تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة مجلس الوزراء: إطلاق حوارات مهنية مع الاتحادات والنقابات والمنظمات وتعزيز التواصل مع الفعاليات المجتم... أمام الرئيس الأسد.. محافظو دير الزور وريف دمشق وحماة والسويداء الجدد يؤدون اليمين القانونية الرئيس الأسد يستقبل الدكتورة حنان بلخي المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الـ 15 من تموز القادم موعداً لانتخابات أعضاء مجلس الشعب بمشاركة سورية… غداً انطلاق الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية الـ 33 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإحداث “الشركة العامة للطرق والمشاريع المائية” الرئيس الأسد يبحث مع الفياض تعزيز التعاون في مجالات مكافحة الإرهاب وضبط الحدود

تكلفة تعزيل المطبخ تصل الى 100 ألف.. ماذا عن بقية غرف المنزل؟

كثر الحديث مؤخراً بين السيدات السوريات عن ارتفاع كلفة تعزيل المنزل، حيث باتت عاملة التنظيف تطلب أجرة عالساعة أو عالغرفة الواحدة.

تقول أم عمران (تعمل في تنظيف البيوت): “توفي زوجي وترك لي 3 أبناء أكبرهم في الـ 14 من عمره، وعليّ أن أقوم بتدريسهم”، مضيفة : “ضاقت بي الأحوال بعد وفاة زوجي لم يعد يكفيني ما أحصل عليه من راتبه التقاعدي فقررت العمل في تعزيل المنازل، وتحديداً في المناطق الراقية باعتبارهم يدفعون أكثر”.

وتؤكد أم عمران أنها لا تشعر بالخجل من عملها، مقابل تأمين حياة أفضل لأبنائها الذين يتابعون دراستهم، ويكبرون؛ لافتة إلى أنها تتقاضى على تعزيل حيطان وسقف الغرفة الواحدة 50 ألف، مبينة أن هناك عائلات تكرمها وتدفع لها زيادة لذلك تتحمس في خدمتهم.

وعن قدرتها الجسدية على العمل، قالت أم عمران: “أقوم بتنظيف غرفتين يومياً الأولى صباحاً؛ والثانية مساءً”؛ متابعة: “بالرغم من أن هذا العمل لا يؤمن دخلاً ثابتاً في كثير من الأحيان، إلا أن معظم النساء تضطر للتنقل بين المنازل خلال موسم التعزيل فالكثيرات يعتبرنه موسم لجني بعض المبالغ من هذه الأعمال”.

أما أم نضال هي الأخرى تعمل في تعزيل المنازل، تقول: “تحديد الأجر عادةً يتم حسب مساحة المنزل، أو عدد الغرف المطلوب تنظيفها لكن نادراً ما يتم احتساب عدد ساعات العمل، ما يجعل الدخل الشهري غير ثابت ومنخفض في آن معاً فمثلاً منزل مساحته 75 متراً وهو عبارة عن غرفتين وصوفة أجرة تعزيله 200 ألف دون المطبخ مع النوافذ والأبواب ويتم تعزيله خلال يومين بوجود عاملتين تتقاضى كل واحدة 100 ألف أما المطبخ فأجرته لوحده 100 ألف”.

وأضافت: “في حال تقاضت العاملة على الساعة فسوف تُظلم وذلك لأن سعر الساعة 10-12 ألف لكن ربما تعمل ساعة وترهق في هذه الحالة ليس من العدل أن تتقاضى هكذا مبلغ، لذلك التقاضي على الساعات يتم خارج أوقات التعزيل؛ عندما تقوم مدبرة المنزل بقضاء وقت عند مخدوميها يتضمن الطبخ والكي وتنظيف المنزل”.

بدورها، منال توضح أنها “تعيش في بيت أجار مع أولادها بعد أن تركهم زوجها وسافر، ثم انقطعت أخباره”، مبينة أنها أصرّت على أن يتابع أبناؤها دراستهم، لتتحمل مسؤولية هذه العائلة وتنفق عليها من عملها في تنظيف المنازل وتعزيلها.

وأضافت: “عملي أعيش منه أنا وأولادي وأتقاضى على تعزيل الغرفة وتلييف جدرانها والسقف 50 ألف بينما أتقاضى على تعزيل المطبخ 100 ألف نظراً لكونه أكثر مكان في المنزل يحتاج إلى تنظيف ويوجد بداخله العديد من الأواني والمطربانات التي تحتاج إلى تنظيف.

ولم تخف منال استمرارها في العمل حتى خارج موسم التعزيل، مشيرة إلى أنها تقوم بتدبير أمور منازل أخرى من تنظيف وطبخ وجلي وكي ملابس مقابل راتب شهري يبلغ 350-400 ألف من (الأسر الميسورة) بحسب تعبيرها.

جدير بالذكر أيضاً أن أجور خدمات الغسيل والتنظيف في المصابغ والمغاسل ارتفعت بنسبة 100% مقارنة بالعام الماضي، حيث يتراوح سعر غسيل متر السجاد في مصابغ دمشق بين 8 – 15 ألف السعر بحسب نوعيتها عادية أم عجمية، بوقت كانت تبلغ العام الماضي أجرة غسيل المتر بين 5 – 7 ألف ل.س.

بانوراما سورية-دينا عبد- اثر برس

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات