تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف

حوار مفتوح حول ظاهرة هجرة الكفاءات الصحية.. الأسباب والتداعيات ومقترحات الحلول

بانوراما سورية:

المقترحات والحلول لظاهرة هجرة الكفاءات الصحية وأسبابها وتداعياتها الصحية والاقتصادية كانت أبرز ما تم نقاشه في حوار مفتوح ضمن لقاء عقدته وزارة الصحة أمس على مدرج مشفى الباسل لأمراض وجراحة القلب بدمشق.
وزير الصحة الدكتور حسن محمد الغباش بيّن أن تداعيات الحرب دفعت كثير من العاملين بالقطاع الصحي للهجرة خارج سورية ولقاء اليوم جاء لمناقشة الأسباب وتداعيات هذه الهجرة على القطاع الصحي لتقديم مقترحات من قبل الكوادر الصحية بنفسها للحد من هذه الظاهرة والحفاظ على الكوادر وتعزيز وجودها.
وتحدث الدكتور الغباش عن الآثار الصحية والاجتماعية والاقتصادية لهجرة هذه الكفاءات وكيفية إيجاد حلول للحد منها وآلية تطبيقها، داعياً من خلال اللقاء لإيجاد ورقة عمل تشاركية من الكوادر نفسها لتسهم في الحد من ظاهرة الهجرة والوصول إلى واقع صحي أفضل.
وأكد الوزير الغباش أن ثقافة اليأس لم ولن تكون موجودة لدى العاملين الصحيين آملاً من الحضور أن تكون طروحاتهم ومقترحاتهم بلا سقف وخارج الصندوق لتلبي طموحاتهم بما ينعكس على جودة الخدمات الطبية المقدمة واستدامتها.
بدوره أوضح رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال جمال القادري أن هجرة الكفاءات الصحية خسارة كبيرة ولكن سورية ولادة وتستطيع بكوادرها الصحية المتواجدة في ساحات العمل إيجاد الحلول وتقديم الخدمات الطبية على أكمل وجه بالرغم من العقوبات والحصار الاقتصادي على القطاع الصحي، ودعا إلى ضرورة إيجاد حلول خلاقة والحفاظ على الكوادر والخبرات من خلال تحسين الوضع المادي للكوادر الطبية العاملة عبر تأمين الدخل المناسب والتعويضات.
من جانبه بين نقيب أطباء سورية الدكتور غسان فندي أن هناك أسباباً عالمية ومحلية لهجرة الكفاءات الطبية، مبيناً أن هجرة العقول والكفاءات العربية معضلة مزمنة يعاني منها الوطن العربي وليس فقط في سورية ولأسباب مختلفة منها ما تواجهه هذه الموارد البشرية من صعوبات في بلادها مثل الحروب أو البطالة أو قلة فرص التقدم الوظيفي أو ندرة مجالات البحث العلمي.
نقيب المهن الصحية في سورية يسرى ماليل أكدت على ضرورة تطوير البنى التنظيمية والوظيفية للكوادر الصحية وتوفير موارد بشرية جديدة للنهوض بالقطاع الصحي، موجهة الشكر لفريق العمل الصحي المتكامل الذي صمد في ظل الحرب وتداعياتها وخلال جائحة كورونا والزلزال.
شارك في اللقاء معاونا وزير الصحة والمديرون المركزيون في وزارة الصحة ومديرو الصحة في المحافظات ومديرو المشافي ومشافي الهيئات العامة وممثلو النقابات الطبية.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات