تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة الرئيس الأسد يتسلم دعوة من ملك البحرين للمشاركة في القمة العربية القادمة التي ستعقد في الـ16 من أيار... وافق على رفع تعويض طبيعة العمل الصحفي.. مجلس الوزراء يناقش واقع الشركات المدمرة جراء الإرهاب لإعادة ...

برعاية محافظ ريف دمشق.. تكريم وتقليد أوسمة الإخلاص ل 161 أسرة من ذوي الشهداء

ريف دمشق:

برعاية وحضور محافظ ريف دمشق المحامي صفوان أبو سعدى وبالتعاون مع مديرية شؤون الشهداء والجرحى والمفقودين تم اليوم تكريم وتقليد أوسمة الإخلاص المقدمة من رئاسة مجلس الوزراء ل161 من ذوي الشهداء ضمن حفل أقيم ظهر اليوم في مجمع صحارى.

وفي كلمة للسيد المحافظ بدأها بالترحم على أرواح شهداء سورية والتمني بالشفاء العاجل للجرحى وبالعودة الميمونة للمفقودين، وأضاف: يشرفني أنا ورفاقي في الحزب والدولة والمنظمات أن نكون في حضرة ذوي أنبل وأشرف بني البشر ذوي الشهداء الذين قدموا أغلى ما عندهم كرمى لسورية المستقلة السيدة الحرة، ودائماً أبحث عن كلمات تعبر عن عظمة تلك الأرواح وتلك الدماء الذكية ولا أجد أبلغ من اقوال قائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد الذي قال “إن دماء الشهداء لن تذهب هدراً ليس انتقاماً وإنما احقاقاً للحق…” وقد كان ذلك بالنصر المبين بفضل تلك الأرواح الطاهرة، وفي موضع آخر وصف هذا القائد العظيم تاريخ سورية وشعب سورية بلهجة يملؤها التحدي والكبرياء حين قال “لن اسمح للتاريخ أن يسجل أن السوريون تخلوا عن وطنهم….”،

وهذه الكلمات وهذه الأقوال هي أقوال تاريخية لأنها حملت معاني عميقة تعبر عن أبناء سورية عبر التاريخ وهي عظيمة لأنها لم تكن قولاً فقط وإنما قولاً وفعلاً وقد تحدى هذا القائد أكثر من 80 دولة وانتصرت سورية بقيادته وبفضل إرادة هذا الشعب وهذا الجيش العظيم الذي قدم ضباطه وقادته قبل جنوده في ميادين القتال ليكونوا نبراساً للآخرين.

وختم المحافظ كلمته بتقديم الشكر لكل من ساهم وشارك في انجاز هذا اللقاء التكريمي والذي تكرمنا جميعاً من خلاله بلقاء أهلنا من ذوي الشهداء والجرحى والمفقودين.

اللواء بسام بري مدير مديرية شؤون الشهداء والجرحى والمفقودين خاطب في كلمته: تغمرني سعادة عامرة في تكريم أهلنا ذوي الشهداء وتسليمهم وسام الاخلاص وسام الفخر والاعتزاز، وتكريمهم هو تجسيد لقيم ومعنى الشهادة وتمجيد للشهداء أسياد الأرض وملائكة السماء.

تخلل الحفل كلمة لذوي الشهداء القتها السيدة الاء خليل زوجة الشهيد رشيد ابراهيم تحدثت خلالها عن المكانة السامية للشهيد بين أهله ومجتمعه وعن تضحيات جيشيها الباسل في سبيل الحفاظ على وحدة سورية وكرامة شعبها.

تم خلال الحفل تقديم فقرات فنية منوعة من وحي المناسبة من أطفال طلائع البعث وشباب اتحاد شبيبة الثورة فرع ريف دمشق.

حضر الحفل ايضا رئيس مجلس المحافظة الدكتور ابراهيم جمعة ونائب رئيس المكتب التنفيذي الاستاذ جاسم المحمود وعضوا مجلس الشعب أ.حكمت العزب وعامر عبيد وعضوا المكتب التنفيذي د. الاء الشيخ وا. خلود كسر وأمين عام المحافظة ورؤساء المنظمات الشعبية ورؤساء المجالس في الصبورة وضاحية قدسيا وقدسيا وجرمانا وأشرفية الوادي والديماس وداريا وعدد من المدراء العامين ومدراء الأمانة العامة وحشد من الأهالي.
قدم الحفل الاعلامي محمد النعسان

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات