تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف وفد سورية برئاسة المهندس عرنوس يشارك في مراسم تشييع الرئيس الإيراني ورفاقه مجلس الوزراء يناقش عدداً من القضايا المتعلقة بالاستعدادات النهائية لفتح المراكز وبدء استلام محصول ال... رئاسة الجمهورية العربية السورية تعلن إصابة السيدة الأولى أسماء الأسد بمرض الابيضاض النقوي الحاد (لوك... الرئيس الأسد يعزي الإمام الخامنئي بوفاة الرئيس رئيسي ووزير الخارجية عبد اللهيان ورفاقهما استشهاد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين امير عبد اللهيان ومرافقيهما في حادث تحطم م... الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها

جمود في أسواق السيارات المستعملة بعد تضارب الأنباء حول السماح بالاستيراد و«التجارة الداخلية» تنفي

محمد النعسان:

تعتري حالة من التخبط والإرباك سوق السيارات المستعملة هذه الأيام، على خلفية شائعات تتحدث عن السماح لبعض الشركات باستيراد السيارات، وهو ماتم نفيه رسمياً اليوم.
ويمر أصحاب مكاتب السيارات وعملاؤهم، خاصة من لديه عدد كبير من الآليات بمختلف الأحجام والمتوضعة في معارضهم، بحالة من التوتر وذلك نتيجة الأخبار والشائعات المتضاربة.
حيث أكد بعص أصحاب المكاتب والشركات لصحيفة «تشرين» أن البيع منذ أيام أصبح معدوماًً تماماً من قبل الزبائن، لقناعتهم بأن السيارات سيصل سعرها للنصف وأكثر، من خلال التصريحات التي تنشر هنا وهناك.
وطالب أصحاب تلك المكاتب بإيجاد صيغة واضحة ودقيقة من الجهات المختصة بهذا الأمر، ليعملوا بموجبها، ويتم اعتمادها، ليتم تقييم البيع بآلية تكون عادلة للبائع والمشتري، بدلاً من حالة الركود التي وصل إليها الجميع.
بدورها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بينت في بيان لها أن الموضوع ليس حصرياً لأحد، إنما هو تأسيس لشركة جديدة تم تسجيلها لديهم، وهو ترخيص موجود لدى العديد من الشركات، وبالتالي لم تحصل على إجازة الاستيراد للسيارات فعلياً،إنما استيراد للقطع فقط وهو أمر طبيعي.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات