تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الشعب يقر مشروع قانون إحداث وزارة الإعلام الرئيس الأسد: عندما تتمسك بمصالحك الوطنية ومبادئك ربما تدفع ثمناً وتتألم وتخسر على المدى القريب لكن ... الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي مجلس الوزراء يؤكد أهمية استنباط أفكار ورؤى تسهم برفع مستوى أداء المؤسسات التي تعنى بالشأنين الخدمي و... الأمن الفيدرالي الروسي يعلن اعتقال 49 شخصا لتورطهم بتمويل إرهابيين في سورية مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش...

“بعد زلزال حلب .. نحن ما زلنا أحياء”… بقلم المهندس باسل قس نصر الله

أنا حلبيٌ قبل الزلزال وسأبقى حَلَبياً بعد الزلزال.

أطلقوا عليه تسمية “غضب الطبيعة”

كانوا يقولون ان للأرضِ صوتٌ عذب ينادي عشّاقها، وفهِمنا أن الصوت كان مجازياً، لكننا سَمعنا صوت الأرض الغاضب خلال الزلزال.

كانوا يقولون عن الأصوات في المحشر، ونحن شعرنا بأننا في الجحيم.

إهتزازات الجدران.

وأصوات ارتجاج البناء

والرعب القاتل الذي جعلنا نتخيّل نهايتنا

شاهدتُ الدمار وعاينتُ خوف الناس من القادم المجهول.

أسيرُ في شوارعِ حلب

الأبنية المتهدمة

الأرصفة الحزينة

العيون المندهشة

الأطفال الذين لم يستوعبوا ما حدث.

أتلقى الإتصالات وأنا أسير .

الجميع يريد أن يفهم ما حدث

الجميع يريد الإطمئنان

والجميع يسأل السؤال المشترك “هل أنتم بخير؟”

نقول الحمد لله، لكننا .. لسنا بخير

كنا نخاف من القذائف واليوم أصبحنا نخاف أن ننام لكي لا يداهمنا الزلزال.

كنا نسمع عن أبنيةٍ في حلب تَهدّمت بفعلِ القذائف أو الصواريخ.

واليوم نسمع عن أبنيةٍ هدّمها غضب الطبيعة.

كنّا نرى قتلى بفعل قنّاص مختبىء يقتلُ فرداً فرداً .. والآن أصبحنا نرى أن القتلى عائلات بكاملها.

نسمع عن رؤوس مقطو عة بفعلِ الحرب .. واليوم نرى رؤوساً مسحوقةً تحت الأنقاض.

لا .. لسنا بخير

وكيف نكون بخيرٍ والحِصار علينا، وأراضي سورية مقطّعة؟

كيف نكون بخير وأحلامنا أصبحت أن ننام بدون خوف من هزّةٍ جديدة؟

كيف نكون بخير وصور القتلى والتعازي تملأ الانترنيت؟

لا .. لسنا بخير
والمهاجرون يسألون عمّا نحتاجه وأنهم متضمنين معنا

لا نريد فقط التضامن والصلاة والقلوب الحزينة

نريد الدواء والغذاء والأموال، لنعيد بناء ما هدّمته الحرب وشاركه الزلزال

نحن لسنا بخير

ولكننا – بعد الزلزال – ما زلنا أحياء

ونرفض أن نموت

هنا زلزال حلب

اللهم اشهد اني بلغت

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات