تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي مجلس الوزراء يؤكد أهمية استنباط أفكار ورؤى تسهم برفع مستوى أداء المؤسسات التي تعنى بالشأنين الخدمي و... الأمن الفيدرالي الروسي يعلن اعتقال 49 شخصا لتورطهم بتمويل إرهابيين في سورية مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش... السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الى هيئة التميّز والإبداع:الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون... الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المن...

استنباط أصول حمضيات ذكية مقاومة للصقيع والأمراض في مركز البحوث العلمية في اللاذقية

اللاذقية – يوسف علي:
كشفت مديرة مركز البحوث العلمية الزراعية في اللاذقية الدكتورة ريم علي” أنه تم إجراء التهجين بين ثلاثة أصول حمضيات، هي “الزفير واليوسفي كليوباترا والبرتقال ثلاثي الأوراق”، وذلك في محطة بحوث سيانو التابعة لمركز بحوث اللاذقية، حسب خطة بحثية موضوعة وفقاً لتوجيهات وزارة الزراعة وبناء على المشكلات التي تعترض المزارعين.
وأكدت علي أهمية البحث من ناحية أن الزفير هو الأصل الوحيد المستخدم في التطعيم في المشاتل التابعة للدولة، مشيرة إلى أن الأصناف المطعمة بالزفير تصاب بالترستيزا (فيروس التدهور السريع)، وقد سُجّل هذا المرض في سورية، بالإضافة إلى أنه لوحظ خلال موجات الصقيع المتتالية التي تعرض لها الساحل السوري، يباس بساتين الحمضيات المطعمة بالزفير.
مضيفة: لذلك كان لابد من البحث عن أصول جديدة لإدخالها جنباً إلى جنب بالتدريج مع الزفير، وتكون قادرة على تحمل انخفاض درجة الحرارة من دون حدوث أضرار، إضافة إلى تحمل ارتفاع كربونات الكالسيوم في التربة، حيث تتميز الترب في الأراضي السورية بارتفاع نسبة الكلس فيها.
وأكدت أنه نتيجة التهجين، تم الوصول إلى أصول جديدة، تميزت بتحمل انخفاض الحرارة الشديد حتى ناقص ١٠ تحت الصفر واستطاعت معاودة نشاطها في الربيع التالي، كما تم الحصول على أصول أخرى تحملت ارتفاع نسبة الكلس حتى ٣٥% وفقاً للتجارب التي أجريت والمؤشرات التي تمت دراستها أعطيت هذه الأصول رموزاً وزرعت في حقل في محطة بحوث سيانو.
بدورها، بيّنت الدكتورة فينوس إبراهيم حسن، التي أجرت هذا البحث في رسالة دكتوراه، لـ”تشرين” أن عملية التهجين أجريت على مدى موسمين، في محاولة لإيجاد حل لمشكلة التغيرات المناخية واستنباط أصول ذكية متحملة للإجهادات البيئية، أهمها الصقيع و ارتفاع نسبة كربونات الكالسيوم.

بانوراما سورية-تشرين

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات