تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
لا صحة لانعقاد لقاءات أمنية وعسكرية سورية – تركية في «حميميم» … موقف دمشق معلن تجاه ملف «التقارب» وأ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي

تشريعات اقتصادية

د.عامر خربوطلي:
ما معنى أن يصدر أكثر من تشريع ذي طابع اقتصادي أو مالي ولا يلقى أي صدى لدى الشريحة المستهدفة ولا يطبق ولا يستفاد من غايات صدوره.
ما معنى أن يصدر تشريع شديد التفصيل لدرجة تجعل من الجهات المتلقية له في حيرة أو حذر من الوقوع في خطأ أومخالفة (قانون التجارة والشركات).
ما معنى أن يكون التشريع شديد التعقيد وصعب الفهم ويحتاج لمستشارين ومحللين لفك رمزه وتطبيقه (قانون التشاركية).
وما معنى أن يكون التشريع في غير صالح الجهة المستفيدة منه بل تجاهد تلك الجهات لتعديله (قانون التموين وقانون غرف التجارة).
ما معنى كثرة التشريعات وسرعة تغييرها وعدم استقرارها (أنظمة تمويل المستوردات).
وما معنى وجود تشريعات قديمة ولا تصلح للمرحلة الجديدة من التطور والإصلاح (قانون ضريبة الدخل).
وما معنى أن يصدر تشريع ولا يقام عليه أي شركة أو مؤسسة (قانون الاجارة المتنهية بالتمليك وقانون الصناديق الاستثمارية) والأمثلة كثيرة وعديدة…..
التشريع في الأصل يهدف إلى تنظيم آليات العمل والرقابة عليها والحفاظ على الحقوق وتحديد المسؤوليات وتقديم تسهيلات وحوافز لقطاعات مستهدفة في التنمية.
والتشريعات الفعّالة والمختصرة والمركزة على تحقيق أهداف اقتصادية عالية القيمة هي التي تؤدي الدور المطلوب منها، فالتشريع ليس مطلوباً لذاته بل هو وسيلة لتحقيق أهداف عليا مهمة.
التشريعات من قوانين وأنظمة وقدرات هي انعكاس لنبض الأعمال ويجب أن تعكس احتياجات دعم وتطوير وتحسين تلك الأعمال وتنظيمها.
(دعه يعمل -دعه يمر) عبارة شهيرة وشهرتها ليس من قائلها بل من مدلولها الذي يعني (السماح بمزاولة جميع الأعمال المطلوبة في الاقتصاد الوطني تجارة جملة ومفرق واستيراد وتصدير وتصنيع دون قيود أو محددات)، والمرفوض فقط ما يضر بالصحة أو ما يتناقض مع الأخلاق والمجتمع وما عدا ذلك فإن المبادرة الفردية الخلاقة تستطيع تحويل الصخر إلى ألماس والمهم إلغاء عبارات المنع والتقييد والترشيد والجواز والإمكان إلى عبارات السماح دون شروط ولا محددات لأن الإبداع يتوقف مع وجود تلك الموانع والإبداع يكون عبر التفكير خارج الصندوق وفي هذه الحالة فقط يتطور الاقتصاد وتزدهر الأعمال ويزداد الدخل وتتحسن المعيشة.

 

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات