تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات

ارماجدون….بين الأسطورة والحقيقة… الجزء الثالث….

*باسل علي الخطيب:

في عام 2001، وبعيد أحداث الحادي عشر من ايلول، أعلن الرئيس الامريكي الاسبق، جورج دبليو بوش استراتيجية بلاده من خلال تلك الجملة الشهيرة ” من ليس معنا فهو ضدنا”…. تلاقت هذه الجملة مع ذاك السؤال الشهير الذي رددته كل وسائل الإعلام الأمريكية ” لماذا يكرهوننا؟!!”….

من نافلة القول أن كلتا العبارات تحملان أبعاداً عنصرية فوقية تعحرفية قصوى، أننا نحن أمريكا مع الحق، ومن لايقف معنا يصطف مع الباطل، وأننا أولئك العظماء اصحاب الحضارة الاعظم التي قدمت وتقدم للبشرية، لذا نستغرب أن هناك من يعادينا، وهذا أن دل على شيء فهو يدل على حسدهم وضيق صدرهم منا، رغم أننا لم نقدم سوى الخير للإنسانية…
هذا هو لسان حال امريكا من خلال هاتين الجملتين….

تعتبر العقلية الغربية، أن الحضارة الغربية البروتستانتية – الكاثوليكية – اليهودية، هي قمة السلم الحضاري البشري، وأنها الخلاصة النهائية للتطور البشري، وعليه يجب أن تكون النموذج الذي يحب أن يعمم على مستوى العالم، قناعةً أو غصباً، على فكرة هذا الاستنتاج هو ملخص كتاب نهاية التاريخ لفرانسيس قوكوياما، ولاتستخفوا بهكذا كتب، أو هكذا مفكرين، أحد أسباب تفوق الولايات المتحدة أنها تبني سياساتها بناءً على دراسات هكذا مفكرين، أو بناءً على دراسات معاهد ابحاث…
خذوا علماً، أن الذي صنع سطوة الولايات المتحدة الأدمغة وليس السلاح النووي….

الرؤية الأمريكية تفترض أن بقية العالم لن ترضى بتطبيق اسلوب الحياة الغربي، والأمريكي تحديداً، وان العالم يتجه إلى صراع كبير بين جبهتين، ستتضح الحدود بينهما مع السنين، و هذه الحدود بدأت تتضح أكثر في أيامنا وتتحدد، وكأن تلك المعركة الاسطورة، معركة ارماجدون بدأت تلوح في الأفق…

هذا الاستنتاج الاخير هو ملخص كتاب (صراع الحضارات) لصموئيل هينتغتون، اتفق مع صاحب هذا الكتاب أن الصراع سيكون على أساس ديني، وان الجبهتين اللتين ستتشكلان هما، الجبهة الغربية وتضم الحضارات البروتستانتية والكاثوليكية واليهودية، و الجبهة الشرقية ستضم الحضارات الأرثوذوكسية والبوذية الكونفوشيسية والإسلامية….

ترى لماذا افترض هينتغتون هذا التقسيم؟ لايوضح هينتغتون ماهي العوامل المشتركة في كل فريق، يتحدث فقط في العموميات….

اتفق مرة أخرى مع هذا التقسيم، ولكن أنا هنا ساوضح الاسباب، يكمن الخلاف بين العالمين في ثلاث أمور اساسية، الأول هو الاسرة- العائلة، لم تعد العائلة – الأسرة مقدسة في الغرب، لم تعد تعتبر هبة ربانية أو اللبنة الأساس في بناء المجتمع، لم يعد الانجاب أمراً مباركاً، لذا صرنا نرى تلك القوانين التي تشرع الحياة المثلية، تشرع زواج المثليين، تلك القوانين التي تحد من حرية الأهل في التصرف مع اولادهم، تلك القوانين التي تعطي المرأة حق التحكم والسيطرة… وغيرها الكثير، و لا نستطيع أن نفصل اكثر في هذه العجالة، تلك القوانين والتشريعات والتي ستؤدي حكماً إلى بدء اختفاء مفهوم الأسرة – العائلة في الغرب…
.
هذا الأمر نرى نقيضه في الشرق، ولاداعي للتفصيل…

الأمر الثاني، وصل الغرب في طريقة حياته إلى ماسميه: المرحلة مابعد المادية، طبعاً هناك توصيف آخر لهذه المرحلة يتم استعماله، وسوق له الإعلام الغربي، هذه التسمية هي مرحلة ما بعد الحداثة…. وهو تعبير تضليلي مبهر…

المرحلة مابعد المادية تعني، أن طريقة الحياة الغربية انتقلت من مرحلة الإنسان الذي جل همه الماديات، اقتناء سيارة، رصيد في البنك، منزل فخم…… مهما كانت القيم التي يمكن أن يدوس عليها في سبيل ذلك، إلى مرحلة الانسان- الغريزة، الذي يحق له أن يبحث عن اللذة وان يجدها أياً كانت متطرفة أو شاذة، ولزاماً على المجتمع احترامها، وعلى الدولة تأمينها….هذا التحول الذي كان بطيئاً ولكنه مضطرد في القرن الماضي، صار متسارعاً جداً في العشرين سنة الأخيرة، وهو اقتضى تحويراً منظماً وحثيثاً في الخلفيات العقائدية للمجتمعات، انطلاقاً من تحوير العقائد الدينية، التي تم تكييفها وفق الكثير من القوانين لتلائم الشهوات والنزوات، حتى صار يمكن عقد قران للمثليين في الكنائس مثلاً….

أضف إلى ذلك أسقطت المرحلة مابعد المادية كل المفاهيم الأيديولوجية في الغرب، لم نعد نسمع أو نقرأ لفلاسفة أو مفكرين غربيين يحملون في أفكارهم بعداً عقائدياً أو روحياً، أنا لا أقصد الأمور اللاهوتية فحسب، أنا أقصد الأمور الإنسانية الأخلاقية الرفيعة، هناك مسعى لتفريغ الإنسان من كل عقيدة، يعني الوصول إلى النتيجة التي تسعى إليها تلك ( الحضارة) الغربية، الوصول إلى الإنسان – البهيمة، وهي المرحلة التالية يعد الإنسان – الغريزة….

ومرة اخرى، هذا الأمر نرى نقيضه في الشرق، ولا داعي للتفصيل….

زيادة في الإيضاح فيما خص الأمر الثاني في المعسكر الغربي، ليس صدفة أنه تم دمج كتاب التوراة الذي يسمى العهد القديم بالاناجيل الأربعة، وصاروا كتاباً واحداً يسمى ( الكتاب المقدس ), هل قرأتم العهد القديم؟…

ليس صدفة أن الروايات الاكثر مبيعاً في الغرب تاريخياً، وفي السنوات الأخيرة هي روايات دان براون، من الرواية الأولى (شفرة دافنشي)، إلى رواية (الأصل), ومرة أخرى الأسلوب الغربي في تسويق الفكرة ألا وهو الابهار، هذه الروايات هي ماسميه السم في العسل، أنا لم اقرا روايات أكثر تشويقاً من هذه الروايات الستة ، وقد قرأت الكثير، القاسم المشترك الأكبر بين الروايات الستة هو الفراغ والضياع، التسويق لثقافة العدم واللاشيء…

حتى القضايا العلمية يتم تدويرها وفق الامر الثاني اعلاه، عندما ظهرت نظرية الانفجار العظيم التي تتحدث عن طريقة نشأة الكون، اعتبرت على مستوى المجمع العلمي على مستوى العالم، النظرية الأقرب للواقع والتصديق، وعندما تم إجراء محاكاة لها عبر سوبر كمبيوتر، و إجراء الكثير من القياسات الافتراضية الخاصة بنشوء الكثير من العناصر الكيمائية، كانت النتيجة أنه لو حصل انزياح زمني في العمليات التي تلت الانفجار بمقدار صغير جداً، يقارب جزء من ترليون جزء من ترليون جزء من الثانية، لما ظهرت العناصر الداعمة لنشوء الحياة لاحقاً، أي أن ذلك يعني أن الكون يمتلك وعياً، وأنه كان يحضر الظروف لنشوء الحياة، وامتلاك الكون وعياً، يفترض وجود الوعي، أي وجود الخالق، هنا أسقط في أيدي رعاة (الحضارة) الغربية المابعد مادية، فكان الرد هو نظرية الأكوان المتوازبة، أي أنه نتيجة الانفجار العظيم نشأت عدة اكوان، و أحدها و بالصدفة البحتة يمتلك مقومات الحياة حسب قانون الاحتمالات، وبالتالي لايفترض ذلك وجود الوعي، وبالتالي عدم وجود الواعي أي الخالق…..

الأمر الثالث، ( الحضارة ) الغربية تقتل العفوية، العفوية التي قد تكون أحد أهم المزايا التي تجعل البشري إنساناً، طريقة الحياة الغربية تقتضي حساب كل شيء بالمسطرة والقلم، وبدقة، لاتترك فرصة لأي عوامل اخرى، التي لا تعترف اصلاً بوجودها، هذه العقلية تحول الإنسان ليكون رجلاً ألياً، تجرده من المشاعر، صغيرها اولاً، ومن ثم كبيرها، ومرة أخرى طوعت العقلية الغربية المفاهيم العلمية في سبيل ذلك، وعندما أقول طوعت، أقصد أنها تلوي تلك المفاهيم بالمعنى الحرفي للكلمة…

عندما ظهرت النظرية الكمومية، أحدثت انقلابا هائلا في العلم، النظرية الكمومية تفترض أنه مامن هناك شيء مطلق، ومامن هناك شيء حتمي، وأنه لايمكن توقع أي شيء، وأنه لايمكن قياس أي شيء بدقة، وان كل شيء خاضع للارتياب، لأن ادوات القياس نفسها خاضعة نفسها للارتياب، وأننا نعيش وسط فوضى هائلة من الاحتمالات، النظرية الكمومية تخالف مبدأ الحياة الغربية التي تفترض حساب كل شيء، وتخالف عالم أو كون اينشتاين الحتمي، الذي يفترض أن الكون يسير في خط مستقيم محدد، وان كل شيء خاضع للقوانين، ولذلك قال جملته الشهيرة ” الله لا يلعب النرد”…

كلا النظريتان صحيحتان، لأن لهما اثباتاتهما ومخرجاتهما المادية، هناك مسعى في المجمع الغربي لجمع النظريتين في نظرية واحدة يسمونها ( نظرية كل شيء)، لاحظوا التسمية، حتى التسمية تحمل بعداً فوقياً تعجرفياً وحتمياً…

أستطيع أن أقول و بكل تواضع، انتي قد اكون توصلت إلى جمع النظريتين، قد يصفني البعض بالغرور أو الجنون، ولكن أنا أتحدث من بعد عقائدي وفلسفي وعلمي، لذلك اقول تعقيباً على كلام اينشتاين ( الله يرمي النرد، ولكنه يعرف النتيجة)….

إن جمعي للنظريتين هو جمع تنسيق مراتب، ليس اكمالاً أو اتماماً لوجود نقص، إنما هو تنسيق وترتيب اوليات، مع اليقين بأن النتيجة لاتعني الكمال، و ليست إلا جزءًا من كل….
أما محاولة الجمع الغربية فهي جمع دمج و تفاعل، يفترض في النتيجة الكمال والكل، تمهيداً للوصول إلى مرحلة الإنسان – الاله، وهذا المفهوم هو فقط للنخبة القليلة، لأن البقية يجب أن يكونوا الإنسان – البهيمة ….

طبعاً عندما كنت أقول في كل مرة، أن هذا الأمر نرى نقيضه في الشرق، لم أكن أقصد ذلك بالمطلق، إنما على وجه العموم…
امتلكت الحضارة الغربية قوة التأثير على غيرها، من خلال امتلاكها قوة الإبهار البصري، من خلال وسائل إعلام قوية، وصناعة سينمائية قوية، تمتلك آلة دعائية جبارة، لذلك نرى أن طريقة الحياة الغربية قد اجتاحت وتغلغلت في أغلب دول العالم، وهذا يدخل في طور الالحاق الذي تحدثت عنه أعلاه..

وقد أتى الغزو الثقافي الغربي أكله في أكثر من مكان، والذي كان يستهدف الدول الكبيرة أو صاحبة الحضارة المغايرة بالدرجة الاولى، فالذي أسقط الاتحاد السوفياتي هو الغزو الثقافي وليس القوة العسكرية أو السياسية، الغزو الثقافي هو من ينقل اليابان وكوريا الجنوبية من المعسكر الشرقي إلى الغربي، أنا لا أتحدث عن التابعة السياسية والعسكرية، أنا أتحدث عن التابعيو الثقافية الحضارية…..

يتبع في الجزء الرابع….

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات