تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وفد سورية برئاسة المهندس عرنوس يشارك في مراسم تشييع الرئيس الإيراني ورفاقه مجلس الوزراء يناقش عدداً من القضايا المتعلقة بالاستعدادات النهائية لفتح المراكز وبدء استلام محصول ال... رئاسة الجمهورية العربية السورية تعلن إصابة السيدة الأولى أسماء الأسد بمرض الابيضاض النقوي الحاد (لوك... الرئيس الأسد يعزي الإمام الخامنئي بوفاة الرئيس رئيسي ووزير الخارجية عبد اللهيان ورفاقهما استشهاد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين امير عبد اللهيان ومرافقيهما في حادث تحطم م... الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة مجلس الوزراء: إطلاق حوارات مهنية مع الاتحادات والنقابات والمنظمات وتعزيز التواصل مع الفعاليات المجتم... أمام الرئيس الأسد.. محافظو دير الزور وريف دمشق وحماة والسويداء الجدد يؤدون اليمين القانونية

خُلقتما معاً….. وتظلان معاً……

باسل علي الخطيب:

تقول الأسطورة أن اللّه قد خلق حواء من ضلع آدم، و هذه و إن كانت أسطورة، و ككل أسطورة ليست حكاية خرافية، إنما إسقاط فلسفي لمفاهيم روحانية، هذه الأسطورة تعني أن حواء جزء من آدم، و الجزء مفطور أن يتبع الكل، و الكل مفطور أن يقود الجزء….

نعم، الرجل قائد للمرأة، لا مالكها، ليست القصة أبداً من يسيطر على من، أو من يلغي من، القصة بكل بساطة أن ذاك الكل يحنو على بعضه، و أن ذاك البعض يحتمي بكله….

عندما فطر الله الرجل أن يكون قواماً، فهذا كان يعني أنه جعل المرأة إحدى مسؤولياته، و ليست إحدى ممتلكاته…

و عندما فطر اللّه المرأة لتعيش في كنف الرجل، لأنه قد فطر الرجل أن يحب رقتها، أن يحب لجوءها إليه، ذاك اللجوء الذي تمارسه فيه المرأة أنوثتها، دون أن تفقد ولو ذرة من كرامتها….

الرجل عندما يتصرف على أساس أنه يحمي امرأته و يعطف عليها، لا يشعر أنه يتصدق عليها، إنما يحقق رجولته….

و المرأة حين تعيش رقيقة في كنف رجلها، لا تشعر أنها تابعة، بقدر ما تشعر أنها تحقق أنوثتها….

الفطرة أن يقود الرجال البيوت، و غير ذلك هم ليسوا إلا ذكوراً…
أرى و أعرف كثيراً من البيوت تقودها النساء، و هذا بداية الخراب….
و لو دققنا و غصنا في أعماق هؤلاء النساء، سنعرف أنهن غير سعيدات، غير سعيدات لأنهن في موقع لم يخلقن لأجله، و أنهن يتمنين في صميم قلوبهن أن يمسك الرجل بزمام الأمور….

لا توجد امرأة لا تشتهي رجلاً يغار عليها…
لا توجد امرأة لا تتمنى أن يهديها الرجل الذي يحبها هدية ما، مع انها تكون قادرة على شراء ما تريد….
لا توجد امرأة لا تتمنى أن يمسك بيديها الرجل الذي تحب ليعبر بها الطريق، رغم أنها ليست صغيرة و تستطيع أن تعبره لوحدها….
لا توجد امرأة لا تشعر بكل أنوثتها إن وضع الرجل الذي تحب يده على جبينها يتحسس حرارتها إن كانت مريضة….
لا توجد امرأة لا تشعر بكامل أنوثتها إن قام الرجل الذي تحب بخلع معطفه و ألبسها إياه في يوم بارد، حتى و إن لم تكن تشعر بالبرد….

الرجولة في جزء كبير منها حنان و اهتمام، و الانوثة في جزءها الأكبر رقة و حياء…..

إن أردتها أنثى كن رجلاً، عندما تتخلى عن فطرتك، ستتخلى هي عن فطرتها…..

قاتلي لأجل أنوثتك، فالأنوثة ليست قيداً، إنما فطرة، بل واحدة من أجمل الفطر في الكون……

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات