تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وفد سورية برئاسة المهندس عرنوس يشارك في مراسم تشييع الرئيس الإيراني ورفاقه مجلس الوزراء يناقش عدداً من القضايا المتعلقة بالاستعدادات النهائية لفتح المراكز وبدء استلام محصول ال... رئاسة الجمهورية العربية السورية تعلن إصابة السيدة الأولى أسماء الأسد بمرض الابيضاض النقوي الحاد (لوك... الرئيس الأسد يعزي الإمام الخامنئي بوفاة الرئيس رئيسي ووزير الخارجية عبد اللهيان ورفاقهما استشهاد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين امير عبد اللهيان ومرافقيهما في حادث تحطم م... الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة مجلس الوزراء: إطلاق حوارات مهنية مع الاتحادات والنقابات والمنظمات وتعزيز التواصل مع الفعاليات المجتم... أمام الرئيس الأسد.. محافظو دير الزور وريف دمشق وحماة والسويداء الجدد يؤدون اليمين القانونية

المقداد يجري محادثات مع نظيره المصري في القاهرة

القاهرة:

عقد وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد جلسة مباحثات ثنائية مغلقة مع نظيره المصري سامح شكري أعقبها جلسة مباحثات موسعة شملت الوفدين السوري والمصري تم خلالها استعراض مختلف جوانب التعاون الثنائي وسبل تعزيز العلاقات الأخوية، والتنسيق حول مختلف القضايا العربية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
أكد الوزير المقداد على عمق العلاقات التاريخية بين الشعبين والبلدين، شاكراً الوزير المصري على الدعوة لهذه الزيارة وحفاوة الاستقبال، ومعبراً عن سعادة الكبيرة لتواجده بين أهله وإخوته في مصر، مشيدا بالعلاقات التاريخية التي ربطة الشعبين السوري والمصري.
كما تناول الدكتور المقداد الإنجازات التي حققها الشعب السورية في حربه ضد الإرهاب، وكذلك الصعوبات التي يواجهها الشعب السوري نتيجة للعقوبات الغربية المفروضة عليه، وأشاد الوزير المقداد بالجهود والمساعدات الإنسانية التي قدمتها جمهورية مصر العربية للجمهورية العربية السورية، بعد كارثة الزلزال الذي ضرب عدة محافظات سورية.
من جانبه أكد الوزير شكري على أن بلاده كانت حريصة خلال السنوات الماضية على الحفاظ على سيادة الجمهورية العربية السورية ووحدة أراضيها واستقراراها، ودعمها في مواجهة مختلف التحديات المتراكمة والمتزايدة خاصة بعد الأوضاع الصعبة التي مرت بها بعد الزلزال، بالإضافة الى دعمها لكافة الجهود الهادفة الى تحقيق التسوية الشاملة للأزمة السورية من خلال حوار سوري – سوري للحد من التدخلات الخارجية، مؤكداً على حرص جمهورية مصر العربية على خروج سورية منتصرة من هذه الأزمة وعودتها الى ممارسة دورها الهام على الساحتين العربية والدولية.
هذا وقد أكد الجانبان السوري والمصري في نهاية جلسة المباحثات على استمرار التنسيق والحوار بين البلدين على مختلف الأصعدة بما يخدم مختلف القضايا العربية وفي مقدمتها قضية العرب الأساسية وهي القضية الفلسطينية، حيث أشار الوزير المقدار الى ما تعانيه القضية الفلسطينية من صعوبات ومحاولة للتصفية في ظل الممارسات القمعية للحكومة الصهيوني المتطرفة وتجاهل المجتمع الدولي لهذه الممارسات ومعاناة الشعب الفلسطيني.
ومن جهة أخرى رحب الجانبان السورية والمصري بالإعلان عن التوصل للاتفاق بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الإيرانية لإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين معبرين عن أملهما في أن يؤدي هذا الاتفاق الى المزيد من الامن والاستقرار في المنطقة.

 

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات