تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة مجلس الوزراء: إطلاق حوارات مهنية مع الاتحادات والنقابات والمنظمات وتعزيز التواصل مع الفعاليات المجتم... أمام الرئيس الأسد.. محافظو دير الزور وريف دمشق وحماة والسويداء الجدد يؤدون اليمين القانونية الرئيس الأسد يستقبل الدكتورة حنان بلخي المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الـ 15 من تموز القادم موعداً لانتخابات أعضاء مجلس الشعب بمشاركة سورية… غداً انطلاق الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية الـ 33 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإحداث “الشركة العامة للطرق والمشاريع المائية” الرئيس الأسد يبحث مع الفياض تعزيز التعاون في مجالات مكافحة الإرهاب وضبط الحدود

اللحوم الحمراء والملح والكحول وراء ارتفاع إصابات السرطان بين الشباب

في نتيجة مفاجئة، كشفت دراسة جديدة عوامل الخطر الرئيسة وراء الإصابة بمرض السرطان الأكثر شيوعاً بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً، حيث يتعلق معظمها بالنظام الغذائي، لافتة إلى أن السرطان لا يزال مرضاً يصيب كبار السن بشكل كبير، فقد أثار عدد من الدراسات مخاوف بشأن زيادة التشخيص بين الشباب.
وأوضحت الدراسة التي قام بها فريق دولي من الباحثين من مؤسسات بما في ذلك جامعة تشجيانغ في الصين وجامعة أدنبرة وجامعة هارفارد، أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من “اللحوم الحمراء والملح “، والكحول أدت إلى حدوث طفرة عالمية بالإصابات.
كما أفادت الدراسة بأن العادات غير الصحية، بما في ذلك عدم تناول ما يكفي من الفاكهة والخضراوات والتدخين، تعد من عوامل الخطر الرئيسة لأنواع السرطان المبكرة الأكثر شيوعاً.
وكشف الفريق عن ارتفاع مخيف في معدل الإصابة بالأورام الخبيثة لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً، حيث زادت نسبة الإصابة في جميع أنحاء العالم بنحو 79% بين عامي 1990 و2019، كما ارتفع معدل وفيات السرطان في هذه الفئة العمرية بنسبة 27%، وعلى وجه الخصوص كانت سرطانات الثدي والرئة والجهاز الهضمي هي الحاصد الأكبر لمعظم الأرواح، وشدد الفريق الطبي على أن تعزيز أنماط الحياة الصحية هو العامل الأفضل لتقليل عدد هذه الوفيات.
ونقل موقع “ذا تايمز” البريطاني عن الباحثين قولهم: إن الخمول البدني والوزن الزائد وارتفاع نسبة السكر في الدم هي أيضاً «عوامل مساهمة».
وخلص الباحثون إلى أن تشجيع نمط حياة صحي، بما في ذلك زيادة مستويات النشاط، يمكن أن يقلل من مستويات السرطان بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً.
وأضافوا: وعلى الرغم من أن الفهم الكامل للأسباب الكامنة وراء هذا الاتجاه المتزايد لا يزال بعيد المنال، فمن المحتمل أن عوامل نمط الحياة كانت تساهم “ويجري استكشاف مجالات بحثية جديدة مثل استخدام المضادات الحيوية، وميكروبيوم الأمعاء، وتلوث الهواء الخارجي، والتعرض المبكر للحياة”.
كما قال الخبراء: إن إجراء تغييرات مثل الإقلاع عن التدخين، والحد من استهلاك الكحول، واتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضراوات وتناول قليل من اللحوم الحمراء والمعالجة، كل ذلك من المرجح أن يقلل من خطر إصابة شخص ما، وبالمثل تعزيز مستويات النشاط البدني.
وتعد هذه الدراسة، التي نشرت في مجلة BMJ Oncology، “دورية الطب البريطانية لعلم الأورام” هي الأولى التي ترسم صورة عالمية للسرطان بين الشباب، واستخدمت بيانات تغطي 29 حالة سرطان في 204 دولة ومنطقة، بينما كان سرطان الثدي هو النوع الذي شهد أكبر عدد من الحالات بين الأشخاص دون سن الخمسين في عام 2019. مع ذلك، كانت أسرع الزيادات منذ التسعينيات بسرطانات القصبة الهوائية والبروستاتا.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات