تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات

أُعِدت للتهريب خارج سورية.. آثار مُصادرة ومُستردّة في المتحف الوطني

لبنى شاكر
عَرَضت المديرية العامة للآثار والمتاحف خلال الأعوام الفائتة، مجموعاتٍ من الآثار المُصادرة والمُستردة بالتعاون مع الجهات الأمنية والإنتربول الدولي، غير أن الكشف عمّا أمكن إعادته، يمر عادةً بمراحل تبدأ بتمييز المُزيف من الحقيقي، وعلى ذلك تُجرى دراساتٌ علمية لمعرفة مكان الأثر الأول قبل تهريبه ونقله، تقول ليلى السماك أمينة متحف الآثار السورية القديمة: “ربما يُعثر على منحوتة في مكانٍ ما لكنها نُهِبت من آخر يبعد آلاف الكيلومترات”، ومن ثم يتم التنظيف في المخابر، مع أبحاثٍ دقيقة ومتخصصة تقنية وفنية تشمل مقارنة الأثر مع ما يُماثله لمعرفة منشئه وتاريخه وقيمته.
في النسخة الثالثة للمُصادرات تحت عنوان “معرض كنوز أثرية مُستردة” في المتحف الوطني في دمشق، قُدِّمت نماذج مُحددة تُغطي فترة عصور الشرق القديم من الألف الثالث حتى الألف الأول قبل الميلاد، إلى جانب العصور الكلاسيكية والإسلامية، تضمنت الأولى كما تشرح السماك في حديثٍ إلى صحيفة “تشرين” نُصباً بازلتياً من العصر الآرامي، ومجموعة أختامٍ أسطوانية كانت تُقتنى من قبل الأثرياء في الألف الثالث قبل الميلاد، إضافةً إلى تماثيل لكاهنات أظهرت الدراسة الأولية لها شبهاً بأخرى مُكتشفة في موقع تل الحريري “مملكة ماري” في الألف الثاني قبل الميلاد، وفي سياقها نقودٌ فينيقية من الفضة والبرونز.
عن مجموعة المُستردات الأثرية من العصور الكلاسيكية، أضافت السماك: “عرضنا قوارير زجاجية استُخدِمت لحفظ الأدوية والعقاقير الطبية والمواد السائلة غالية الثمن، ومن ضمن المُصادرات أيضاً (حلي زجاجية، أوانٍ فخارية، سراج برونزي روماني، تعليقة تابوت من البرونز نُقِش عليها رأس أثينا)، في حين تضمنت معروضات العصور الإسلامية أواني خزفية وصمديات على هيئة طيور من الخزف الأزرق الجميل، مع مجلد وغلايين فخارية وخزفية، أما الأكثر أهمية فهي نقودٌ ذهبية فاطمية، تتجاوز أهميتها معدنها نحو الفترة التاريخية التي لا يتوفر لدى المتحف الكثير من آثارها”.
يُضاف إلى ما سبق، السرير الجنائزي الذي كان معداً للتهريب خارج سورية، ومجموعة من المنحوتات التدمرية المُرممة ضمن مشروع التدريب على منهجية الحفظ والترميم باستخدام منحوتات تدمرية، وهو جزء من مشروعٍ أوسع للتعاون الفني لبناء القدرات الطويلة الأجل للخبراء السوريين، نفذه المعهد الأثري في كاشيهارا في اليابان بتمويل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سورية، بدأ عام 2020 بهدف التطبيق العملي على مجموعة من المنحوتات التي دُمِرت في متحف تدمر وجُمِعت عام 2016.
تُشير السماك إلى أن النسخة الثالثة للمُستردات استحضرت شهداء المديرية العامة للآثار والمتاحف، منهم حراسٌ في مواقع أثرية استشهدوا دفاعاً عنها إضافة إلى مهندسين وخبراء وموظفين ومُرممين تجمعهم رسالة واحدة في حماية التراث السوري.
يُذكر أن المتحف الوطني استلم أكثر من ٣٥ ألف قطعة أثرية مُصادرة حسب تصريحات سابقة، فيما يُمكن زيارة معرض “الكنوز الأثرية المُستردة 3” يومياً من التاسعة صباحاً حتى الرابعة عصراً، عدا الجمعة.

بانوراما سورية-تشرين

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات