تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف وفد سورية برئاسة المهندس عرنوس يشارك في مراسم تشييع الرئيس الإيراني ورفاقه مجلس الوزراء يناقش عدداً من القضايا المتعلقة بالاستعدادات النهائية لفتح المراكز وبدء استلام محصول ال... رئاسة الجمهورية العربية السورية تعلن إصابة السيدة الأولى أسماء الأسد بمرض الابيضاض النقوي الحاد (لوك... الرئيس الأسد يعزي الإمام الخامنئي بوفاة الرئيس رئيسي ووزير الخارجية عبد اللهيان ورفاقهما استشهاد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين امير عبد اللهيان ومرافقيهما في حادث تحطم م... الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة

وأنا ايضا مع مطالب الصناعيين..

عبد العزيز محسن:

يزداد حجم نداءات ومطالب الصناعيين الداعية لتراجع الحكومة عن قرارها رفع اسعار الكهرباء وحوامل الطاقة على القطاع الصناعي والتي اصبحت اعلى من سعر التكلفة بحسب الدراسات.. فبعد الكتب والمراسلات الرسمية لغرفتي صناعة دمشق وحلب الى رئاسة الحكومة والتي يبدو لم تجد آذان صاغية يُجدد الصناعيون مطالبهم اليوم عبر اجتماع موسع في دمشق برئاسة السيد غزوان المصري رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية وحضور ممثلي غرف الصناعة في المحافظات لمناقشة الواقع الصناعي الراهن والمستقبلي جراء التسعيرة الجديدة ولتجديد التحذير من العواقب الخطيرة والضرر الكبير الذي سيطال القطاع الصناعي جراء الفواتير الضخمة التي ستزيد من تكاليف الانتاج وستساهم في تراجع تنافسية المنتج السوري في الأسواق المحلية والتصديرية وبالتالي خروج او توقف الاف الشركات والمعامل عن الانتاج وما سينجم عنه من تسريح العمال والضرر البالغ في الاقتصاد والمجتمع على حد سواء.
اجتماع الامس خلص الى مجموعة من المقترحات والتوصيات تمثل رؤية اتحاد غرف الصناعة لحل القضية بصيغة توافقية وعقلانية قابلة للتطبيق في الظروف الحالية.. وهذه المقترحات اليوم في عهدة الحكومة لدراستها والبت فيها مع الأمل ان تتخذ القرار الذي يتناسب مع خصوصية الحالة نفسها والظروف العامة في البلد.. والأهم التفكير في البعد الاجتماعي للقضية والمتمثل بالتسبب بالارتفاع الكبير لأسعار السلع والمنتجات وبازدياد نسبة العاطلين عن العمل نتيجة توقف الكثير من المصانع عن العمل والى غير ذلك من التداعيات السلبية التي ستنتج عن استمرار الوضع على ما هو عليه اليوم..

اخيراً.. انا كمواطن وكصحفي أويد مطالب الصناعيين بتخفيض أسعار الكهرباء وحوانل الطاقة الأخرى واراه مطلب وطني محق ومصلحة أكيدة لاقتصاد البلد..

بانوراما سورية

 

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات