تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
المهندس عرنوس: تم وضع خطة إسعافية سريعة للتعاطي مع الكارثة تضمنت في البداية تسخير كل السبل والوسائل ... الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري مجلس الوزراء يخصص /50/ مليار ليرة سورية كمبلغ أولي لتمويل العمليات الإسعافية المتخذة لمعالجة آثار ال... الرئيس الأسد يتلقى عدد من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصدي... الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللاز... مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما...

إطلاق جمعية الصداقة السورية الأسترالية في ملبورن

بحضور عدد من أبناء الجالية السورية، وممثلين عن الأحزاب والحركات والبلديات في أستراليا، تم الإعلان عن تأسيس جمعية الصداقة السورية الأسترالية في مدينة ملبورن عاصمة ولاية فيكتوريا الأسترالية، وتحدثت الكلمات عن أهمية سورية عبر التاريخ التي شهدت أرضها أقدم وأهم الحضارات على وجه المعمورة، كما دلت على ذلك الاكتشافات الأثرية الهائلة التي يعود بعضها إلى ما يزيد عن ثمانية آلاف عام قبل الميلاد، حيث لا تكاد تخلو منطقة من مناطق سورية من المواقع الأثرية التي تعود إلى فترات زمنية مختلفة والتي يزيد عددها على 4500 موقع أثري هام، وأشارت الكلمات إلى أن سورية أهدت البشرية أول تشريع وأول أبجدية في التاريخ، ما دعا العالم الفرنسي شارل فيرل للقول “لكل إنسان وطنان وطنه الأم وسورية” لذا يحق للسوريين أن يعتزوا بسوريتهم، فسورية كانت وما زالت معطاءة بتاريخها القديم والحديث، وأبناؤها اليوم في المغتربات رسل محبة وسلام ورواد علوم ومعرفة بما حققوه من انجازات مشهود لها سواء في أستراليا أو دول العالم الأخرى.
وأشارت الكلمات إلى ما تعانيه سورية اليوم من ظروف صعبة بفعل الحرب التي دمرت المرافق العامة وشردت ملايين العائلات وقتلت الآلاف، وفرضت عليها حصاراً اقتصاديا وعقوبات قاسية تتجلى بقانون قيصر الذي هو طعنة في قلب الإنسانية لأنه حرم الشعب السوري من أدنى متطلبات العيش، ودعت الكلمات لرفع الحصار والعقوبات عن سورية.
ونوه المشاركون في حفل الافتتاح إلى أن جمعية الصداقة السورية الأسترالية ستعكس الوجه الحضاري الحقيقي لسورية وشعبها ورسالتها الإنسانية، وستعمل كل ما في وسعها لتقدم أبهى صورة عنها، عدا عن دورها في تقديم كل أشكال المساعدات الممكنة مادياً وعينياً لأبناء الوطن، وشكر أعضاء الجمعية كل من قدم الدعم لإقامة حفل الإشهار وإطلاق الجمعية.
يذكر أن الهيئة التأسيسية للجمعية تتألف من: شاميرام مارانو، وحبيب سارة ، ومارسيل أوشانا، وجويل أوشانا، وبشار النسب وسركون مارانو

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات