تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري مجلس الوزراء يخصص /50/ مليار ليرة سورية كمبلغ أولي لتمويل العمليات الإسعافية المتخذة لمعالجة آثار ال... الرئيس الأسد يتلقى عدد من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصدي... الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللاز... مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو...

الخاسرون من تعديلات سعر الصرف؟

*علي عبود:

انخفض سعر صرف الليرة خلال أقل من عامين من 1256 ليرة إلى 4522 ليرة للدولار أي بنسبة 260 % أو3.6 أضعاف قيمته خلال فترة قياسية جداً.
وإذا قارنا الوضع في سورية مع دول مستقرة كمصر، أو شهدت اضطرابات محدودة مثل لبنان والأردن، فإن انخفاض سعر صرف الليرة بعد حرب إرهابية على سورية لا تزال مستمرة منذ عام 2011، واحتلال أمريكي لمنابع الثروات النفطية والزراعية.. فإن حجم انخفاض القدرة الشرائية لليرة السورية لا يزال مقبولا رغم العقوبات والحصار الاقتصادي.
وبما أن أي قرار اقتصادي يؤدي إلى خسائر لعدد من الفعاليات، وإلى أرباح لفعاليات أخرى فإن السؤال الذي نادراً جداً ما يطرحه المهتمون بالشأن الاقتصادي هو: من الرابحين ومن الخاسرين من قرارات تعديل سعر صرف الليرة أمام الدولار؟
والسؤال الأهم: هل من قرارات حكومية تُعوّض الخاسرين، أم سيبقون ضحايا لأنهم الحلقة الأضعف في المجتمع؟

الخاسر الأول والأضعف
أول الخاسرين هم العاملون بأجر، بل هم الحلقة الأضعف التي لا تملك أي وسيلة دفاع لمواجهة أي تعديل لسعر الصرف ينجم عنه فوراً انخفاضاً مريعاً في قدرتهم الشرائية!
وإذا استعرضنا المسار المتدرج لتعديل أسعار الصرف منذ عام 2011 وحتى 2/1/2023 نكتشف بسهولة إن القدرة الشرائية لملايين العاملين بأجر تراجعت إلى مستويات لم يعد الحد الأدنى للأجر يكفي لشراء أكثر من سندويشتي فلافل يومياً لأن الزيادات على هذا الحد كانت هزيلة جداً، وأقل بكثير من نسب تخفيض القوة الشرائية لليرة.
ومع أن القوة الفعلية لراتب بدء التعيين انخفضت من 200 دولار في عام 2010 إلى أقل من 30 دولارا مع بداية عام 2023، أي مع سريان آخر تعديل لسعر الصرف.. فإن ما من حكومة خلال الـ 12 عاماً الماضية قامت بتعديل الرواتب والأجور وفق قراراتها بالتخفيضات المتتالية للقوة الشرائية لليرة.
والملفت إن الجهات العامة والخاصة تقوم بتعديل أسعار منتجاتها المصنعة محليا أو المستوردة بعد كل تعديل لسعر الصرف، في حين استثنت الحكومات المتعاقبة حتى تاريخه شريحة العاملين بأجر من تعديل أجورها لتقوى على شراء السلع والخدمات حسب تعديلاتها الجديدة.
وإذا كان وزير التجارة الداخلية أعلن مرارا بأن التاجر لا يمكن أن يخسر أي أن يبيع بأقل من الكلفة، وإذا كانت اللجنة الاقتصادية تطلب من الجهات الحكومية بيع منتجاتها بالأسعار الرائجة، فلماذا رفضت الحكومات المتعاقبة تعديل أجور العاملين مثلما فعلت مع تعديل أسعار منتجات وخدمات القطاعين العام والخاص؟
ويبقى السؤال: إلى متى سيبقى العامل بأجر الحلقة الأضعف والخاسر الأكبر من قرارات سعر الصرف؟

الخاسر الثاني: المصدّق للوعود
الخاسر الثاني بعد العامل بأجر هم صغار المدخرين الذين صدقوا وعود الحكومات المتعاقبة منذ عام 2011 بأن سعر صرف الليرة لن يتجاوز 100 أو 200 ليرة، وساندوا الحملات الإعلامية والإعلانية فتهافتوا على المصارف لإيداع مدخراتهم، ولو بكميات متواضعة إلا أنها كما يُقال ( شقى العمر) .. فماذا كانت حصيلة المصدقين للوعود الحكومية؟
إذا أخذنا مثالاً قريباً جداً لمواطن أودع في عام 2020 في أحد المصارف وديعة بمليون ليرة لمدة سنة قابلة للتجديد، ولا يهم هنا نسبة الفائدة على مبلغ المليون ليرة، لأن الخسارة التي لحقت بصاحبها خلال عامين مرعبة بل هي الكارثة بحد ذاتها!!
كان مبلغ المليون ليرة في عام 2020 حسب سعر الصرف أنذاك (1256 ل س) يساوي 796 دولارا، تهاوى بتاريخ 2/1/2023 حسب سعر الصرف الجديد (4522 ل س) إلى 221 دولارا (نعم من 796 دولارا إلى 221 دولارا) فقط!!
السؤال: هل يوجد مصرف في العالم يقوم بتخفيض قيمة الودائع بشكل كارثي على أصحابها إلا إذا أشهر الإفلاس؟
أما بالنسبة إلى المودعين ما قبل عام 2011 ولم يسحبوا مدخراتهم لإيمانهم وثقتهم بوعود الحكومات المتعاقبة فقد تعرضوا فعلياً للإفلاس، وكانوا ضحايا الحكومات المتعاقبة، فقيمة وديعة المليون كانت تساوي أكثر من 21 ألف دولار تقزمت إلى مادون 221 دولارا!!
وعلى الرغم من الخسائر التي تلحق بصغار المودعين فإن ما من حكومة قررت التعويض عليهم، ولا يبدو أنها ستفعلها في الأمد المنظور!

الخاسر الثالث: صغار المستثمرين
لا يبدو أن الحكومات المتعاقبة أدركت أهمية الطبقة الوسطى كمحرك للنمو، وعمادها العاملون بأجر، وصغار المستثمرين والمنتجين، وتحديدا في القطاعين الزراعي والحرفي، فعملت على تحطيمها سواء إهمالاً أو جهلاً أو الاثنين معاً.
مع كل تعديل لسعر الصرف كانت تتراجع قدرة ملايين الأسر السورية على شراء السلع التي ينتجها صغار المستثمرين كمربي الدواجن ومنتجي الألبان والأجبان، فاضطروا مع غلاء مستلزمات الإنتاج إلى الخروج من السوق لصالح الكبار المقتدرين مالياً.
كما إن آلاف المزارعين الصغار اضطروا أيضا إلى الاستدانة لتأمين مستلزمات الزراعة أولا، ثم هجروها بعد تعرضهم لخسائر فادحة، والإحصائيات المتوفرة حول تراجع نسب الاستهلاك ومعها الإنتاج لكثير من السلع الأساسية، يؤكد إن قرارات سعر الصرف ألحقت الخسائر بصغار المنتجين، دون أن يتلقوا دعما ولا تعويضا من أي جهة حكومية.

البعث الأسبوعية

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات