تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة مجلس الوزراء: إطلاق حوارات مهنية مع الاتحادات والنقابات والمنظمات وتعزيز التواصل مع الفعاليات المجتم... أمام الرئيس الأسد.. محافظو دير الزور وريف دمشق وحماة والسويداء الجدد يؤدون اليمين القانونية الرئيس الأسد يستقبل الدكتورة حنان بلخي المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الـ 15 من تموز القادم موعداً لانتخابات أعضاء مجلس الشعب بمشاركة سورية… غداً انطلاق الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية الـ 33 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإحداث “الشركة العامة للطرق والمشاريع المائية” الرئيس الأسد يبحث مع الفياض تعزيز التعاون في مجالات مكافحة الإرهاب وضبط الحدود

مدير زراعة حلب: الأمطار تجاوزت المعدل السنوي ومحصول القمح بمرحلة الإزهار والتسنبل

بانوراما سورية:

بين مدير زراعة حلب المهندس رضوان حرصوني أن الأمطار في محافظة حلب تجاوزت المعدل السنوي هذا الموسم وهي تبشر بإنتاج زراعي جيد، لافتاً إلى أن الهطولات المطرية الأخيرة أول أمس وصلت في حلب الى 443 ملم مقارنة مع المعدل السنوي البالغ 460 ملم في حين تجاوزت المعدل في معظم مناطق المحافظة وكانت موزعة بشكل جيد.

وأكد حرصوني أن المحاصيل الشتوية حالياً بمرحلة الإزهار والتسنبل والأمطار الاخيرة جاءت بوقتها المناسب، لافتاً إلى أن كافة المساحات المخططة للمحاصيل الشتوية مستثمرة حيث بلغت المساحات المزروعة بالقمح حوالي 95 ألف هكتار، والشعير 183 ألف هكتار والفول المروي 8250 هكتار بينما بلغت المساحات المزروعة بالنباتات الطبية والعطرية 16700 هكتار والبقوليات البعلية (الحمص والعدس ) 18500 هكتار.

وأكد حرصوني أن وزارة الزراعة أمنت كافة مستلزمات الإنتاج الزراعي، وحالياً باشرت بتوزيع الدفعة الثانية من مازوت الري بداية هذا الشهر في حين بلغت كمية المازوت الموزعة بالدفعة الأولى لزوم الري 1.5 مليون ليتر، مع التأكيد أنه لغاية تاريخه لم يذكر في محافظة حلب أضرار سوى الضجعان في بعض حقول القمح والشعير ذات الكثافة النباتية العالية نتيجة الأمطار الغزيرة، إضافة إلى غمر مساحة 52 هكتار على مجرى نهر قويق في شهر شباط وغدق مساحة 530 هكتار في منطقة دير حافر في مشروع مسكنة غرب نتيجة سوء الصرف.

اما عن الصعوبات التي اعترضت تنفيذ الخطة الإنتاجية الزراعية لهذا الموسم تتجلى أبرزها بايصال المياه للمزارعين في مشاريع الري الحكومية وتعزيل مجرى نهر قويق وكانت الإجراءات المتخذة من اللجنة الزراعية الفرعية جديرة بالحد من الآثار السلبية لهذه الصعوبات.

 

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات