تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة الرئيس الأسد يتسلم دعوة من ملك البحرين للمشاركة في القمة العربية القادمة التي ستعقد في الـ16 من أيار... وافق على رفع تعويض طبيعة العمل الصحفي.. مجلس الوزراء يناقش واقع الشركات المدمرة جراء الإرهاب لإعادة ...

هل فاجأتهم الأمطار؟!! تقصير وزارة النفط لن يبرره أحد..

*عبد العزيز محسن

ماحدث فجر اليوم في وحدة تعبئة الغاز في اللاذقية هو فضيحة بكل ما تعنيه الكلمة..
وبغض النظر عن قوة العاصفة وغزارة الامطار فليس من المعقول ولا المقبول أن تغيب الاجراءات الاحتياطية المسبقة لدرجة أن تدخل المياه الى المعمل وتخرب المعدات وتجرف كامل اسطوانات الغاز الى كيلومترات عديدة وتلقيها في مجرى احد الانهار، والاستنجاد بعناصر من الجيش لجمع الاسطوانات واعادتها الى المعمل!!

لا ندري حجم الاضرار ولا عدد اسطوانات الغاز المفقودة ولكن بالتأكيد الخسارة كبيرة جداً وتتحمل مسؤوليتها وزارة النفط بالذات ومديرياتها بسبب اهمالها وتقاعسها في التفتيش عن مكامن الضعف والثغرات في منشآتها خصوصاً أنها لم تكن هذه الحالة الاولى من نوعها.

نحمد الله لعدم حدوث اضرار بشرية أو نشوب حرائق نتيجة الاحتكاك الكهربائي مع معدات نقل الغاز اثناء دخول المياه الى المعمل.. ولكن ما حدث هو امر معيب ويستوجب فتح تحقيق شفاف وتحديد ومحاسبة المقصرين وتغريمهم بقيمة الخسائر.. كي تكون هذه الحادثة عبرة لمن هم في موضع المسؤولية ويتقاعسون عن اداء واجباتهم…

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات