تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة مجلس الوزراء: إطلاق حوارات مهنية مع الاتحادات والنقابات والمنظمات وتعزيز التواصل مع الفعاليات المجتم... أمام الرئيس الأسد.. محافظو دير الزور وريف دمشق وحماة والسويداء الجدد يؤدون اليمين القانونية الرئيس الأسد يستقبل الدكتورة حنان بلخي المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الـ 15 من تموز القادم موعداً لانتخابات أعضاء مجلس الشعب بمشاركة سورية… غداً انطلاق الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية الـ 33 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإحداث “الشركة العامة للطرق والمشاريع المائية” الرئيس الأسد يبحث مع الفياض تعزيز التعاون في مجالات مكافحة الإرهاب وضبط الحدود

كيف سيتم التعامل مع الأطفال الذين لم يتم العثور على ذويهم بعد الزلزال..؟؟ وزارة الشؤون الاجتماعية تجيب..

دمشق

أوضح معاون وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ياسر الأحمد ما قامت به وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، للتقليل قدر المستطاع، من الأضرار الناجمة عن الزلزال الذي ضرب سوريا في 6 شباط الماضي.

وقال الأحمد لموقع كيو ستريت إنه ومنذ الساعات الأولى لوقوع الزلزال بدأت الوزارة بالسعي لتلبية احتياجات المتضررين، حيث تم التنسيق مع اللجان الفرعية للإغاثة، وتم تجهيز العدد اللازم من مراكز الإيواء لاستقبال المتضررين، من التي سقطت بيوتهم في الزلزال أو حتى المتصدعة المُهدّدة بالسقوط.

تم تكثيف المراكز في المحافظات المنكوبة، لاستيعاب المتضررين من الزلزال، وتأمين ما يلزم من دعم، سواء على صعيد المأكل والملبس أو الاستطباب.

ووصل عدد مراكز الإيواء، كما صرح الأحمد، على مستوى المحافظات المنكوبة إلى 400 مركز، ولكن بعد التنظيم والتأطير، تضاءل العدد إلى حوالي 174.

ورغم أن بيانات الأسر المتضررة أصبحت واضحة، إلا أن هذا الرقم ليس ثابتاً، لإن الكشف عن الأبنية المتصدعة مازال قائماً، والأرقام في تزايد.

وبالنسبة للأطفال الذين وجدوا دون ذويهم، قال معاون وزير الشؤون الاجتماعية والعمل، أن الوزارة خصصت مؤسسات رعاية معينة، في المحافظات المنكوبة، لوضع هؤلاء الأطفال تحت الرعاية ريثما يتم العثور على ذويهم، أو أسرهم الممتدة.

وحول عدد الأطفال كشف الأحمد، أنه في حلب تم العثور على حالات 4 أطفال سُلم ثلاثة منهم لأسرهم الممتدة، وبقي فتاة لم يتم العثور على أحد من أسرتها بعد.

وفي اللاذقية هناك 10 حالات لأطفال فقدوا ذويهم، وجاري البحث عن الأسر الممتدة لهم لتسليمهم حسب الاصول.

و نوّه معاون الوزير إلى أن الأطفال يتلقون العناية اللازمة بكل ما يتعلق باحتياجاتهم، من مأكل وملبس ودعم نفسي، حتى يتم تسليمهم.

وعن الاجراءات المستقبلية للوزارة قال الأحمد أنه تم تصميم استمارة خاصة، لتدعيم قائمة البيانات وتجميعها، وذلك بهدف رسم السياسات المستقبلية لمد يد العون للمتضررين، ورصد الهشاشة لدى كل أسرة وعدد الأسر، سواء في المحافظات المنكوبة أو في المحافظات التي استضيفوا فيها، ودعم هذه الأسر اقتصادياً ونفسياً.

كما #أكد الأحمد، أن الوزارة تعمل وبمشاركة المنظمات غير الحكومية على تأمين مساكن لائقة مستقلة للأسر، وقد تم حتى الآن استئجار منازل من قبل المنظمات غير الحكومية لـ 174 أسرة.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات