا ما لايتحملة أي اقتصاد في العالم..

لنتحدث بموضوعية .. الصديق الإيراني قدم لنا طوال فترة الحرب الدعم النفطي والسلعي عبر أكثر من خط ائتماني من منطق الشراكة السياسية والاقتصادية .. لكن الاقتصاد الإيراني يتعرض لتقلبات التضخم الكبيرة لنفس الظروف والأسباب التي نعيشها نحن.

بالمجمل كل ذلك يخضع لمنطق المصلحة السياسية والاقتصادية، وبالتالي فإن بنية الاقتصاد السوري لاتسمح بالاستمرار وفق هذا المنطق، ولاخيار أمام هذا الاقتصاد إلا باستعادة جزء من مكوناته الأساسية المتمثلة بالنفط والقمح والقطن والمنهوبة أميركيا في الشمال الشرقي.

حقيقة نسمع عن أسعار المشتقات النفطية في شمال شرق سورية والفرق بينها وبين أسعار المشتقات في بقية المحافظات.

السؤال إلى متى هذا الحال ؟؟!! هل يعقل أن تعاقب الولايات المتحدة شعباً بالحرمان والبرد أمام أعين منظمات الأمم المتحدة وأمام منظمات حقوق الانسان، وهل يفرق هذا الحرمان بين سوري موال و آخرمعارض ..
وهذه حالة تضرب مصداقية الغرب في الحديث عن حقوق الإنسان.

أعلم أننا مللنا نحن السوريين من الحديث عما يسمى العدالة الدولية .. وحتى الحديث عن التبريرات، لكننا نحتاج إلى فعل أي شيء، نعم فعل أي شيء كمنظمات أهلية وشعبية، وفي النتيجة يبدو خيار المقاومة الشعبية من الخيارات الإجبارية أمامنا لاسترداد ثروتنا النفطية التي تنتهك أمام أعيننا.

بالمقابل نحتاج اليوم إلى تفكير جدي ومعمق بفتح منافذ الإيراد من القطع الأجنبي في البلاد من خلال تصدير ثروات ومنتجات سورية، لتعويض ثروتنا المسروقة في الشمال الشرقي وثروتنا من الفوسفات وغيرها وغيرها من المزايا المدفونة بالتراب هذا وقتها.

واليوم وغداً وبعد غد وفي المستقبل القريب والبعيد تبدو السياحة حجر الزاوية في سد حاجة البلاد من القطع الأجنبي .. والحديث يطول حول هذه الصناعة السورية الخالصة، ومن يقول هل هذا وقت السياحة؟ يبرز الشغل على السوريين في الخارج اليوم كجزء من هذه الصناعة ميزة إضافية لم ندرك قيمتها حتى الآن.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات