تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الشعب يقر مشروع قانون إحداث وزارة الإعلام الرئيس الأسد: عندما تتمسك بمصالحك الوطنية ومبادئك ربما تدفع ثمناً وتتألم وتخسر على المدى القريب لكن ... الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي مجلس الوزراء يؤكد أهمية استنباط أفكار ورؤى تسهم برفع مستوى أداء المؤسسات التي تعنى بالشأنين الخدمي و... الأمن الفيدرالي الروسي يعلن اعتقال 49 شخصا لتورطهم بتمويل إرهابيين في سورية مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش...

 الإدارة المحلية تصدر النواظم المعتمدة لمعالجة أوضاع رخص الأكشاك والبسطات القائمة والممنوحة لذوي الشهداء والجرحى

بانوراما سورية:

أصدرت وزارة الإدارة المحلية والبيئة التعميم رقم 193/ص/ش/ق تاريخ 1/2/2024، لمعالجة رخص الإشغال المؤقتة (للأكشاك أو البسطات) القائمة، والممنوحة لذوي الشهداء وجرحى الحرب، التي انتهت مدة رخص إشغالها بتاريخ 31/12/2023، ولتيسير معالجة الطلبات المقدمة من ذوي الشهداء وجرحى الحرب اللذين لم يستفيدوا سابقاً من رخص الإشغال المؤقتة (للأكشاك أو البسطات)..
وخلال مراحل إعداد التعميم قامت الوزارة بإجراء مشاورات موسعة مع الوحدات الإدارية لتدقيق البيانات الميدانية المتعلقة بمضمون التعميم والعمل على تشكيل أرضية مفاهمية مشتركة للوحدات الإدارية فيما بينها من جانب. وما بين الوحدات الإدارية والإدارة المركزية من جانب أخر بشأن الحلول والبدائل المحلية المقترحة من قبل الوحدات الإدارية ذاتها وصولاً إلى وضع المعالجات الواقعية.
ومن خلال متابعة تنفيذ الإجراءات والبنود المنصوص عنها في هذا التعميم، يتكرس مفهوم الدولة الراعية والحاضنة لأبنائها، لا سيما فئة ذوي الشهداء وجرحى الحرب.
كما يبرز التعميم في الوقت ذاته ووفق أحكام قانون الإدارة المحلية رقم /107/ لعام 2011 دور الوحدات الإدارية في تنمية الأنشطة الاقتصادية المحلية على مستوى المدن والبلدان والبلديات.
ويضع التعميم الصادر إطار ناظم وآلية تتيح استمرارية الأنشطة الاقتصادية القائمة، والناجمة عن استثمار رخص اشغال الأكشاك والبسطات القائمة، دون انقطاع في مصادر العائد لذوي الشهداء وجرحى الحرب.
وتجدر الإشارة إلى أن التعميم والإجراءات ضمنه، انطلقت من مبدأ التكافؤ والإنصاف بين ذوي الشهداء والجرحى المستفيدين سابقاً من رخص الإشغال القائمة، والمتقدمين منهم للحصول على رخص إشغال للمرة الأولى.
ولعل من أهم ما تم مراعاته ضمن إجراءات تنفيذ التعميم:
– عدم اللجوء إلى خيار الإزالة أو الإخلاء في فصل الشتاء.
– عدم استخدام الهياكل القائمة والمملوكة لذوي الشهداء وجرحى الحرب من قبل أي مستثمرين أو مستفيدين آخرين او حتى من قبل الوحدات الإدارية ذاتها. وحماية هذا الحق لصالح ذوي الشهداء وجرحى الحرب. كما السعي إلى تحقيق الانسجام بين الحلول والبدائل والإجراءات التي تضمنها التعميم، مع المعالجات المقترحة، والمدد الزمنية المرتبطة بها وتضمينها الاشتراطات البيئية وإتاحة وصول ذوي الاحتياجات الخاصة إليها مع تقيد الوحدات الإدارية بتأمين خدمات النظافة والحراسة في المواقع التي تقوم الوحدات الإدارية بتحديدها وتوظيفها وإنجازها في الساحات والفراغات ضمن المخططات التنظيمية للوحدات الإدارية.
– بالإضافة إلى انسجام المعالجات التي نص عليها التعميم مع محيطها المحلي وصولاً إلى تحفيز النشاط الاقتصادي المحلي من خلال تعزيز دور الأحياء ومركزيتها في تقديم الخدمات للمواطنين. عدا عن أنها لا تثقل كاهل ذوي الشهداء وجرحى الحرب مادياً، نظراً لأنها لا تستدعي تحميل المستفيدين منهم أية أعباء مادية، لتوفير هياكل وحدات البيع /المؤقتة الجديدة/، التي يقع على عاتق الوحدات الإدارية إنشاء هياكلها لصالح ذوي الشهداء وجرحى الحرب.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات