تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
لا صحة لانعقاد لقاءات أمنية وعسكرية سورية – تركية في «حميميم» … موقف دمشق معلن تجاه ملف «التقارب» وأ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي

اجتماع اللجنة الاقتصادية مع الاتحادات الاقتصادية يركز على التعاطي بشكل منظم مع تداعيات وآثار الزلزال

دمشق:

أكدت اللجنة الاقتصادية خلال اجتماعها اليوم بحضور رؤساء وممثلي اتحادات غرف الصناعة والتجارة والزراعة والسياحة ضرورة استمرار تكاتف جهود كل الجهات المعنية من مؤسسات حكومية وقطاع أعمال وطني وجمعيات معنية بالعمل الإغاثي والإنساني للتعاطي بشكل منظم مع تداعيات وآثار الزلزال.

وناقش المجتمعون عدداً من الطروحات شملت الملف الإغاثي والمبادرات التي قدمتها الغرف في المحافظات وقطاع الأعمال الوطني، وآليات معالجة تداعيات الكارثة، وسيناريوهات مساهمة الاتحادات في تأمين سكن لمن انهارت منازلهم جراء الزلزال الذي أدى إلى وقوع خسائر كبيرة بالأرواح وأضرار بممتلكات الأهالي والبنى التحتية في المناطق المنكوبة، حيث قدم عدد من المشاركين مجموعة من الأفكار والمقترحات في هذ السياق.

وشدد رئيس اللجنة الاقتصادية وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل على ضرورة وأهمية تنظيم وتنسيق الإجراءات والخطوات والمبادرات على الأرض والتي تقوم بها الجهات المعنية في القطاعين العام والخاص في مختلف المحافظات، وبما يحقق الاستجابة بأفضل ما يمكن من إمكانات لتداعيات الزلزال ويخفف عن المواطنين المتضررين ويضمن وصول المساعدات إلى مستحقيها.

كما تمت مناقشة الإجراءات والتوجهات التي يمكن اتباعها بالتنسيق ما بين المؤسسات الحكومية واتحادات الغرف من خلال وضع خطط وبرامج عمل محددة زمنياً للوصول إلى مرحلة التعافي من تداعيات الزلزال وعودة النشاط الاقتصادي والاجتماعي إلى المناطق المنكوبة.

وبحث المجتمعون مجموعة من الأفكار والخيارات لجهة توريد وتأمين مختلف السلع والمواد الأساسية وفق الأولويات والأكثر حاجة وضمان توافرها بالكميات المطلوبة وانسيابها إلى السوق المحلية بأسعار مناسبة وتذليل كل العقبات والصعوبات خصوصاً مع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات